دَعانِي داعِيا مُضَـرٍ جَميعـاً

دَعانِي داعِيا مُضَـرٍ  جَميعـاً

دَعانِي داعِيا مُضَـرٍ  جَميعـاً
وَأَنفُسُهُـم تَدانَـت لاِختِـلاقِ
فَكانَت دَعوَةً جَمَعَـت  نِـزاراً
وَلَمَّت شَعثَهـا بعـدَ الفِـراقِ
أَجَبنا داعي مُضَـرٍ  وَسِرنـا
إِلى الأَملاكِ بِالقُـبِّ  العِتـاقِ
عَلَيها كُلُّ أَبيَضَ مِـن  نِـزارٍ
يُساقي المَوتَ كَرهاً مَن يُساقي
أَمامَهُمُ عُقابُ المَوتِ  يَهـوي
هَوِيَّ الدَلوِ أَسلَمَها  العَراقـي
فَأَردَينا المُلوكَ بِكُـلِّ عَضـبٍ
وَطارَ هَزيمُهُم حَـذَرَ اللَحـاقِ
كَأَنَّهُمُ النَعـامُ غَـداةَ  خافـوا
بِذي السُلّانِ قارِعَـةَ التَلاقـي
فَكَـم مَلِـكٍ أَذَقنـاهُ  المَنايـا
وَآخَرَ قَد جَلَبنا فِـي  الوِثـاقِ