أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي غَـرَرْ

أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي  غَـرَرْ

أَلا عَلِّلاني واعْلمـا أنَّنـي  غَـرَرْ     
وما خِلتُ يُجْديني الشَّفاقُ ولا الحذَرْ
وما خلتُ يُجْديني أَساتي وقد بـدَتْ     
مفاصلُ أوصالي وقد شَخَصَ البَصَرْ
وجاءَ نساءُ الحيِّ من غَيـرِ أَمْـرةٍ      
زَفيفاً كما زَفَّتْ إلى العَطَـنِ البَقَـرْ
وجـاؤوا بمـاءٍ بـاردٍ وبِغِسْـلَـةٍ     
فيا لكَ من غُسْـلٍ سَيتبعُـه عِبَـرْ
فنائحـةٌ تَبكـي وللنَّـوحِ  دَرْسَـةٌ    
وأَمرٌ لها يَبْدو، وأمرٌ لهـا  يُسَـرْ
ومنهنَّ مَن قَد شَقَّقَ الخمشُ وجهَها      
مُسَلِّيةً قد مَـسَّ أحشاءَهـا العِبَـرْ
فرَمُّـوا لـه أثوابَـهُ  وتفَجَّـعُـوا    
ورَنَّ مُرِنّـاتٌ، وثـارَ بـهِ النَّفَـرْ
إلى حُفرةٍ يـأوي إليهـا  بسَعْيـهِ     
فذلك بيتُ الحَقِّ لا الصوفُ والشَّعَرْ
وهالوا عليه التُّرْبَ رَطباً  ويابسـاً     
ألا كلُّ شيءٍ ما سِوَى تِلكَ  يُجْتَبَـرْ
وقال الذينَ قد شَجَـوْتُ، وساءَهُـمْ      
مَكاني، وما يُغْني التأمُّلُ  والنَّظَـرْ:
قِفُوا ساعةً فاسْتَمْتِعوا من  أخيكُـمُ      
بقُربٍ، وذِكرٍ صالحٍ حيـنَ  يُدَّكَـرْ