القـاهـرة

القـاهـرة

“هذا العالم الصغير.. القاهرة الساحرة، أعظم وأعجب مدينة يمكن مشاهدتها على وجه البسيطة.. صورة مصغرة للكون الأكبر” (وليام ليثجو 1614)

أقيمت القاهرة عاصمة مصر وأكبر مدينة في أفريقيا على موقع حصن بابليون بالقرب من أطلال العاصمة القديمة منف، ويدخل في نطاقهاالعديد من المدن القديمة وآثارها: الأهرامات الفرعونية، أبو الهول، الكنائس والأديرة المسيحية القديمة، قلعة صلاح الدين، مساجد المماليك والسلاطين العثمانيين. فهي تعد بحق متحفاً حياً لحضارة خمسين قرناً من العصور التاريخية المختلفة من فرعونية ومسيحية وإسلامية اجتمعت كلها هنا حيث ملتقى ثلاث قارات.

القاهرة، هذه المدينة التي يمتزج فيها الماضي والحاضر تدعوك لزيارتها والاستمتاع بجوهها الجميل ووسائل الراحة المتوفرة فيها ونشوة التنقل عبر الزمن ومطالعة هذا السجل الحي للحضارة، وبعدها تشهد بنفسك أن مصر العريقة لم تكتف بصناعة الحضارة وإنما ظلت تطل على العالم تعطيه وتأخذ منه.

“النيل لا يتغير.. إنني لا أعرف مكاناً آخر يتغير فيه كل شيء بقدر ما يتغير هنا، ومع ذلك لا شيء يتغير على الإطلاق، إنك تشعر تماماً بالإلفة وكأنك في بلدك” (هنري آدامز في وصف القاهرة 1898).

واليوم تمتزج في الأفق المآذن والنخيل والمباني الشاهقة الجميلة وأضواء النيون الباهرة المتعددة الألوان، إلا أنه يزال بالإمكان رؤية الغروب على مياه النيل. تتمتع القاهرة بطابع فريد يجمع بين الإثارة والاسترخاء، فبينما تنبض المدينة بالحياة يتدفق النيل ليصب في البحر. إن مصر أم الدنيا، من أكثر بقاع العالم سلامة وأمناً ويشعر الزائر فيها بكرم الضيافة والإلفة أيا كان البلد الذي ينتمي إليه.

“إنها إحدى صفحات التاريخ الذي كتب عنها الإنجيل فوق ما سجله هيرودوت وجاء القرآن بعد ذلك”. (ليدي دوف جوردن عن مصر 1865).

منطقة أهرامات الجيزة

على الضفة الغربية للنيل قبالة القاهرة وفوق هضبة الجيزة تنهض الأهرامات الثالثة إحدى عجائب الدنيا السبع تحيطها عدد من الأهرامات الصغير ومئات من المصاطب والمقابر للملك والنبلاء. وهذا لأن المصريين القدماء اعتنوا ببناء الأهرامات لتكون قبوراً لملوكهم تصون أجسادهم اعتقاداً في البعث والخلود.

 

الهرم الأكبر: أشهر بناء في العالم، شيده الملك خوفو (من الأسرة الرابعة) حوالى 2650 ق.م. وارتفاعه الآن 137 متراً وقد استخدم في بنائه ما يقرب من 2.5 مليون من القطع الحجرية، وطول قاعدته 230 متراً. وكل ذلك يتضاءل أمام دقة المصريين في ذلك العهد البعيد وتفوقهم في البناء إلى حد الإعجاز، ويوجد بالقرب من الضلع الشرقي لهم خوفو ثلاث أهرام صغيرة لثلاث من زوجاته أو من أفراد أسرته.

الهرم الثاني: بناه الملك خفرع إلى الجنوب الغربي من هرم أبيه. وعلى غراره وارتفاعه 136 متراً. وما زالت بعض أجزائه العليا تحتفظ بطبقة من الطلاء الجيري، وطول قاعدته 215.5 متراً وله مدخلان، ومعبد الوادي وبقايا الطريق الصاعد بين المعبدين، وكانت تستعمل هذه المعابد للطقوس الدينية الخاصة بتحنيط الجثة.

الهرم الثالث: بناه منكاورع إلى الجنوب الغربي من الهرمين السابقين، وهو أصغر منها بكثير حيث يبلغ ارتفاعه 62 متراً . ويمتاز بأن الجزء الأسفل من جدرانه ما زال مكسواً بطبقة من الجرانيت.

أبو الهول: في طريقنا إلى معبد الوادي لهرم خفرع، نجد تمثال أبو الهول الكبير الذي يمكن اعتباره من أشهر الآثار في العالم. وهو تمثال أسطوري له جسم أسد ووجه إنسان. طوله حوالى 70 متراً وارتفاعه حوالى 20 متراً. ويعتقد العلماء أن وجه أبو الهول قريب الشبه من الملك خفرع.

مراكب الشمس، مراكب خوفو:  كشف عن أجزاء من مركب كبير من خشب الأرز في حالة جيدة ومعه جميع معداته من مجاديف وحبال ومقصورة للجلوس، ويبلغ طول ذلك المركب 43.5 متراً، وارتفاع مقدمته 5 أمتار وارتفاع المؤخرة 7 أمتار. وهو معروض الآن في متحف خاص به جنوب هرم خوفو. ويمكن زيارته يومياً من التاسعة صباحاً وحتى الرابعة ظهراً.

ممفيس وسقارة

ممفيس (منف): من أقدم المدن على وجها لأرض. كانت عاصمة لمصر طوال عصر الدولة القديمة وتضم:

– التمثال العملاق لرمسيس الثاني.

– معبد تحنيط العجل “آبيس” ويبين مراحل عملية التحنيط.

– تمثال أبو الهول المرمري الذي يرجع إلى عصر الدولة القديمة.

سـقارة: تعتبر سقارة أقدم جبانة في مصر القديمة وتقع على هضبة صحراوية جنوب غرب القاهرة وتضم:

1- هرم زوسر: هرم زوسر المدرج مجموعته الجنائزية التي شيدها المهندس أيمحوتب للملك زوسر أول ملوك الأسرة الثالثة على شكل مصطبة كما كانت العادة في مصر في ذلك الوقت. ويتكون الهرم من ست مصاطب. وقد حذا المصريون حذوه في بناء الأهرام من بعده إلا أنهم أكملوا أهرامهم بجعل أضلاعها مستوية. وتبلغ مساحة الهرم المدرج 123.5× 107 م وارتفاعه حوالى 59 متراً.

 

2- هرم أوناس: من الناحية الجنوبية للهرم المدرج يقع هرم أوناس آخر ملوك الأسرة الخامسة، وهذا الهرم يميزه نصوص الأهرامات التي تغطي جدران حجرة الدفن. وترجع أهيمته إلى أن حجرة الدفن لها قبو مزخرف بنجوم تتلألأ في السماء الزرقاء فوق المومياء الملكية الرابضة بين جدرانها. وعلى مقربة من هرم أوناس توجد البئر الفارسية وهي مقبرة من الأسرى 26 المعروفة باسم الأسرة الفارسية. وعمق هذا البئر 25 متراً، ويقع أسفله عدة مقابر متداخلة.

3- السرابيوم: لم يعد يبقى منه سوى الدهاليز السفلية التي تضم مقابر العجل أبيس المقدس، ويبلغ طولها عدة مئات من الأمتار. وترجع بداية تاريخها إلى الأسرة 18 والعصر المتأخر.

وعلى مقربة من السيرابيوم توجد دائرة الفلاسفة الإغريق وبها تماثيل لأفلاطون وهيراكليتس وفيثاغورس وبيندار.

4- المصاطب: تشتهر سقارة بمقابر نبلائها التي تحمل اسم مصطبة وأشهرها مقابر أشراف ونبلاء الأسرتين الخامسة والسادسة، وتعد جدرانها شواهد على عصورها. وتسرد لنا الحياة اليومية لقدماء المصريين مثل الزراعة وتربية الماشية والصيد، علاوة على المناظر الدينية وتقديم القرابين للموتى.

وأشهر هذه المقابر

مقابر النبلاء

مقبرة بتاح حتب: تقع غرب الهرم المدرج وبها عديد من مناظر الحياة اليومية والجنائزية والنصوص الدينية، وأهم مناظرها منظر المغنيين وهم يطربون بتاح حتب بألحانهم وموسيقاهم، ويعتبر من  أكبر فلاسفة العصر الفرعوني.

مقبرة كا- جمنى: تمتاز هذه المقبرة بمناظرها ذات الحفر البارز ومن أشهرها منظر صيد الطيور.

مقبرة مرى- روكا: وتحتوي على 33 حجرة منقوشة تحوي مناظر الزراعة والصيد والصناعات والحياة اليومية.

الآثار المسيحية بالقاهرة

للآثار المسيحية في مصر أهميتها الدينية، كما أن لها أهميتها التاريخية والفنية. فهي تعتبر مرحلة انتقال بين الفنون الفرعونية والإسلامية، وإلى جانب ما يضمه المتحف القبطي من تلك الآثار، هناك أيضاً كنائس القاهرة وضواحيها.

منطقة مصر القديمة (قصر الشمع)

الكنيسة المعلقة العذراء: لقد عرفت بهذا الاسم لأنها تتميز بأسلوب بنائها الفريد المشيد فوق أعمدة حصن بابليون الروماني. تم بناؤها في أواخر القرن الرابع وأوائل القرن الخامس الميلادي. وتشير إلى ذلك بعض بقايا خشبية محفور عليها رسم السيد المسيح عند دخوله أورشليم “القدس” وبها حوالى تسعين أيقونة نادرة وهي على الطراز البازيليكي.

كنيسة أبي سرجة: تقع قرب المتحف القبطي، ويرجع تاريخها إلى القرن الرابع الميلادي. شيدت على الطراز البازيليكي فوق المغارة التي لجأت إليها العائلة المقدسة عند قدومها إلى مصر هرباً من الملك هيرودس. وتعتبر مقصداً للزوار التماساً للبركة.

ومن الكنائس الحديثة: العذراء بالزيتون لها أهمية خاصة بعد ظهور السيدة العذراء فوق قبة من قباب الكنيسة.

الكاتدرائية المرقسية: أكبر كنائس أفريقيا وقد أنشت حديثاً في منطقة العباسية، وتعتبر مثالاُ لتقدم فن العمارة. وقد نقلت إلى هذه الكاتدرائية رفات القديس مرقص أول من بشر بالمسيحية في مصر.

شجرة العذراء بالمطرية: التي استظلت بها العذراء، مريم ووليدها، ويبلغ عمر هذه الشجرة ألفي عام وهي دائمة الخضرة.

 

كنيسة الروم الأورثوذكس (ماري جرجس): بنيت على أحد أبراج حسن نابليون على الطراز البازيلكي ذات قبة دائرية.

دير أبو سيفين: يقع الدير في شارع جامع عمرو وقرب محطة مترو الأنفاق (محطة ماري جرجس). يضم داخل سوره العالي ثلاث Aكنائس وهي: كنيسة الأنبا شنودة، كنيسة أبو سيفين القديس مرقوريس، وبها مغارة القديس برسوم العريان، وكنيسة العذراء الدمشيرية.

كنيسة مارمينا: بمنطقة فم الخليج. يرجع تاريخها إلى أواخر القرن الخامس أو أوائل القرن الميلادي، وتنسب إلى القديس مينا الذي يعتبر من أشهر قديسي الكنيسة القبطية.

معالم القاهرة الإسلامية

لم يقتصر الجمال الفني للآثار الإٍسلامية على المساجد فقط بل تشمل المنازل والقصور وما تحويه من آثار، إلى جانب الحصون والمنشآت الهندسية.

جامع ابن طولون: أنشئ بين عامي 876 و879 على الطراز الكلاسيكي ذي الصحن الكبير، والذي يتميز بمئذنته الفريدة. وهو من أقدم مساجد القاهرة التي ظلت بحالتها لتؤدي مهمتها حتى اليوم. وبالقرب منه يوجد منزل جابر أندرسون “بيت الكرتلية” وقد بني على الطراز العثماني. كان يقيم به ضابط بريطاني، وقد تم ترميمه وتزويده بآثاث من طراز تلك الفترة، وامتلأ بمجموعة آثار من الفن الإسلامي التي يكان يقتنيها.

جامع عمرو بن العاص: أقامه عمرو بن العاص سنة 642م وهو أول مسجد أنشئ في مصر وأفريقيا، وتتمثل فيه فنون العمارة من العصور المختلفة.

مجمع السلطان الناصر، والمنصور قلاوون والسلطان برقوق: وهو من العصر الوسيط ويضم مساجد وأضرحة ومدارس أقامها ثلاثة من سلاطين المماليك.

قلعة صلاح الدين الأيوبي: أقيمت بين عامي 1176 و1182م، تشرف على القاهرة من فوق تلال المقطم ومنها يمكن مشاهدة منظر عام للمدينة، كما ترى حركة الحياة تجري قريبة تحت موضع قدميك. ويضم مجمع القلعة عدة أثار هامة منها المسجد المرمري الذي بناه محمد علي والي مصر وقصر الجوهرة والمتحف الحربي ومحكى القلعة الثقافي.

جامع ومدرسة السلطان حسن: تحفة معمارية من عصر المماليك. يتضمن أبواباً برونزية مطعمة بالذهب والفضة وألواح من الرخام ونافورة كان يخرج منها الشربات في مناسبات خاصة.

الجامع الأزهر: أول مسجد فاطمي وأقدم جامعة إسلامية في العالم، أنشئ سنة 192م.

 

المتاحف بالقاهرة والجيزة

المتحف المصري: من أشهر المتاحف في العالم، ويضم حوالى ربع مليون قطعة أثرية ترجع إلى ألاف  السنين من بينها مجموعة الآثار الرائعة لمومياوات وتوابيت وكنوز ومقبرة توت عنخ آمون الأسطورية.             

المتحف القبطي: بضم أجمل مجموعة آثار وفنون قبطية في العالم ومن بينها مخطوطات مصورة وأيقونات ومنسوجات تعكس تاريخ الحضارة القبطية.

متحف الفن الإسلامي: يضم تحفاً من جميع أنحاء العالم الإسلامي التي تبلغ حوالى 102.2000 ألف قطعة أثرية يرجع تاريخها من فجر الإسلام حتى نهاية العصر العثماني. تتنوع بين قطع معمارية ضخمة من بعض المساجد إلى قطع السيراميك والمخطوطات والسجاجيد.

أهم معالم القاهرة الحديثة

القرية الفرعونية: بانوراما تاريخية تعكس أسلوب الحياة التي عاشها قدماء المصريين.

مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات: أنشئ سنة 1989 ويقع في مدينة نصر، يضم ثلاث قاعات رئيسية للمؤتمرات بجانب قاعة الاحتفالات وأخرى للمعارض، فضلا عن مكاتب لأعمال السكرتاريا والصحافة ووسائل الإعلام الأخرى.

المركز الثقافي، دار الأوبرا: تم افتتاحها في سنة 1988م، فهي تحفة معمارية فنية تتسم بالطراز الإسلامي ومجهزة بأحدث الوسائل السمعية والمرئية وتتكون من ثلاث مسارح وتقع بأرض المعارض بالجزيرة.

برج القاهرة: أبرز معالم القاهرة الحديثة. يزيد ارتفاعه على 180 متراً ويعلوه طابقان، الأول منهما ذو أرضية متحركة ويمكن للزائر أن يستمتع بمشاهدة معالم القاهرة من أعلى البرج، ويوجد أعلاه مطعم وكافيتيريا.

الحدائق العامة

حديقة الحيوان: أنشئت عام 1890م وتضم مجموعة ضخمة من الحيوانات والطيور والزواحف، علاوة على أنواع نادرة من النباتات والأشجار وتقع بمنطقة الجيزة.

حديقة الأسماك: أنشأها الخديوي إسماعيل بشارع حسن صبري بالزمالك في عام 1867 على مساحة 8 أفدنة من أملاكه الخاصة. وصمم هذه الحديقة مهندس إيطالي لتحاكي الحدائق التي أعجب بها الخديوي في إيطاليا. وهي مليئة بأحواض الأسماك النادرة وبها بحيرة كبيرة. كما تتميز بأشجار النخيل الملكي والأشجار النادرة.

متحف الطفل: يعتبر فريداً من نوعه في العالم حيث أنه أول متحف يحدث الطفل عن وطنه. ومن منظور البيئة والطبيعة والتضاريس والموقع الجغرافي، بالإضافة إلى تاريخ مصر القديم. ويقع بحي مصر الجديدة في 34ش أبو بكر الصديق وينقسم إلى أربعة أقسام:

مصر الطبيعة والتاريخ والحضارة والبيئة، مصر النيل والصحارى والواحات والجبال، مصر النبات والطيور والحيوانات، مصر الإنسان والفنون والعلوم والموسيقيى.

عرض الصوت والضوء في الهرم: يعتمد هذا العرض على الصوت والضوء والموسيقى التصويرية في جو حالم بالمشاهد إلى أحداث التاريخ القديم، قصة بناء الأهرام وأمجاد الفراعنة. وتقدم العروض باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية.

مدينة الإنتاج الإعلامي: أنشئت حديثاً وتهدف إلى تقديم فن إعلامي على مستوى راقي من حيث الشكل والمضمون الذي يتفق مع القيم والتقاليد، ويحافظ على الشخصية والهوية الثقافية العربية. تقع بمدينة 6 أكتوبر على مساحة 2 مليون م2، وتشمل المنطقة الفرعونية، الإسلامية، البدوية، الريفية، التصوير تحت الماء، أرض الأحلام (ماجيك لاند)، بوابة مصر، مركز المعلومات، كما يوجد فيها فنادق خمس نجوم.

أسواق القاهرة

توجد محلات ومراكز تجارية كثيرة للاختيار في مجال التسوق وقضاء وقت الفراغ والأمسيات، فالأسواق متعددة ومتنوعة وتلائم جميع المستويات وترضي مختلف الأذواق.

خان الخليلي والصناعة: من أعظم الأسواق الشرقية وأكثرها أصالة. يرجع تاريخها إلى القرن الرابع عشر الميلادي، وتضم العديد من المتاجر والمقاهي ذات الطابع الخاص.

الحرانية: مركز هام لصناعة السجاد اليدوي.

كرداسة: تشتهر بصناعة الجلاليب القطنية والحريرية المطرزة والمشغولات اليدوية.