ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ قَناتي

ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ  قَناتي

ألا يا لَهْفَ لو شَهِدَتْ  قَناتي       
قبائلَ عامرٍ يـومَ الصَّبِيـبِ
غَداةَ تجمَّعَتْ كعـبٌ عَلينـا      
جَلائبَ بينَ أبناءِ  الحَرِيـبِ
فلمّا أنْ رأَوْنا فـي وَغاهـا       
كآسادِ العَرينَـةِ  والحَجِيـب
تَداعَوْا ثمَّ مالوا في  ذُراهـا        
كفعلِ مُعانِتٍ أَمْنَ  الرَّجِيـبِ
وطارُوا كالنَّعامِ بِبَطْـنِ قَـوٍّ       
مُواءَلةً على حَذَرِ  الرَّقيـبِ
مَنَعْنا الغِيلَ ممَّن حَـلَّ فيـهِ         
إلى بطنِ الجَريبِ إلى الكَثيبِ
وخيلٍ عالكاتِ اللُّجْـمِ  فينـا         
كأنَّ كُماتَها أُسْـدُ الضَّريـبِ
وجُرْدٍ جَمْعُها بِيضٌ  خِفـافٌ        
على جَنْبَيْ: تُضارعَ فاللَّهيبِ
هُمُ سَدُّوا عليكُم بطْنَ  نَجـدٍ         
وضَرّاتِ الجُبابَةِ والهَضِيـبِ
قَتلنا منهُمُ أَسْـلافَ صِـدْقٍ         
وأُبْنا بالأُسـارَى والقَعِيـبِ