الحج في المدينة المنورة

المدينة المنورة

ثاني أهم مدينة اسلامية، وإليها هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم، فابتدأ التاريخ والتقويم الهجري. وكانت تعرف قديما باسم «يثرب»، وهي مدينة الأنصار الذين خاضوا في سبيل دين الله الجديد معارك فاصلة. انها مدينة مسجد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، ومدينة الخلافة الراشدة، ومدينة ثاني الحرمين الشريفين، منارة القرآن، انها طيبة الطيبة حيث مثوى المصطفى وخليفته ابوبكر وعمر وصحابته رضي الله عنهم. وتبعد المدينة المنورة نحو الف كم عن الرياض، و 425 كم عن جدة، و497 عن مكة المكرمة.

ومع ان زيارة المدينة المنورة ليست ركنا من أركان الحج أو العمرة إلا ان جميع المسلمين يحرصون على زيارتها.والصلاة في المسجد النبوي الشريف أفضل من ألف صلاة فيما سواه، وتوجد به روضة من رياض الجنة، وقد اشترك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في بنائه بيده الشريفة.

ويمكنك اذا وصلت اليه ان تصلي ركعتين تحية المسجد، ثم تذهب الى قبر المصطفى صلى الله عليه وسلم وتقف امامه للسلام عليه. ويتسع المسجد لمئات الآلاف من المصلين، كما ان المدينة المنورة تحفل بالكثير من المناطق الأثرية، ومواقع التاريخ الاسلامي التي ينبغي زيارتها ومن ضمنها جبل أحد الذي جرت عليه المعركة الشهيرة، ومسجد القبلتين، ومسجد قباء، والبقيع وغيرها.

هذا.. وإلى جانب احتوائهما على أكثر الأماكن الاسلامية قداسة، تحفل مكة المكرمة والمدينة المنورة بعشرات الأسواق والمراكز التجارية الحديثة والشعبية التي تتكدس فيها مختلف أنواع البضائع، وبخاصة التذكارات والهدايا التي يحملها الحجاج والمعتمرون إلى بلدانهم.

المصدر: دليل السياحة العربي