أبيلا وتوتول

المدن الاولى في سوريا

إيبلا ( تل مرديخ)

تقع إيبلا في محافظة إدلب، وكانت المدينة العاصمة الكبيرة لشمالي سورية ما بين 2400-2300ق.م لقد سيطرت على طرق التجارة الواسعة باتجاه البحر المتوسط غرباً والأناضول شمالاً وبلاد الرافدين شرقاً، ومنذ عام 1974 اكتشفت وثائق القصر الملكي المؤلفة من آلاف الألواح الفخارية المنقوشة مسمارياً بلهجة إيبلا التي ترتبط باللهجة الأكادية الشرقية واللهجة الأوغاريتية الساحلية، وهذه اللهجات هي أصل اللغة العربية. 

وتتألف المدينة من القصر الكبير والقصر الجديد والقصر الشمالي وركن معبد عشتار. ولقد عثر في هذه المنشآت وفي بئرين أيضاً على كثير من اللقى الهامة من تماثيل وحلي وأباريق، ويحيط المدينة سور يشمل القلعة.

كان النظام السياسي في إيبلا قائماً على الأمن والتوسع للسيطرة على التجارة في المنطقة من خلال تحقيق وحدة سياسية. وكان الملك يقف على رأس هذا النظام، وكان للملكة والشيوخ نفوذ مساعد، وكان ولي العصر الابن البكر يقوم بمهام السفارة أو يقوم بحكم بعض المناطق النائية، أو يتولى الشؤون الداخلية وحفظ النظام. وتذكر وثائق إيبلا أسماء ستة ملوك، وفي الحقبة التي حكم فيها آخرهم، كانت مدينة ماري خاضعة لإيبلا وتدفع لها الجزية التي وصلت إلى 2193ميناً من الفضة و134ميناً من الذهب، أي حوالي 1052كغ من الفضة و64.5 كغ من الذهب.

ولكن إيبلا كانت في بداية عصر السلالات الملكية قد تحملت عمليات حربية توسعية من سلالة “صارغون” الأكادي الذي ادعى أن الإله “دجن” ومقره “توتول” وهو تل البيعة بالقرب من الرقة قد منحه هذه الأرض من ماري إلى إيبلا.

ولعل “صارغون” أو حفيده “نارام سين” كما ادعى هو الذي قضى على إيبلا حول 2300ق.م ثم نهضت إيبلا فيما بعد لتقوي علاقاتها مع جيرانها في الشرق. ويعود بناء تاريخ القصر المكتشف في أسفل المدينة شمالاً إلى هذا الدور. ولقد اكتشف في عام 1994 بئران يحتويان على كمية من الطاسات والأباريق، وكذلك تماثيل ثعابين وثيران، وعلى أساور وخرزات من معادن وأحجار ثمينة و مشخصات أنثوية فخارية، وبقايا أضاحي حيوانية كانت قد ألقيت في البئرين في أزمان مختلفة بين 1900-1750ق.م.

في لوح اكتشف في مدينة “أور” يذكر “نارام سين”: في جميع العصور. منذ خلق الإنسان، لم يقم ملك من الملوك بتدمير أراضي أرمانوم لعلها حلب وإيبلا. وعندما فتح الإله “نرجال” الطريق أمام “نارام سين” الشجاع دفع بارمانوم وإيبلا إلى يديه، ومنحه أيضاً جبال الأمانوس وجبل الأرز والبحر الأعلى المتوسط.

هكذا يقول نارام سين الشجاع ملك الجهات الأربع. 

وفي عام 1990 تم التنقيب في منطقة سور المدينة الذي يعود إلى العصر السوري القديم. وكان الهدف تحديد أبعاد القلعة المقترحة، فاكتشفت عن ثلاثة أبنية ضخمة لها علاقة بمدخل المدينة.

لقد سيطرت إيبلا على ماري ثانية خلال حكم ملوك إيبلا “ايبيريوم” و”أبي سيبيش” و”دبوحوعدا”، وتم آنئذ تنصيب “شورا دامو” الإيبلائي ملكاً على ماري.

كانت سيطرة إيبلا قد وصلت حتى كركميش جرابلس، مما دفع حفيد “صارغون” إلى احتلال إيبلا، وقد صرح أنه احتل مدينتين، “إيبلا” و”أرمانوم” لعلها حلب التابعة لإيبلا التي لم يسبق لأحد غيره أن فتحها”. على أن الدراسات الأخيرة تتجه إلى اعتبار احتلال إيبلا قد تم أيام “صارغون” نفسه.

أوضحت قراءة وثائق إيبلا التوازن في القوى بين دولة أكاد ودولة إيبلا. هاتان القوتان العظيمتان ذات الحضارة العريقة، في أكاد الرافدين وفي إيبلا السورية، التي نعرف مكانها وحجم حضارتها بينما لم نكتشف بعد مكان مدينة أكاد.

لقد توسع نفوذ إيبلا، وليس من السهل تحديد خارطة نفوذها، إذ أن بعض المدن كان يديرها أحد قادة إيبلا ويسمي نفسه ملكاً عليها كما يتم في ماري. وبعض المدن يحكمها ملك من أهلها ولكنها تربط بمعاهدة سياسية مع إيبلا كما تم في “أبارسال” وآشور وحماة، وبعض المدن تخضع لنفوذ إيبلا عن طريق دفع الجزية، مثل أكاد وكانيش.

أبانت الوثائق أيضا أن لغة إيبلا كانت واحدة من اللهجات التي يمكن وضعها تحت التسمية العربية، وإن كانت تكتب بالخط المسماري السومري مثل لهجة أكاد، وإن لهجة إيبلا تقف في منتصف الفارق بين لهجتي أكاد وكنعان على الساحل السوري.

 كما أن عقائدها وآلهتها تتوسط مفهوم الإله “أنليل وأنكي” في أكاد مع الإله أيل في كنعان. وتبدو هذه العقائد متقاربة تتجه نحو التوحيد. فلقد حفلت أسماء شخصيات إيبلا بإضافة اسم “أيل” في آخرها، مما يدل على سعي للتقرب من هذا الإله وتلمس حمايته، ومع ذلك فإن بعض الآلهة كانت مشتركة في المنطقة كلها، مثل الإله دجن.

في هذا العصر، سيطرت إيبلا على مدن كبرى كانت تشكل مع ضواحيها ممالك. وهكذا فإن ماري على الفرات كانت حاضرة مستقلة واسعة سجلت بعض أسماء حكامها في قائمة ملوك سومر، وحسب وثائق إيبلا يتضح لنا المركز القوي الذي كانت تتمتع به ماري. وذلك عند الحديث عن الحرب التي شنها “أنا دجن” أحد قادة “إيبلا” على “إيبلول إيل” ملك ماري ونصب نفسه ملكاً عليها بعد أن احتل “إيمار”.

ولسوف تقدم لنا الدراسات المقبلة حول وثائق إيبلا ووثائق ماري الكثير من المعلومات العسكرية الجديدة في هذا العصر.

دلتنا وثائق إيبلا أن “أنا دجن” في أيام ملك “إيبلا” لم يكن وحده قد نصب ملكاً على ماري، بل صار “شورا داموا” ملكاً أيضاً على ماري في زمن ملك إيبلا “أبي سيبيش”. وفي رقيم من إيبلا ذكر ملك إيبلا الذي حكم بعد “آرانيوم” وأنه عقد معاهدة مع دولة آشور التي أصبحت خاضعة لنفوذ إيبلا.

تذكر وثائق إيبلا أسماء المدن التي خضعت لإيبلا، من بينها مدينة “كانيش” في الأناضول ومدينة “أكاد” ذاتها عاصمة الأكاديين في الرافدين. وثمة رقيم يذكر أسماء المدن التي كانت مهراً لزواج أميرة إيبلا إلى ملك “إيمار” وهي مدينة كانت مرفأ على الفرات تقع في مكان مسكنة التي غمرتها مياه سد الفرات.

في رقيم آخر تقرأ رسالة وجهها ملك إيبلا “اركب دامو” إلى “زيزي” ملك حمازي الواقعة في مكان ما شرقي دجلة، يطلب فيها أن يمده ببعض “جنوده الأبرار” ولقد تم الكشف على أسماء بعض الملوك وهم “إغريش حلم”، “أركب داموو آرانيوم”، “إلى سيبش” المعاصر لنارام سين و”دبوحوعدا”.

 ولعل الرقيم الكبير 24×21سم الذي عثر عليه في القصر والذي ينص على معاهدة بين ملك إيبلا وملك آخر يعتقد أنه ملك “أبار سال”، هو أقدم معاهدة تكشف عن ذهنية سياسية وحربية متقدمة تفرض شروطاً والتزامات، تعطي إيبلا حق التصرف بمقدرات السكان والممتلكات في “أبار سال”، تحت ضغط وسلطان إله الشمس وإله الطقس الذين سيقومان بإنزال أشد العقوبات على سكان “أبار سال” في حال مخالفة شروط المعاهدة.

إن مفهوم المعاهدة والحلف الذي نقرأه في الألواح الطينية يتمثل بوضوح في النحت الرائع المنقوش بارزاً على حوض يعود إلى عام 1800ق.م، وعليه يبدو مجموعة من الرجال يتصافحون ويتعاهدون على حلف أو معاهدة لا ندري مع من تم الاتفاق عليها، وفي الوجه الآخر للحوض تماثيل آلهة لعلها آلهة إيبلا التي مثلت لتحمي هذا التحالف، لقد عثر على هذا الحوض في معبد إيبلا الواقع في سهل المدينة، وهو محفوظ في متحف حلب.

هكذا كانت إيبلا في ظل ملكها “آرانيوم” تعيش حقبة توسع وازدهار، فالسيطرة على ماري تعني الهيمنة على أعالي الرافدين، مما دفع “صارغون” إلى التحرك باتجاه إيبلا للحد من مطامحها.

 

توتول (تل البيعة)

تقع مدينة “توتول” عند ملتقى نهر الفرات برافده نهر البليخ وتسمى اليوم تل البيعة، ورد ذكر مدينة “توتول” في أخبار “صارغون” الذي استمد سلطته من إله “توتول” “داغان” الذي منحه البلاد العليا سورية والأناضول.

من “توتول” انطلقت فتوحات “صارغون”، ذلك لما تتمتع به هذه المدينة من ميزات تعبوية، فهي غنية بالغذاء لزراعتها المتطورة. ولقد ذكر أن أفراد جيش “صارغون” المؤلف من /4800 شخص/ كانوا يأكلون يومياً بحضرته. وبفضل الإله “دجن” حامي “صارغون”. تحققت له سطوة لا منافس لها في كل البلاد.

وفي إحدى كتابات رقم ماري إشارة إلى اسم ملك “توتول” ياخلو كوليم. ولم تكن “توتول” مستقرة كي تستطيع صد أطماع مملكة “يمحاض” حلب ومملكة ماري والسيطرة عليهما.

وعندما حاول ملك “توتول” التحالف مع شيخ البدو لاعوم ومعه العشائر يدعمهم ملك “يمحاض” قام ملك ماري بمقاومة هذا التحالف في مدينة “حماتوم” تل الحمام وهدم أسوار “توتول”، وأصبح يلقب باسم ملك ماري و”بلاد هانار”. 

وفي فترة حكم “زيميري ليم” ملك ماري، استمر سلطان ماري على “توتول” وكان حاكمها “لاناسوم”، وفي عصره ثار سكان “توتول” بقيادة “باشوب دجن” ضد الحاكم المعين من ملك ماري، وكان ملك “زلبا” حمام التركمان قد ساعد في هذه الثورة، ولكن ملك ماري دعم الحاكم وأخمد هذه الثورة بعد أن أرضى السكان بتغيير الحاكم، وأصبح “عبدوما دجن” حاكماً، ولعله قام بإصلاحات حسنت من المدينة وأعاد إليها ازدهارها، مما دفعه في إحدى الرسائل، أن يغري ملك ماري “زيميري ليم” بالإقامة فيها، واقتنع الملك، ولكنه اكتفى ببناء حصن سكنت فيه حاشية مختارة من مدينة “رابيكوم” القريبة من “توتول”.

ولقد اجتاح حمورابي ملك بابل، “توتول” مع ماري و”إيمار” ومع أنها عادت إلى الظهور حتى 1300ق.م فإن أخبارها لم تعرف حتى الآن.

لقد بينت التنقيبات الأثرية الأخيرة، إن مدينة “توتول” كانت مسورة ولقد تم بناء سور جديد بعد أن توسعت المدينة في عصر “يخدون ليم”، وأصبح السور الجديد خلف الأسوار القديمة مشيداً باللبن بسماكة لا تتجاوز الأربعة أمتار.

وفي المدينة ثمة قصر ضلعه 42م، وكانت جدرانه منيعة والغرفة الرئيسية بمساحة 24.10م تتصل من الجنوب بحجرة طينية لعلها كانت هيكلاً للعبادة. 

أما المعبد فكان مستقلاً عن المباني الأخرى في الجهة الغربية وكانت له ردهة وممرات. وكانت المباني من

اللبن خالية من النوافذ للأمن، ولكنها مفتوحة على الفناء الداخلي، وكانت أزقة المدينة ضيقة، واستمر دفن الموتى تحت أرضية المنازل.

وتم العثور على معبد آخر قديم يشبه بطرازه المعابد السورية في “إيبلا” و”إيمار” و”تل الخويرة”. 

ولأن “توتول” تقع عند التقاء مياه نهرين، كانت وسائل الانتقال الأساسية هي السفن، وكانت أنواع هذه السفن مختلفة، وتركت لنا الكتابات الأكادية ذكر أسمائها المختلفة باختلاف مظهرها وطرق استعمالها، وما إذا كانت تصعد عكس مجرى النهر أو مع المجرى هابطة مع التيار، وما إذا كانت تُستعمل للعبور أو للترفيه أو للإنقاذ، وهكذا كانت “توتول” تشتهر بصناعة السفن، التي تنقل البضائع بين الممالك والمدن. وكذلك كانت السيطرة على الطريق المائي من الأمور التي تثير النزاعات والحروب. وكثيراً ما حاول ملوك ماري وإيبلا السيطرة على المدن والمرافئ النهرية لتأمين سلامة الطريق المائي. 

وهكذا فلقد كانت منطقة الفرات مشغولة بالحركات العسكرية، مما أوجب نشوء ثغور وحصون عسكرية مستقرة كانت موئلاً للتجار الباحثين عن الأمن لتنشيط تجارتهم، وهكذا تتحول هذه الثغور والحصون أو المحطات العسكرية إلى مدن عامرة ومثالها “دورا أوروبوس” و”حلبيا” و”زلبيا”.

هكذا كان للفرات دور في نقل الجيوش على السفن، كما فعل “سنحريب” الذي ذكر “أرسلت جنود جيوشي الشجعان إلى المعركة عن طريق السفن بينما سرت أنا قريبا منهم برا”.