البحر الأحمر

البحر الأحمر

محافظة البحر الأحمر، أهم المناطق السياحية الحالية في مصر، فتتمتع بآثار فر عونية بمنطقة أم الفواجير وأطلال مدينة رومانية في وادي الخربدة وقلاع رومانية ومعبد الآلهة ايزيس بمنطقة جبل الدخان وبقايا معبد ايزيس كما توجد آثار مسيحية هي دير الانبا انطونيوس ودير الانبا يولا، ومن الآثار الاسلامية ضريح الشيخ الحسن الشاذلي .  

اما السياحة الترفيهية فتنحصر في الشواطئ السياحية الدافئة الصالحة لزيارتها خلال فصل الشتاء بالاضافة لشعابها المرجانية الممتدة على مساحات شاسعة وتنوع الاسماك بها، كما يوجد بها مراكز للسياحة العلاجية على الشاطئ ترتبط بمعهد لبحوث طب البحر الاحمر ومستشفى تخصصي .

يوجد بالبحر الاحمر ايضاً العديد من الجزر الطبيعية الموجودة بمدينة الغردقة منها الجفتون الكبير والصغير وجزيرة ابو نحاس وام قمر والفنادير وابو رمادا وام جويش وابو منقار وشدوان . هذا بالاضافة الى المدن الساحلية الاخرى، وهي سفاجا ورأس غارب والقصير ومرسى علم .

العين السخنة

اقرب الشواطئ الى القاهرة (140كم) وقد جعل طقسها المعتدل وطبيعتها الساحرة منها افضل المناطق للاجازات والعطلات صيفا وشتاء، وتمتد لمسافة 80 كم على ساحل البحر الأحمر الذي يتميز بمناظره الرائعة ومياهه ذات الالوان الزاهية المتعددة ومجموعاته السمكية الهائلة وبيئته البحرية الغنية، ورماله البيضاء الناعمة وشواطئه البكر. وتتخلل ذلك هضاب صخرية ذات تكوينات جيولوجية نادرة.

وفي العين السخنة يجد المغرمون بالشواطئ والرياضات البحرية مبتغاهم كالانزلاق على الماء وركوب القوارب السريعة ورحلات الصيد البحرية وقائمة طويلة من المتع والهوايات والانشطة المتاحة في المنطقة. وتحظى مكونات الطبيعة في منطقة العين السخنة بسحر وجاذبية خاصة وتشكل جبال عتاقة و الجلالة البحرية وغيرهما مع الوديان ( كثيب ووادي ابو الدرج) عنصرا رئيسيا في مقومات جذب السياح والزائرين المحليين.

الغردقة

تقع على بعد 385 كم جنوب السويس، وقد تأسست مدينة الغردقة في اوائل القرن العشرين، وأصبحت حاليا أهم منتجع سياحي على ساحل البحر الأحمر، ومركزا عالميا للرياضات المائية من سباحة وصيد وركوب القوارب والتزحلق، والغوص حيث توجد أندر الشعاب المرجانية، والكائنات البحرية.  

جزيرة جفتون: مكان رائع لممارسة الغوص، ومشاهدة أعماق البحر باستخدام القوارب ذات القاع الزجاجي او غواصة. كما يوجد هناك متحف الأحياء المائية كذلك هناك العديد من الآثار الرومانية عند جبل الدخان القريب. ويمكن هناك ممارسة السفاري والاستكشاف لجبال البحر الأحمر.

مرسى علم

تجتذب مدينة مرسى علم الواقعة على البحر الأحمر وتبعد نحو 280 كيلومترا جنوب الغردقة هواة الغطس والباحثين عن الراحة والهدوء حيث تلتقي الشمس والماء مع سحر الطبيعة الخلابة، وفيها يجد السائح المتعة التي يصبو إليها في أي فصل من فصول السنة. وتعد مرسى علم منطقة واعدة للتوسع السياحي والعمراني، لذا وضعتها الهيئة المصرية للتنمية السياحية مع محافظة البحر الأحمر ضمن المخطط العام للمراكز السياحية الجديدة على ساحل البحر الأحمر.

ويعتبر مطار مرسى علم الذي تم افتتاحه مؤخرا بمثابة البوابة الرئيسية لتحقيق تلك التنمية على طول 120 كيلومترا. ويقع المطار الدولي على بعد 60 كيلومترا شمال المدينة، ويضم ممرا رئيسيا لإقلاع وهبوط الطائرات يبلغ طوله 3 كيلومترات وعرضه 45 مترا، ويتحمل هبوط الطائرات من الطرازات الكبيرة. كما يضم ممرا فرعيا للمراقبة ومبنى للركاب وآخر للزوار، الى جانب محطة للأرصاد الجوية وساحة لانتظار السيارات.  

وقد تم مؤخرا تشييد أكبر تجمع فندقي على البحر الأحمر بمساحة 300 الف متر مربع ويتكون من ثلاثة فنادق متصلة تضم الف غرفة ذات الخمس نجوم، وتبلغ المساحة التي شُيدت عليها الفنادق 100 الف متر مربع نحو 30 %من مساحة الأرض، الى جانب الحدائق والمطاعم وأماكن الترفيه وحمامات السباحة والملاعب الرياضية.

ويقوم في مواجهة الفنادق مركز دولي للمؤتمرات يتسع لأكثر من 300 شخص، وتبلغ كلفة منتجع مرسى علم 200 مليون دولار ويتوقع إنتهاء التنفيذ وبدء التشغيل نهاية العام 2005. كما تم مؤخرا تشييد مرفأ لليخوت بواسطة أحد المكاتب العالمية المتخصصة يسع نحو 1000 يخت بأطوال تصل الى 150 قدما. وانتهى تنفيذ المرحلة الأولى العام الماضي بمسطح مائي 150 متراً مربعاً بعمق يصل الى 600 متر.ويبلغ طول الأرصفة نحو 3200 متر طولي، وتستوعب 500 يخت من مختلف الأحجام والمارينا مجهزة بكل الخدمات من خزانات الوقوت وخطوط المياه والكهرباء والهاتف والفاكس وبلغت الكلفة الاستثمارية 20 مليون دولار، ويجري التنسيق مع السلطات المعنية لبدء التشغيل الدولي لها.

ومن المتوقع أن تنتهي المرحلة الثانية من هذا المشروع اواخر العام 2005 وتتضمن تشييد أرصفة تتسع لنحو 500 يخت، ومن ثم كورنيش بطول 2كم الى جانب إقامة أماكن للترفيه والتسلية تحتوي ايضا على نحو 165 محلا تجاريا و 22 مطعما وتبلغ التكلفة التقديرية للمارينا والكورنيش معا نحو 85 مليون دولار.

ويحوي المرفأ فندقا للغوص يقع على الجانب الأيمن من المارينا في بورت غالب بحيث يمكن لهواة الغوص ربط قوارب الغوص الخاصة بهم مقابل الفندق تماما. ويتكون الفندق من 200 غرفة مجهزة بكل وسائل الراحة اللازمة لممارسة هواية الغطس، وملحق به مركز عالمي للتدريب مزود بأحدث الأجهزة وسيتيح موقع الفندق على المارينا سهولة زيارة اشهر مناطق الغوص في البحر الأحمر مثل جزر الزبرجد والأخوين وغيرها التي تتمتع مياهها بالحياة البحرية النادرة.

سفاجا

تعتبر سفاجا ميناء ومنتجعا به العديد من القرى السياحية المتميزة، والفنادق والمطاعم. وتمتاز سفاجا بهوائها النقي الخالي من التلوث، وبمياهها ذات الملوحة العالية وكثبانها الرملية السوداء والتي لها خواص علاجية متميزة. كما أن شواطئها النظيفة ورياحها الشديدة كل ذلك جعلها مكانا نموذجيا لرياضة التزحلق على الماء.

 

المصدر: الدليل السياحي العربي