بصرى المدينة والتاريخ

بصرى المدينة والتاريخ

لعل شهرة هذه المدينة قد وصلت إلى جميع أنحاء العالم دون استثناء وتلك الشهرة التي امتدت منذ أقدم العصور أيام الرومان وإمبراطورهم فيليب العربي مروراً بالمسيحية الأولى ولقاء الراهب بحيرا مع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عندما كان في رحلة تجارية إلى بصرى وتستمد شهرتها من مسرحها العظيم الذي يعتبر أعظم وأجمل مسارح العالم حيث نقام عليه المهرجانات الثقافية والفنية. أطلق عليها عدة أسماء منها بحورا أيام الأنباط وبوسترا في العهد الهلنستي ونياتراجانا بوسترا في العهد الروماني عندما كانت عاصمة الولاية العربية ومعناها في اللغة هو(الحصن).

تقع مدينة بصرى في الجزء الجنوبي من القطر في محافظة درعا وتبعد عن مدينة دمشق 140 كم وعن مدينة درعا 40 كم شرقاً وترتفع 850 م عن سطح البحر الأمر الذي يجعل مناخها معتدلاً طيلة أيام السنة.

قلعة بصرى

عندما يتعانق الماضي بالحاضر تقف القلعة شاهداً لتحكى قصص حضارات كثيرة احتضنتها بصرى عبر حقبها التاريخية حضارات وضعت جل فنها وإبداعها في حجارة لتخلق منها فناً بديعاً يروي حكاية هذه الحضارات وتعد قلعة بصرى أحد أهم القلاع الموجودة في العالم وتتألف القلعة من ثلاثة أبراج ملتصقة بالجدران الخارجية للمسرح وهي البرج الجنوبي والشرقي والغربي وترتبط هذه الأبراج بجميع مداخل المسرح ومخارجه كما تختص القلعة في جوفها أحد أهم المسارح الموجودة في العالم كما تحاط القلعة بخندق يملأ بالماء ويستعمل للأغراض العسكرية ويتم الدخول إلى القلعة بواسطة جسر متحرك من الخشب يرتكز على خمسة أقواس أولها من الخشب لتحريكه عند الحاجة.

مسرح بصرى

يجمع هذا البناء روعة البناء ودقة الفن الجميل وهو المسرح الوحيد في العالم المكتمل في العالم والذي بقي متحفظاً بمعظم أقسامه وسائر عناصر عمارته منذ العصر الروماني أما المدرج فهو منحوت من الحجر البازلتي ويظهر بكامل أقسامه وتبدو منصة التمثيل وجميع تفرعاتها غير منقوصة وهي مزينة بمحاريب وأبواب كبيرة ويتوج البناء رواق مسقوف على الشكل المعروف في الملاعب الرومانية ويظن أن المسرح يقوم فوق قلعة من العصر النبطي والمدرج مبنى على غرار المسارح الهلنستية بحيث تمتد أطرافه إلى أكثر من نصف دائرة وترتفع جدرانه إلى ما يزيد عن العشرين متراً وهو محاط بأبواب أرضية ونوافذ علوية بعضها مفتوح وبعضها مغلق يتسع المدرج لأكثر من خمسة عشر ألف متفرج وهو مقسوم إلى ثلاثة أقسام مفصولة بممرات تفتح عليها الأبواب التي يدخل ويخرج منها المتفرجين طول مسرحه (45) م وعرضه (8،5) م ويقام عليه مهرجان دولي كل عامين في شهر أيلول.