فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا لقومِهـمُ

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا  لقومِهـمُ

فينا مَعاشِـرُ لـم يَبْنُـوا  لقومِهـمُ    
وإنْ بَنى قومُهُمْ ما أَفْسَدوا  عـادُوا
لا يَرْشُدونَ ولن يَرْعَوا  لِمُرْشِدِهـمْ     
فالغَيُّ منهُمْ معـاً والجَهْـلُ  ميعـادُ
كانوا كمثـلِ لُقَيْـمٍ فـي عَشيرتِـه      
إذْ أُهْلِكتْ بالذي قـد قَدَّمَـتْ  عـادُ
أو بعْـدَه كقُـدارٍ حـيـنَ تابَـعَـهُ    
على الغَوايـةِ أقـوامٌ فَقَـدْ بـادوا
والبيـتُ لا يُبْتَنَـى إلا لـهُ  عَمَـدٌ      
ولا عِمـادَ إذا لـمْ تُـرْسَ  أَوْتـادُ
فـإنْ تَجمَّـعَ أَوتــادٌ  وأَعـمـدَةٌ      
وساكنٌ، بلغوا الأمرَ الـذي  كـادوا
وإنْ تجمَّـعَ أقـوامٌ ذَوُو  حَـسَـبٍ      
إِصطادَ أَمْرَهُـمُ بالرُّشْـدِ  مُصْطـادُ
لا يَصْلُحُ الناسُ فَوضَى لا سَراةَ لَهُمْ      
ولا سَـراةَ إذا جُهَّالُهُـمْ  ســادُوا
تُلفَى الأمورُ بأهل الرُّشْدِ ما  صَلَحَتْ     
فـإِنْ تَوَلَّـوْا فبالأَشْـرارِ تَنْـقـادُ
إذا تَولَّـى سَـراةُ القـومِ  أَمْرَهُـمُ      
نَما على ذاك أَمْرُ القـومِ فـازْدادُوا
أمارةُ الغَيِّ أنْ تَلقَى الجميعَ لدى الـ      
إبـرامِ للأمـرِ، والأذنـابُ  أكتـادُ
كيفَ الرشادُ إذا ما كنتَ فـي نَفَـرٍ     
لهُمْ عنِ الرُّشْـدِ أَغْـلالٌ  وأَقيـادُ؟
أَعطَوْا غُواتَهَـمُ جَهْـلاً  مَقادَتَهُـمْ      
فكلُّهُـمْ فـي حبـالِ الغَـيِّ مُنْقـادُ
حانَ الرحيلُ إلى قـومٍ وإنْ بَعُـدوا      
فيهِـمْ صَـلاحٌ لِمُرْتـادٍ وإرْشــادُ
فسوفَ أجعَلُ بُعْـدَ الأرضِ  دونَكُـمُ     
وإنْ دنَـتْ رَحِـمٌ منكُـمْ  ومِيـلادُ
إنَّ النجاةَ إذا مـا كنـتَ ذا  بَصَـرٍ      
مِـن أجَّـةِ الغَـيِّ إبعـادٌ فإبـعـادُ
والخيرُ تزدادُ منهُ مـا لقيـتَ  بـهِ     
والشرُّ يكفيـكَ منـهُ قَـلَّ مـا زادُ