خليلـيّ عوجـا بـاركَ الله فيكـمـا

خليلـيّ عوجـا بـاركَ الله  فيكـمـا

خليلـيّ عوجـا بـاركَ الله  فيكـمـا     
وإن لم تَكُنْ هنـدٌ لأرضِكمـا  قَصْـدا
وقولا لهـا: ليـس الضـلالُ أجازَنـا    
ولكنّنـا جُـزنـا لنلقـاكـمُ عَـمـدا
تخيّرتُ مـن نعمـان عـودَ  أراكـةٍ     
لهنـدٍ فمـن هـذا يُبلِّغـه  هِـنـدا؟
وأنطيتُـهُ سيفـي لكيـمـا  أقيـمَـهُ      
فلا أوداً فيـه استبنـتُ ولا  خَضْـدا
ستبلُـغ هنـداً إن سلِمْنـا قـلائـصٌ      
مَهارى يُقطِّعْـنَ الفَـلاةَ بنـا وَخْـدا
فلمّا أنخنا العيسَ قـد طـال  سيُرهـا      
إليهم وجدناهم لنـا بالقـرى  حَشْـدا
فناولتها المسـواك والقلـب  خائـف       
وقلت لها: يـا هنـد أهلكتِنـا وَجْـدا
فمدَّت يداً فـي حُسْـنِ كـلٍّ  تنـاولاً       
إليه وقالت: ما أرى مثـل ذا  يُهْـدى
وأقبلـت كالمجـتـاز أدّى رسـالـةً      
وقامـت تَجُـرُّ المَيْسَنانِـيَّ والبُـردا
تَعَـرَّضُ للحـي الـذيـنَ أريـدهـم       
ومـا التمسـتْ إلاّ لتقتلنـي  عمـدا
فما شبهٍ هنـد غيـرُ أدمـاءَ  خـاذِلٍ       
من الوحشِ مرتاعٍ تُراعى طَلاًّ  فَـرْدا
وما نطفَة مـن مُزْنَـةٍ فـي  وَقيعَـةٍ       
على متن صخر في صفاً خالطت شهْدا
بأطيـب مـن ريّـا عُلالـة  ريقهـا       
غداة هضاب الطلّ في روضة  تنـدى