أحمد أمين

أحمد أمين  


1878  – 1954م

أحمد أمين، كاتب ومفكر ومؤرخ مصري، ولد بالقاهرة سنة 1878م. ونشأ في كنف والده الذي كان يعمل في نسخ المخطوطات والكتب.

درس في الأزهر، ثم في مدرسة القضاء الشرعي وعين مدرساً فيها، ثم عمل قاضياً شرعياً في المحاكم المصرية. وتنقل بين التدريس والقضاء حتى عام 1926 حين انتقل إلى التدريس في كلية الآداب بالجامعة المصرية. وانتخب عميداً لهذه الكلية عام 1939، ثم مُنح درجة الدكتوراه الفخرية عام 1948. وكان عضواً في المجامع اللغوية بدمشق والقاهرة وبغداد.

ساهم في إنشاء أكبر مجلتين في تاريخ الثقافة العربية هما: “الرسالة”، و”الثقافة”، ثم بدأ رحلة من البحث والتنقيب في الحياة العقلية للعرب، فجاء بعد عناء طويل بـ”فجر الإسلام” و”ضحى الإسلام” و”ظُهر الإسلام”.

أسس عام 1924 مع مجموعة من الأساتذة لجنة التأليف والترجمة والنشر، واختير رئيساً لها، وظل في رئاستها حتى وفاته.

شغل أحمد أمين وظيفة القاضي مرتين الأولى سنة 1913م في الواحات الخارجة لمدة ثلاثة شهور، أما المرة الثانية فحين تم إقصاؤه من مدرسة “القضاء الشرعي” لعدم اتفاقه مع إدارتها بعد أن تركها أستاذه عاطف بركات، وأمضى في القضاء في تلك الفترة أربع سنوات عُرف عنه فيها التزامه بالعدل وحبه له، واستفاد من عمله بالقضاء أنه كان لا يقطع برأي إلا بعد دراسة وتمحيص شديد واستعراض للآراء والحجج المختلفة، ولم تترك نزعة القضاء نفسه طيلة حياته بدءا من نفسه حتى الجامعة.

بدأ اتصال أحمد أمين بالجامعة سنة 1926م عندما رشحه الدكتور طه حسين للتدريس بها في كلية الآداب، ويمكن القول بأن حياته العلمية بالمعنى الصحيح آتت ثمارها وهو في الجامعة فكانت خطواته الأولى في البحث على المنهج الحديث في موضوع المعاجم اللغوية، وكانت تمهيدا لمشروعه البحثي عن الحياة العقلية في الإسلام التي أخرجت فجر الإسلام وضحى الإسلام.

تولى في الجامعة تدريس مادة “النقد الأدبي”، فكانت محاضراته أولى دروس باللغة العربية لهذه المادة بكلية “الآداب”، ورُقِّي إلى درجة أستاذ مساعد من غير الحصول على الدكتوراة، ثم إلى أستاذ فعميد لكلية الآداب سنة (1358 هـ= 1939م)، واستمر في العمادة سنتين استقال بعدهما لقيام الدكتور محمد حسين هيكل وزير المعارف بنقل عدد من مدرسي كلية الآداب إلى الإسكندرية من غير أن يكون لأحمد أمين علم بشيء من ذلك، فقدم استقالته وعاد إلى عمله كأستاذ، وهو يردد مقولته المشهورة: “أنا أصغر من أستاذ وأكبر من عميد”.

في الجامعة تصدَّع ما بينه وبين طه حسين من وشائج المودة إذ كان لطه تزكيات خاصة لا يراها أحمد أمين صائبة التقدير، وتكرر الخلاف أكثر من مرة فاتسعت شُقَّة النفور، وقال عنه طه: “كان يريد أن يغير الدنيا من حوله، وليس تغير الدنيا ميسرا للجميع”. وقد عد فترة العمادة فترة إجداب فكري وقحط تأليفي لأنها صرفته عن بحوثه في الحياة العقلية.

في سنة 1945م انتخب للعمل مديرا للإدارة الثقافية بوزارة المعارف، وهي إدارة تعمل دون خطة مرسومة واضحة فليس لها أول يُعرف ولا آخر يُوصف تساعد الجاد على العمل والكسول على الكسل، وفي توليه لهذه الإدارة جاءت فكرة “الجامعة الشعبية” حيث رأى أن للشعب حقا في التعلم والارتواء العلمي، وكان يعتز بهذه الجامعة اعتزازا كبيرا ويطلق عليها “ابنتي العزيزة”، وهي التي تطورت فيما بعد إلى ما سُمي بقصور الثقافة، وكان آخر المناصب التي شغلها بعد إحالته إلى التقاعد منصب مدير الإدارة الثقافية بجامعة الدول العربية.

أشرف أحمد أمين على لجنة التأليف والترجمة والنشر مدة أربعين سنة منذ إنشائها حتى وفاته، وكان لهذه اللجنة أثر بالغ في الثقافة العربية إذ قدمت للقارئ العربي ذخائر الفكر الأوروبي في كل فرع من فروع المعرفة تقديما أمينا يبتعد عن الاتجار، كما قدمت ذخائر التراث العربي مشروحة مضبوطة فقدمت أكثر من 200 كتاب مطبوع.