إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ

إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ

إنْ تَـرَى رأسِـيَ فيـهِ قَــزعٌ     
وشَواتـي خَـلَّـةً فيـهـا  دُوارُ
أصبحَتْ من بعـدِ لـونٍ  واحـدٍ     
وهْيَ لونانِ، وفـي ذاكَ  اعْتبـارُ
فصـروفُ الدَّهـرِ فـي أَطباقِـهِ     
خِلفَـةٌ فيهـا ارتفـاعٌ وانْحـدارُ
بَينمـا النـاسُ علـى  عَليائهـا        
إذْ هَوَوْا في هُوَّةٍ منهـا  فَغـاروا
إنَّمـا نِعـمـةُ قــومٍ  مُتْـعـةٌ      
وحيـاةُ المـرءِ ثـوبٌ مُسْتعـارُ
ولـيـالـيـهِ إلالٌ لـلـقُــوَى     
مِـن مُـداهُ تَخْتَليهـا وشِـفـارُ
تَقْطـعُ الليـلـةُ مـنـهُ قُــوَّةً       
وكمـا كـرَّتْ عليـهِ لا  تُـغـارُ
حتَـمَ الـدَّهْـرُ عَليـنـا أنَّــهُ      
ظَلَـفٌ مـا نـالَ منَّـا  وجُبـارُ
فلـهُ فـي كـلِّ يـومٍ  عَــدْوةٌ      
ليسَ عنها لامرىءٍ طـارَ مَطـارُ
رَيَّشَـتْ جُرْهُـمُ نَبْـلاً فـرمَـى     
جُرْهُمـاً منهـنَّ فُـوقٌ وغِـرارُ
عَلَّموا الطَّعنَ مَعَـدّاً فـي الكُلَـى      
وادِّراعَ الـلأَّمِ فالطـرفُ  يَحـارُ
وركوبَ الخيـلِ تَعْـدوا المَرَطَـى    
قَد عَلاهـا نَجَـدٌ فيـهِ  احْمِـرارُ
يا بَنـي هاجَـرَ سـاءَتْ  خُطَّـةً    
أنْ تَرُوموا النَّصْفَ منَّا،  ونُجـارُ
إنْ يَجُـل مُهـريَ فيكُـمْ جَولـةً      
فعليـهِ الكـرُّ فيكُـمْ  والـغِـوارُ
كشهـابِ القَـذْفِ يرميكُـمْ  بـهِ    
فارسٌ فـي كفِّـهِ للحـربِ نـارُ
شَـنَّ مـن أَوْدٍ عليكـم شَـنَّـةً      
إنَّـه يَحْمـي حِمـاهـا ويَـغـارُ
فـارسٌ صَعْـدَتُـهُ  مَسْمـومـةٌ     
يَخضِبُ الرمحَ إذا طـارَ  الغُبـارُ
مُستطيرٌ ليس من جَهـلٍ،  وهـل     
لأخي الحِلمِ على الحـربِ وَقـارُ؟
يَحْلُـمُ الجـاهـلُ للسِّـلـمِ،  ولا    
يَقِرُ الحِلمُ إذا ما القَـومُ  غـاروا
نـحــنُ أَوْدٌ، ولأودٍ  سُـنَّــةٌ     
شَرَفٌ ليـسَ لنـا عنـهُ قَصـارُ
سُـنَّـةٌ أَوْرَثَنَـاهـا مَـذْحِــجٌ     
قبـلَ أنْ يُنسـبَ للنـاسِ نِـزارُ
نحنُ قُدْنا الخيلَ حتَّـى  انقطعَـتْ    
شُدُنُ الأَفْـلاءِ عنهـا  والمِهـارُ
كُلَّمـا سِرْنـا تَرَكْـنـا مَـنـزِلاً     
فيه شَتَّى من سِباعِ الأرضِ غاروا
وتَـرى الطَّيـرُ علـى آثـارِنـا    
رأيَ عَيـنٍ ثِقَـةً أنْ  سَتُـمـارُ
جَحْـفَـلٌ أورَقَ فـيـه هَـبْـوةٌ     
ونـجـومُ تَتَلـظَّـى  وشَــرارُ
تـركَ النـاسُ لـنـا أكتافَـهـم     
وتَولَّوْا، لاتَ لـم يُغْـنِ  الفِـرارُ
مُلْكُـنـا مُـلْـكُ لَـقــاحٍ  أوَّلٌ      
وأَبونـا مـن بَنـي أَوْدٍ خِـيـارُ
ولقـد كنتُـمْ حَديـثـاً  زَمَـعـاً        
وذُنابَـى حيـثُ يَحتَـلُّ الصَّغـارُ
نحنُ أصحـابُ شَبـاً يـومَ شَبـا      
بصِفاحِ البِيـض فيهِـنَّ  أظِّفـارُ
عنكُمُ فـي الأرضِ! إنَّـا مَذْحِـجٌ     
ورُويـداً يفضَـحُ الليـلَ النَّهـارُ