إب وتعز

‎إب وتعز

‎محافظة إب لواء الطبيعة الساحرة والآثار الرائعة، كل ما في هذه المحافظة يجسد الجمال، تتجمل الصورة الحية في أحضان الكتل الجبلية والقرى المعلقة في مرتفعات القمم، وكأنها تسامر النجوم.

تقع محافظة إب في الجنوب الغربي من العاصمة صنعاء (وتبعد عنها بمسافة 193كم) مدينة إب القديمة عاصمة المحافظة وهي القائمة على إحدى الروابي الخضر في السفح الغربي لجبل بعدان، ارتفاعها عن سطح البحر 1900م ومتوسط ارتفاع جبالها 2500م، مناخ المحافظة معتدل طوال العام وأمطارها غزيرة مصحوبة بالبرودة المنعشة والضباب على المرتفعات تضاريسها: تتشكل من مرتفعات جبلية وحصون ومدرجات خضراء وسهول وأودية خصبة تزخر بمختلف أنواع الخضرة والحبوب والفاكهة، عرفت إب باللواء الأخضر لخضرة مدرجاتها ووديانها المشهورة كوادي الدور ووادي بناء ثم وادي رفود. وإب من أكثر المحافظات تنوعاً لمنتجها السياحي والبيئي. مشارف حصونها التاريخية صالحة للطيران الشراعي ورياضة التسلق أشهر الحصون (حصن حَبّ).

من شواهد مناطقها التاريخية:
‎مدينة إب:

التي برزت في العصر الإسلامي وفيها خدمات صحية وتعليمية وإدارية وسياحية وخدمة التسوق التجاري ولمنازلها طراز معماري فريد وشارع المدينة القديمة مبلطة بالحجارة.

ومن المدن التاريخية السياحية مدينة جبلة عاصمة الدولة الصليحية من عام 457هـ 1065 ميلادي، تولت الملك فيها السيدة الشهيرة أروى بنت أحمد الذي استمر حكمها 53 عاماً. ومن معالم مدينة جبلة جامع الملكة والساقية التاريخية التي تنحدر سواقيها من الجبال وترفد كل المدينة بالمياه العذبة، وشواهد (قصر دار العز).

‎ومن مناطق المحافظة المشهورة بأشجار البن العدين 40كم من مدينة إب.

أما المدن التاريخية الأخرى فأشهرها ظفار الملك عاصمة الدولة الحميرية وفيها متحف قائم يزوره السياح. ومن ينابيع الحمامات المعدنية حمام القفر وإريان وأكثرها أهمية وزيارة يومية للاستجمام والاستشفاء حمام «دمت» التابع إدارياً لمحافظة الضالع.محافظة تعز بساط أخضر على ضفاف الغيول والوديان، منقوش بالمشاقر الصّبرية والرياحين الندية.

تعز:

تنتشر على روابي كل منطقة فيها أنواع من المنتج السياحي، الطبيعي، والثقافي والبيئي. مناخها: يتميز بصفة عامة بالاعتدال طوال العام، أما قمم سلسلة مرتفعاتها الجبلية التي تزيد على 3000م عن سطح البحر فإنها باردة شتاءً وتتساقط في أواخر الصيف الأمطار الغزيرة تقع محافظة تعز جنوب العاصمة صنعاء (256كم). ومدينة تعز القديمة تقع على مشارف قلعة القاهرة، والمنحدرات الشمالية من جبل صبر.. وتعد مدينة تعز التي عرفت قديماً (بعدينة) عاصمة دولة بني رسول. حيث بلغت في عهدهم أوج ازدهارها في القرن 14 التضاريس: تتكون من جبال وسهول وقيعان ووديان وغيول وشواطئ.

مدنها ومعالمها التاريخية:
‎مدينة الجند:

التي يقع فيها أقدم المساجد، وهو مسجد «سيدنا معاذ بن جبل» الذي أسسه في السنة الثامنة للهجرة، واشتهرت الجند كمحطة للقوافل، وسوق كبير من الأسواق العربية. مدينة (يفرس) بالغرب الجنوبي من مدينة تعز 30كم، وفيها أشهر مزار يومي لضريح الشيخ أحمد بن علوان من أولياء الله الصالحين.

مدينة المخا:

64كم غرب مدينة تعز وهي من أقدم موانئ اليمن ومن الشواطئ السياحية النقية يقع على نفس الشريط الساحلي فيها (شاطئ الملك) المحفوف بالنخيل وشاطئ يختل وتتميز هذه الشواطئ بوفرة المياه العذبة المتجاورة مع مياه البحر.

جبل صبر:

هو ثاني أعلى الجبال 3070م بعد جبل النبي شعيب بمحافظة صنعاء، درجة الحرارة: صيفاً تبلغ 16 درجة وشتاءً 1-9 درجات، وبين ثنيات الجبال وديان خصبة وشعاب ومدرجات زراعية وفيرة الخيرات لكثرة العيون والينابيع، ويوجد على المطلات العليا من جبل صبر منتزهات حديثة ذات خدمات سياحية كما شيدت أفخم الفنادق وأحدثها ومن المواقع السياحية التي لا تخلو يومياً من الزائرين قلعة القاهرة أما السياحة الاسترواحية والتنزه فهناك وادي الضباب وغيل البركاني وحدائق الحوبان.

التسوق والحرف التقليدية: لا زالت تعز تنتج منوعات الحرف والأزياء الشعبية أشهر أسواقها «سوق الشنيني» ويقع المطار الجوي في الحوبان.

 

‎المصدر: دليل السياحة العربي