السياحة الفطرية

السياحة الفطرية

الطيور في عمان  

تتميز السلطنة بمناخ متباين ومتنوع، الأمر الذي يساعد على خلق بيئة ملائمة للكثير من أنواع الطيور والحيوانات.. وقد أدى هذا التنوع المناخي في السلطنة الى تواجد أنواع كثيرة من الطيور يصل عددها الى 460 نوعا.. بعضها زائر جوال والبعض مقيم مستوطن.. والبعض يتواجد في فصول معينة للتناسل والتكاثر.

ومن أجل الحفاظ على الحياة الفطرية والبيئية للأنواع المتعددة من هذه الطيور، قامت وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه بإنشاء مناطق خاصة للطيور (محميات طبيعية) حيث يمكنها أن تتغذى وتتكاثر فيها بسهولة، كما قامت بسن عدد من القوانين التي تمنع التصدير أو المتاجرة بأنواع معينة من الطيور.

ومن الطيور المألوفة في السلطنة طائر اليمام الذي يعشش ويبيض في أحضان النخيل أو الأشجار البرية كالغاف والسمر.. ومنه أنواع عديدة منها (الحقم).

وهناك طائر الغراب الذي يبني عشه في شهر مارس بين أشجار الغاف ويقتات الفقاريات.. والبلبل الأسود الرأس الذي يبني عشه المستدير في الأشجار ويقتات الحشرات الصغيرة.. أما طائر القمير فيعلق عشه بين أغصان الأشجار الداخلية ويقتات الحشرات والرحيق الذي يحصل عليه من الأزهار مستعملاً منقاره المقوس.. ويبني عصفور المساكن عشه الكبير من الأعشاب ويسعى أسراباً وراء الحبوب.. أما الثرثار العربي فيبني عشه في أعماق السدرة أو السمرة ويقتات بين الأشجار صيفاً بالفقاريات التي يصطادها.

وبفضل توفر المياه في البادية العمانية يوجد عدد كبير من أنواع الطيور مثل الغواص الصغير والواق الكبير والصغير والبط والشقراق حيث تقوم بعبور الصحراء أيام الربيع والخريف.

ويمكن ملاحظة الخطاطيف والسنونو محلقة ساعية وراء الحشرات في الأجواء المرتفعة وفوق شواطئ البحر والأماكن الرطبة.

وهناك الطيور الكبيرة الجارحة ومنها فصيلة العقابيات كصقر العسل، والحداة، والعقاب، والهار، والصقور، والنسور مثل نسر العقاب الأبيض والأسود. ويمكن رؤية طائر الشماط أوالعقاب النساري الشبيه بالنسر وهو يغطس في الماء لإلتقاط غذائه من أسماك البحر.. وهناك فصائل من البازيات من بينها الباز الرمادي الأدهم والباز البربري المعروف بالباز المغربي وكلها من الصقور التي تتكاثر محليا.

وبالإضافة الى الطيور البرية تتواجد في المياه العمانية مجموعة هائلة من الطيور البحرية أيام الشتاء خاصة بالقرب من جزيرة مصيرة، إلا أن معظم الأنواع وأكبر أعداد الطيور تتكاثر أيام الرحلات الموسمية الخريفية والربيعية خاصة في مياه محافظة ظفار أيام الموسم الصيفي.. ومن أشهر الأنواع التي تتواجد بالسلطنة جلم الماء الفارسي والطائر الإستوائي الأحمر المنقار والأطيشي الأزرق الوجه وغاق سقطرى والنورس الأفحم والخرشنة المعرقة والخرشنة الوردية وغيرها، ويبدأ معظمها في التناسل في شهري مارس وابريل.

وتعتبر محمية جزر الديمانيات الطبيعية التي تقع شرق ولاية بركاء منطقة حماية طبيعية وذات أهمية وطنية وإقليمية ودولية حيث تنتشر فيها الطيور البحرية التي يعشش الكثير منها على الجزر.. فبحلول الصيف يؤدي وجود آلاف الطيور البحرية الى تحويل هذه الجزر الى بانوراما رائعة من الطيور، ويحتكر خطاف البحر الشامخ الأنف الشجيرات الصغيرة للتعشش ووضع البيض، في حين تفضل الطيور الإستوائية الحمراء البطن المنحدرات الصخرية البارزة، بينما يعشش العقاب النساري خلال فصل الشتاء. وقد أدى خلو هذه الجزر من المفترسات مثل الثعالب والقطط والكلاب الى أن تصبح من أهم مناطق التعشيش للطيور والسلاحف البحرية وأكثرها أمنا.

ومن الظواهر المثيرة للإهتمام ظاهرة الرحلات الموسمية السنوية التي تقوم بها أنواع كثيرة من الطيور من مكان تناسلها والأماكن التي تعيش فيها.. وهذه الظاهرة معروفة في عمان، وتشتمل على الرحلات المحلية القصيرة بعد التناسل والرحلات الطويلة جدا.. ويعود هذا الأمر الى أقدم الأزمنة فتستفيد الطيور المهاجرة باغتنام أفضل الفرص والحصول على أفضل الأماكن للتناسل والتشتي.. فتتناسل في مكان مناسب جداً لكنه ليس مناسباً للبقاء طوال السنة.

وتمر بالسلطنة أسراب هائلة من الطيور المهاجرة أثناء قيامها بالرحلات الموسمية السنوية بين مكان تناسلها والأماكن التي تقضي الشتاء فيها والمهاجرة من أوروبا وغرب وشرق آسيا، فقد تم العثور في الباطنة الشمالية في الستينات من هذا القرن على أعداد كبيرة من أنواع البط البري معظمها يظهر في أيام الخريف حيث يبللى عدد أنواع البط البري المتواجد في السلطنة (15) نوعا.

ومن أنواع الطيور ما يعرف بالطيور الزائرة وهي التي تزور أجواء السلطنة في فصل الشتاء منها الأوز العراقي والحميراء المزينة والشحرور الأبيض الصدر وغيرها القادمة من الهند وإيران والمناطق القطبية الشمالية. وترجع هجرة هذه الطيور أيام الشتاء الى قساوة تلك المناطق التي تشتو فيها.

أما الطيور التي تتخذ من السلطنة موطناً للتناسل فيبللى عددها (115) نوعاً معظمها يتناسل في السلطنة بشكل منتظم.

الحيوانات البرية

منذ الأزل لعبت الحيوانات البرية دوراً حيوياً في الحفاظ على التوازن البيئي وتلبية إحتياجات الإنسان المعيشية.. لذا كان من الضروري الأخذ بيد جهود حماية الحياة البرية وفي الوقت نفسه الوقوف بشدة ضد أي إخلال بتوازن النظام البيئي.  
 
إن حماية الحيوانات البرية وصون مواطنها لم يكن مفهوماً جديداً على العمانيين.. فمحميات الحياة البرية كانت منتشرة على نطاق واسع في الجبال الشمالية التي أمكن خلالها المحافظة على الإنتاج الحيواني في أقسى ظروف الجفاف وحمايتها في الوقت نفسه من الصيد، ولا زالت هذه المحميات قائمة اليوم على طول جبال الحجر حيث يمنع فيها رعي الحيوانات المنزلية ويتم جمع الأعلاف يدويا.

ومن أبرز أنواع الحيوانات البرية المنتشرة في السلطنة:

الغزال البري الجميل

وتزن الغزالة البالغة منها ما بين 10 و15 كيلوغراما، أما الذكور فلها قرون سميكة، بينما نجد أن للإناث قروناً أرفع وأكثر إستقامة. وتتغذى الغزلان على الأعشاب والحشائش، مثلها مثل المها. تعيش الغزلان في قطعان ويمكن رؤية القطعان الكبيرة مباشرة بعد هطول الأمطار.

الريم (غزال الرمل)

نوع أقل إنتشاراً ويفضل مناطق الرمال.. وخلافاً عن الغزال العربي، يقوم الريم بإنجاب توأمين بصورة منتظمة، وعلى غرار المها فهو يقطع مسافات طويلة بحثاً عن مراعي جديدة.

أرنب الصحراء

لونه رمادي رملي وفي الغالب لا يمكن رؤيته عندما يربض بلا حراك ليلاً ومنفرداً، ويعتمد في غذائه على البراعم الطازجة للأعشاب والحشائش وهو غالباً ما يكون غذاءاً للنسور المعششة.

ويوجد كذلك القنفذ الذي يظهر ليلاً، كما توجد مجموعة من الحيوانات القارضة في المنطقة ومنها العضل والجرز والجربوع، وتحفر هذه القوارض جحورها في جذوع الأشجار وبين الصخور.  

وفي الجنوب حيث منحدرات الأحقاف التي تقع على الطرف الشرقي لجدة الحراسيس، يعيش الوعل أو (الطهر العربي) الذي يعتمد في غذائه على الحشائش والأعشاب، تساعده حوافره الدقيقة في الوصول لأعالي الجبال والهضاب والنتوءات الصخرية.

أما الوشق، ذلك الحيوان البري آكل اللحوم، فينسجم مع البيئة الصحراوية بلونه الرملي الذي يشبه رمال المنطقة مما يساعده على التخفي، فضلاً عن ندرة ظهوره نهارا. ويتغذى على الأرانب والزواحف والطيور الموجودة بالمنطقة.

وتنتشر الثعالب ذات الألوان المختلفة في معظم أنحاء السلطنة، فمنها الثعلب الرملي الأبيض ذو الحجم الصغير والآذان والذيل الطويل، وهي ثعالب هادئة الطباع تتغذى على الحيوانات الصغيرة والقوارض، والثعلب الأحمر وهو أكبر حجماً من الثعالب البيضاء كما أنه يتركز وجوده في المناطق القريبة من مصادر المياه.

ومن الحيوانات البرية التي تعيش في البيئة العمانية أيضاً، الضبع المخطط والفأر الشوكي والقط الوحشي والقط الرملي والوبر الصخري وغيرها.. وزواحف عديدة كالسحالي والثعابين وغيرها.. وقد إنقرضت الأسود والفهود.. بينما تشبثت النمور بالحياة في أماكن قليلة في مسندم وفي جبل سمحان في ظفار.

وقد تحولت المناطق التي تتواجد فيها الحيوانات البرية الى مناطق جذب سياحي متزايد من ناحية، ومناطق ذات أهمية بيئية بالغة من ناحية أخرى.

ومن هذا المنطلق تم عام 1993م تمديد نطاق القانون الخاص بحظر صيد وقبض الحيوانات البرية والطيور ليشمل كافة الأنواع. الى ذلك فقد إنضمت السلطنة الى إتفاقية التنوع البيولوجي عام 1994م، الأمر الذي يعني وجود إلتزام دولي لحماية تنوع الحياة البرية العمانية بكافة أنواعها.

وهكذا نجد أن الحكومة قد أخذت بمبدأ ضمان حماية البيئة بكل مكوناتها وعناصرها في جميع الأماكن والمناطق في السلطنة وذلك من خلال سعيها المتواصل لإستكمال البنى التشريعية اللازمة للحفاظ على الحياة البرية والبحرية والبيئية بصفة عامة.

المحميات الطبيعية

تعرف المحميات الطبيعية بأنها مناطق محددة الأبعاد جغرافيا تفرض عليها الحماية بموجب قوانين خاصة بتحديد لأبعاد الجغرافية للمحميات وكذلك قوانين غدارة موارد هذه المحميات وفي السلطنة فإنه تصدر مراسيم سلطانية سامية عند إشهار أية محمية طبيعية عمانية من أجل المحافظة على ما تتميز به من التنوع البيئي الطبيعي حفاظا على تلك الموارد من الاستغلال الجائر أو الانقراض نتيجة المتغيرات الطبيعية والتنموية، فالسلطنة من أوائل الدول في المنطقة التي استحدثت نظم المحميات من حيث القوانين أو الإدارة وهي اليوم تتمتع بسمعة طيبة في الأوساط البيئية الدولية لهذا التقدم الكبير في فرض الحماية على المناطق التي تتميز بموارد حيوية أو فيزيائية هامة قد يكون بعض مكوناتها نادرا في حين أن البعض يمكن أن يكون قد تعرض لمخاطر الانقراض أو الاستغلال الجائر من قبل الإنسان وإضافة إلى المحميات الطبيعية هناك عشرات المناطق التي تتمتع بميزة المناطق المدرجة ضمن قائمة (مناطق صون البيئة). توجد بالسلطنة 77 محمية ومنطقة صون الطبيعة منها ست محميات طبيعية مصنفة دوليا بقائمة الاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

محمية السلاحف برأس الحد

تعد شبه جزيرة رأس الحد- وهي جزء من مجموعة شواطئ لتعشيش السلاحف- ذات قيمة بيئية وسياحية متميزة، كون هذه الشواطئ تجتذب أكبر عدد من السلاحف الخضراء ( CHELONIA MYDAS ) المعششة في السلطنة، حيث تعشش في هذه المنطقة حوالي 6000-13000سلحفاة، تفد الى السلطنة من مناطق أخرى بعيدة مثل الخليج العربي، والبحر الأحمر، وشواطئ شرق أفريقيا. وقد أعلنت كمحمية طبيعية بتاريخ 23/4/1996، بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم 25/96.

محمية المها العربية ( جدة الحراسيس)

                       

تعد المحمية الطبيعية، موطناً للكثير من أنواع الحياة الفطرية، بما فيها المها العربية (ORYX LEUCORYX) التي أعيدت الى موطنها الطبيعي في عام 1982، وقد أعلنت كأول محمية طبيعية في السلطنة، بتاريخ 18/1/1994 بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم4/94، إضافة الى إختيار اليونسكو لها في عام 1994م، لتصبح ضمن مواقع التراث الطبيعي العالمي. وقد حظي برنامج إعادة توطين المها برعاية شخصية من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم، الذي قرر في عام 1974 إعادة المها العربية الى موطنها الأصلي. وفي عام 1980م، وصلت المجموعة الأوغ من الحيوانات الى السلطنة، وبعدها بعامين، تم إطلاق أول قطيع من المها، حيث جرى إكثارها في الأسر، لترتع بحرية تامة، في بيئاتها الطبيعية، بعد عشر سنوات إنقضت على إبادتها من البراري.

حديقة السليل الطبيعية

تقع في المنطقة الشرقية في ولاية الكامل والوافي، وتبللى مساحتها 220كم2، وأعلنت كحديقة طبيعية بتاريخ 28/6/1997، بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم50/97، وتغطي غابات السمر معظم أرجاء الحديقة، ويوجد بها حالياً 45 رأساً من الغزال العربي، بالإضافة الى القط البري العماني النادر (السنمار)، بالإضافة الى النسر المصري الذي يتواجد بشكل منتظم.

محمية الجزر الطبيعية: الديمانيات

تقع شمال محافظة مسقط وشرق ولاية بركاء و تضم المحيط البحري وتسع جزر رئيسية وهي (الخرابة ،الحايوت ،الجبل الكبير ،الجبل الصغير،المملحة،اللومية ،قسمة ،الجون،أولاد الجون). اعلانت كمحمية بتاريخ 3/4/1996م بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (23/96 ).

تتكون المحمية من الموارد التالية:

أ . الموارد الفيزيائية

 

منحدرات صخرية وجروف رملية وصخور جيرية.

ب . الموارد الحيوية

تتميز بالتشكيلات الجميلة من الشعاب المرجانية والأسماك ونوعين من السلاحف البحرية وانواع من الطيور

تهدف المحمية الى حماية شواطئ تعشيش السلاحف والمناظر الطبيعة الجميلة ، حماية الشعاب المرجانية والطيور و حماية النباتات البرية.

محمية جزر الديمانيات الطبيعية عبارة عن أرخبيل يضم تسع جزر قبالة ساحل ولاية السيب وولاية بركاء كما تشمل حدود المحمية الصخور والمياه الضحلة التي تمتد على بعد يتراوح ما بين 16 إلى 18 كيلومترات من الشاطئ الممتد من السيب إلى بركاء ويمكن الوصول إلى الجزر عن طريق استخدام الزوارق من أي مكان على طول الساحل. تتميز هذه الجزر بطبيعتها البكر ومناظرها الجميلة الخلابة التي تؤهلها بأن تصبح متحفا للطبيعة. وتعتبر جزر الديمانيات منطقة حماية رائعة ذات أهمية وطنية وإقليمية ، فهي ذات تراث طبيعي غني وتعد مركزا إقليميا ودوليا هاما لتكاثر أعداد لا حصر لها من أنواع الطيور المهاجرة والمستوطنة حيث تعشش بها الطيور البحرية بكثافة عالية ،كما توجد بها المواقع الوحيدة المعروفة بتعشيش طيور العقاب النسارية في محافظة مسقط ،ويوجد بالمحمية الطبيعية أنواع عديدة من المرجان وأسماك الشعاب المرجانية بألوانها الزاهية وتتيح هذه الشعاب المرجانية المتنوعة ومحيط قاع البحر فرصا جيدة الاستمتاع بكنوز البحر ومياهه الدافئة . تأوي إلى هذه الجزر للتعشيش ووضع البيض أعداد كبيرة من سلاحف الشرفاف(Eretmochelys imbricata ) مضيفة أهمية عالمية على هذه المجموعة الصغيرة من الجزر كونها ملاذا لهذه الأنواع التي يتهددها خطر الانقراض بشدة ، كما تزورها السلاحف الخضراء (Chelonia mydas ) صيفا. ويرتاد هذه الجزر والشواطئ المحيطة بها هواة الغوص كما يمارس فيها الصيادون  المحليون مهنة الصيد.

أولا : موارد المحمية

تتكون الجزر من صخور جيرية وشعاب مرجانية عتيقة ما زال المرجان فيها ظاهرا للعيان ، كما توجد فيها منحدرات صخرية منحدرة في اتجاة البحر وتستمر هذه المنحدرات إلى داخل المياه في أنحدار شديد إلى أعماق تتراوح ما بين 20 إلى 25 مترا.ومن الجنوب تحد الجزر جروف رملية ضحلة وواسعة ، كما يحدها نطاق مرجاني بارز ونظراً لانفصال هذه المجموعة من الجزر عن الساحل وعن كل ما من شأنه أن يمس بتوازنها البيئي فقد أدى ذلك إلى احتفاظها بجمالها الأخاذ وطبيعتها البكر.

ثانياً : الموارد الحيوية

تعتبر محمية جزر الديمانيات الطبيعة منطقة حماية طبيعية رائعة وذات أهمية وطنية وإقليمية ودولية، حيث تنتشر فيها الطيور البحرية التي يعشش الكثير منها على الجزر ،فبحلول الصيف يؤدي وجود الآف الطيور البحرية إلى تحويل هذه الجزر إلى بانوراما رائعة من الطيور ويحتكر خطاف البحر الشامخ الأنف الشجيرات للتعشيش. بينما تعشش أنواع أخرى من الخطاف على الأراضي المكشوفة ،في حين تفضل الطيور الاستوائية الحمراء البطن المنحدرات الصخرية البارزة،بينما يعشش العقاب النساري خلال فصل الشتاء ،وقد أدى خلو هذه الجزر من المفترسات مثل الثعالب والقطط والكلاب إلى أن تصبح من أهم مناطق التعشيش للطيور والسلاحف البحرية وأكثرها أمناً.

يوجد بالمحمية 15 نوعا من النباتات البرية تتواجد بكثافة كبيرة في جزيرتي خرابة والجبل الكبير مما جعلهما من أهم مواطن تعشيش الطيور. وتدعم جزر الديمانيات العديد من أنواع الشعاب المرجانية الموجودة في هذه المنطقة والتي تحمي الشواطئ بتكوينها كأرصفة مرجانية في المياه الضحلة ، ويعتقد بأن النمو الكثيف للمرجان ناتج بصفة أساسية عن وفرة الطبقة التحتية الملائمة وغير الملوثة في المياه الضحلة.

ينمو المرجان بصفة عامة على الصخور المكشوفة مكوناً اطاراً بسمك عدة أمتار وهناك عدة أنواع من الشعاب المرجانية مسطحات التي تنمو على صخرية أو على المرجان المتكسر ،وتوفر الشعاب البعيدة عن الجزر مواطن عديدة للإعاشة وأماكن تغذية لمجموعات الأسماك ذات الأهمية التجارية ،كما أنها مواقع مهمة لصيد الأسماك بالنسبة للصيادين على ساحل الباطنة.

تشمل الزواحف في الجزر على الأقل أنواع الثعابين وهما السقنقور والوزغة ، بينما تشاهد الثعابين البحرية أحياناً بعيداً عن الشواطئ وبصفة خاصة في جانب البر الرئيسي للجزر.

يعشش في الجزر نوعان من السلاحف الخضراء المتواجدة في مجموعات قليلة وسلاحف الشرفاف التي تتراوح أعدادها من حوالي 250 إلى 300 سلحفاة تأتي لتضع بيضها سنويا على شواطئ الجزر كونها تشكل ملاذا لهذه الأنواع التي يهددها الخطر الانفراض ، فسلاحف الشرفاف تعشش في مناطق مرتبطة بالشعاب المرجانية حيث وجودها على تلك الجزر يجعلها بمأمن من الثعالب والذئاب والكلاب الضالة التي تأكل بيضها وفراخها.

كما يتواجد بالمحمية عدة أنواع من الثدييات البحرية كالدولفين ذو الأنف القنيني والأنواع المحلية من الدولفين الشائع ، كما يتواجد دولفين سبنر (الدوار) والحوت الاحدب والجدير بالذكر أنة لا توجد أية ثدييات برية على أرض الجزر.

محمية جبل سمحان الطبيعية

تقع في محافظة ظفار، وتبلغ مساحتها 4500كم2، وأعلنت كمحمية طبيعية بتاريخ 28/6/1997، بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم48/97 ،وهي عبارة عن سلسلة من الأراضي المرتفعة المتكونة من الحجر الجيري القاعدي وتتكون هذه المحمية من حروف صخرية مقابلة للسهول الساحلية ونتوآت حادة إلى الشمال وتشمل المحمية أيضا خلجان وسواحل نيابة حاسك وأوديتها.

وتزخر محمية جبل سمحان بتنوع في الموارد الفيزيائية والحيوية حيث التكوينات الجيولوجية الهامة والأودية والجروف الصخرية والأخاديد العميقة التي أوجدتها نظاما ايكولوجيا للكائنات الطبيعية من نباتات وحيوانات تكيفت وفقا للظروف في دوراتها الطبيعية ومن هذه الموارد الفيزيائية المرتفعات الجيرية والمنحدرات الصخرية والأودية وبرك المياه بينما الموارد الحيوية عبارة عن حيوانات النمر العربي والوعل النوبي والذئاب و الضباع والغزلان ومجموعات أخرى من الحيوانات البرية وفي البيئة التابعة للمحمية نجد تنوعا آخر في بعض الكائنات البحرية كالحيتان والدلافين والسلاحف الخضراء وكل أنواع الأسماك التي تعيش في البحار العمانية.

وتشمل المحمية على مجموعات بعضها نادرة من الأشجار والنباتات من اجل كل هذا التنوع الهام فرضت الحماية على هذه المحمية من اجل توفير الحماية اللازمة للحياة الفطرية في بيئاتها وإتاحة استغلال هذه الموارد بصورة مستدامة عبر إدارتها بالطرق الصحيحة.

وقد نفذت في هذه المحمية بعض الدراسات أهمها مشروع دراسة النمر العربي وقام بهذه الدراسة مكتب مستشار صاحب الجلالة لحفظ البيئة بالتعاون مع وزارة البلديات الإقليمية والبيئة وموارد المياه وكان من نتائج هذه الدراسة التأكيد على وجود هذه الحيوان في مساحات تزيد على (200) كم مربع من أراضي المحمية وكذلك التأكيد على تكاثر هذه المفترسات التي تعيش على الغزلان والوعول والطيور التي تكثر في المحمية فقد تم اسر ستة من هذه الحيوانات وتم من خلال هذه الطريقة التعرف على الكثير من المعلومات الهامة في حياة وأنشطة ومواسم تزاوج هذه الحيوانات.

محمية الخيران

تشتمل هذه المحمية على تسع خيران تراوح مساحتها بين بضعة هكتارات ومئات الهكتارات، أكبرها خور روري بولاية طاقة وتبلغ مساحتها (2.8) كم مربع وأصغرها خور القرم الصغير بالقرب من فندق هيلتون على الطريق المؤدي إلى ميناء صلالة ومجموع خيران هذه المحمية تسعة أخوار بعضها يتمتع بموارد حيوية هامة كالتنوع في الأسماك التي تتجاوز أنواعها في عدد من هذه الأخوار العشرين نوع مثل خور ولاية طاقة عند المدخل الغربي للمدينة إلى جانب التنوع الكبير في النباتات خاصة نبات البوص في بعض هذه الأخوار التي يستدل منها بمواقع المياه العذبة الصالحة للشرب.

محميات الأخوار بساحل ظفار

تقع في محافظة ظفار، وتتفاوت مساحتها من بضعة هكتارات الى ما يزيد عن مائة هكتار، وأعلنت كمحميات طبيعية بتاريخ 28/6/1997، بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم49/97، ويبللى عددها ثمان محميات، وهي: محمية خور المغسيل، محمية خور الدهاريز، محمية خور البليد، محمية خور عوقد، محميتي خوري القرم الصغير والقرم الكبير، محمية خور صولي، محمية خور طاقة، محمية خور روري.

محمية خور روري

تعتبر محمية خور روري أكبر محميات هذه الخيران وأكثرها جذبا للسياح حيث يقع ميناء خور روري الشهير المعروف بسمهرم وتوجد بالقرب من الخور آثار هامة من عهود ما قبل الميلاد وقد ذكر الميناء كثيرا في المصادر التاريخية اليونانية والإغريقية والعربية باعتباره الميناء الرئيسي لجذب التصدير اللبان في ظفار حتى فترة القرن السادس الميلادي في العهد الحميري وربما غلى فترة لاحقة ولذلك يكتسب الخور كمحمية طبيعية وكمحمية تراثية أهمية كبرى فالموقع أدرج في العام الماضي ضمن قائمة التراث العالمي وقبل ذلك كان محمية طبيعية للحفاظ على التوازن الحيوي في هذا الخور الذي كما قلنا يعد أكبر أخوار المحمية وتعيش فيها العديد من الأسماك والطيور والنباتات تجاوزت بعض أنواعها المائة نوع والخور متصل بهم نظام صرف مائي في ظفار وهو وادي دربات الذي يمد الخور سنويا بملايين الجالونات من المياه العذبة والمؤشر الهام في هذا الخور على عذوبة مياه بعض أجزائه هو النمو الكبير لنباتات البوص على ضفاف الخور بكثافة وهذه النباتات تعتبر مصدرا غذائيا هاما للمواشي خاصة الإبل التي ترعى في تلك المنطقة خلال فترة الخريف.

محمية خور البليد

أخذ هذا الخور تسميته من المدينة الأثرية التي تقع على ضفاف هذا الخور الذي يلفها من جهة الشرق والشمال وهذا الخور كان متصلا بالبحر في الماضي وكان يستخدم كميناء طبيعي وهو عميق في بعض أجزائه.

والمنطقة حاليا تقع ضمن نطاق مواقع من التراث العالمي والخور يتمتع بالحماية ولذلك تكمن أهمية هذا المكان في الجمع بين الآثار والتاريخ والطبيعة وهو من المواقع التي تعمل الحكومة الرشيدة على تهيئته ليصبح الحديقة الثرية الأولى في السلطنة حماية للموارد الطبيعية ولذب السياح إلى الموقع ولتعريف الناس بهذه المدينة الأثرية الهامة.

وقد قامت عدة بعثات أثرية أوروبية من إيطاليا وألمانيا بإجراء بعض التنقيبات والمسوحات والدراسات الأثرية في الموقع منذ عام1978م.

محمية خور صولي

ويعد خور صولي في ولاية طاقة أهم أخوار المحمية من حيث عدد أنواع الأحياء النباتية والحيوانية والمكونات الدقيقة التي تعيش في الخور وهذا الخور في ولاية طاقة هو واحد من ثلاثة خيران في الولاية استخدم قديما في الملاحة البحرية للسفن العربية وتقع حول الخور أثار مدينة هامة وهي تحظى بالحماية وكان الخور ولا يزال يستخدم في أغراض الرعي والشرب لقطعان الجمال التي تحصل على غذاء وافر من النباتات الغنية في هذا الخور.

والخور متصل بنظام تصرف مائي كبير من أودية خشيم وهو أهم خور من الناحية الحيوية في هذه المحمية حيث تكثر فيه أنواع من اللافقاريات المجهرية ويصل عددها إلى نحو 44 نوعا وكذلك الطيور التي تجاوزت أنواعها في الخور 66 نوعا والأسماك 26 نوعا والنباتات حوالي 70 نوعا.

محمية خور المغسيل

خور المغسيل يقع عند الطرف الشرقي لجبل القمر وهذا الخور مساحته حوالي نصف كيلومتر مربع وطوله حوالي ثلاثة كيلومترات وعرضه 150 مترا وللخور أهمية قصوى في الحفاظ على أنواع هامة من الطيور المستوطنة والمهاجرة التي تأوي الخور لوفرة الغذاء طوال العام فمن السهل عند المرور على هذا الخور مشاهدة العشرات من أنواع الطيور بأشكالها وألوانها وأحجامها المختلفة منها القادمة من أفريقيا ومنها القادمة من أوروبا والأخرى من الهند ومنها المستوطنة وقد أحصي في فترات ماضية مئات الأنواع من هذه الطيور في فترات مختلفة من العام خاصة في فصل الشتاء حيث تكثر الطيور المهاجرة نظرا لأهمية هذا الخور كمستوطنة للطيور فقد تمت حماية الموقع ودخل ضمن نطاق المحميات الطبيعية.

وبالخور غرفة لمراقبة الطيور على طرفه الشرقي يمكن لمحترفي التصوير أو لمحبي مراقبة الطيور مشاهدة تلك الأنواع من ذلك الموقع في أي وقت من النهار.

محمية خور القرم

يقع هذان الخوران بالقرب من فندق هيلتون وقد أخذا تسميتهما من أشجار القرم الكثيفة التي تغطي الخورين وتحجب رؤية مياهما من الطريق العام وهذان الخوران مساحتهما لا تتجاوز ربع كيلومتر مربع ولكن الخورين يتمتعان بميزات طبيعية مهمة حيث الوجود الكثيف لأشجار القرم يدفع بالكثير من الطيور إلى بناء أعشاشها في هذين الخورين وتوجد أيضا بعض الدورات الحيوية لبعض الكائنات الدقيقة وبعض النباتات وتوجد في الخورين أنواع من الأسماك القادرة على العيش في المياه القليلة الملوحة يبلغ مجموعها حوالي 9 أنواع بينما عدد أنواع النباتات حوالي 13 نوعا وهناك توجه لدى الجهات المعنية للنظر في إقامة مشاريع سياحية في الخورين أو بالقرب منهما يكون جزءا من ريع هذه المشاريع للحفاظ على المواقع وتطويرها والمحافظة على بيئتها الحيوية وربما لن ترى هذه المشاريع النور قبل ظهور قانون إدارة المحميات.

محمية خور عوقد

تعرض هذا الخور للعديد من التهديدات التي استدعت الجهات المعنية الإسراع في فرض الحماية القانونية على الخور وإدخاله ضمن نطاق محمية الأخوار وهذا الخور يقع عند أطراف مدينة عوقد القديمة ومساحته حوالي 16 هكتارا وهو أحد المواقع التي ترتادها الطيور وتعشعش طوال العام كطيور البلشون ومالك الحزين وأبو محجل وغيرها من جملة أهداف الحماية لهذا الخور هو حماية الحياة الفطرية فيه والبحث عن سبل فاعلة لاستخدام الخور في معالجات التداخل بين مياه البحر ومياه حوض صلاله واستغلال المواقع القريبة في المجالات السياحية.

محمية خور الدهاريز

هذا الخور يشبه في موقعه وأهميته خور عوقد فخور الدهاريز يقع في المدخل الشرقي لمدينة صلالة وتتداخل
مياهه بمياه حوض صلاله خاصة الآبار الواقعة على الشريط الساحلي ولذلك تفكر الجهات المعنية بمصادر مياه صلالة في إعادة ضخ المياه المعالجة في مياه هذين الخورين كأحد الحلول زحف مياه البحر إلى الرقعة الزراعية في الشريط الساحلي إضافة إلى ذلك الخور الدهاريز ميزات نسبية هامة في التنوع الحيوي فهو خور تفد إليه الطيور المهاجرة بكثرة وربما وصل أنواعها في بعض السنوات إلى مئات الأنواع.

محمية خور طاقة

يقع خور طاقة في المدخل الغربي لمدينة طاقة وحمل هذا الخور عدة تسميات ومساحته حوالي 2 كيلومتر مربع وبالخور أماكن تنمو فيها نوعيات من النباتات التي لا تنمو إلا بواسطة المياه العذبة وأخرى تنمو في درجات ملوحة عالية ولهذا الخور مجموعة من الخواص التي ساعدت على حياة أكثر من 20 نوعا من الأسماك وغيرها من الأحياء الدقيقة وهناك حوالي 200 نوع من الطيور قد سجل تواجدها في هذا الخور بين فترة وأخرى بالنسبة  للنباتات النامية في هذا الخور فهي من فصيلة النجيلية والقصب وكان الخور يستخدم لسقي المواشي ولعلفها وقليل هم الذين يستخدمون الخور لصيد الأسماك.

 

   المصدر: وزارة الإعلام العُمانية