ألا أبلغا وهم بن عمرو رسالة ،

ألا أبلغا وهم بن عمرو رسالة ،

ألا أبلغا وهم بن عمرو رسالة ،
فإنّكَ أنتَ المرْءُ بالخيرِ أجدَرُ
رَأيتُكَ أدْنَى النّاسِ منّا قَرابَة ً
وغيرَكَ منهُمْ كنتُ أحيُو وأنصُرُ
إذا ما أتَى يَوْمٌ يُفَرّقُ بَيْنَنا
بموت، فكن يا وهم ذو يتأخرُ