لعمركَ، والخطوبُ مغيراتٌ،

لعمركَ، والخطوبُ   مغيراتٌ، 

لعمركَ، والخطوبُ   مغيراتٌ،       
وَفي طُولِ المُعاشَرَة ِ    التّقَالي
لقَدْ بالَيْتُ مَظْعَـنَ أُمّ  أوْفَـى       
ولكِـنْ أُمّ أوْفَـى لا  تُبالـي
فأمّا، إذْ ظعنتِ، فلا    تقولِـي       
لذي صهرٍ: أذلتُ، ولم    تذالي
أصبتُ بنيَّ، منكِ، ونلتِ منِّي      
منَ اللّذّاتِ والحُلَـلِ الغَوَالـي