إلـهُ الـعـالـمينَ وكُلِّ أرضٍ

إلـهُ الـعـالـمينَ وكُلِّ أرضٍ

إلـهُ الـعـالـمينَ وكُلِّ أرضٍ
وربُ  الـراسـياتِ من الجبالِ
بَـنَـاهـا وابـتنى سَبعاً شِداداً
بِـلا  عـمـدٍ يُرينَ ولا رجالِ
وسـواهـا  وزيـنـهـا بِنورٍ
مـن الشمس المضيئة والهلالِ
ومـن  شُـهُبٍ تلألأُ في دُجاها
مَـرامـيـها  أشَدُّ من النِّصالِ
وشَـق الأرض فانبجستْ عيُوناً
وأنـهـاراً مـن العَذْبِ الزلالِ
وبَـاركَ فـي نـواحيها وزَكّى
بـهـا ما كان من حَرْثٍ iiومالِ
فـكُـلُ  مـعـمـرٍ لابد يوماً
وذي  دُنـيـا يصيرُ إلى زوالِ
ويـفـنـى  بـعد جِدته ويبلى
سوى الباقي المقدس ذي الجلالِ
وسِـيقَ  المجرمون وهم عُراةٌ
إلـى  ذات الـمـقامعِ والنكالِ
فـنـادوا ويـلَـنا ويلاً طويلاً
وعَـجُّـوا في سَلاسلها الطوالِ
فـلـيـسوا  ميتين فيستريحوا
وكـلـهـمُ بـحر النار صالي
وحَـلّ الـمـتقون بدار صدقٍ
وعـيـش نـاعمٍ تحت الظلالِ
لـهـم مـا يشتهون وما تمنوا
مـن الأفـراح فـيها والكمالِ