دبي

دبي

إمارة دبي هي ثاني أكبر الإمارات العربية المتحدة وتبلغ مساحتها 1450 ميلا مربعا, وتحظى بتخطيط طبيعي جعل منها ميناء صالحا لرسو السفن بجميع أحجامها على شواطئها قليلة التعاريج , وذلك بفضل الخور العميق الذي يكاد يكون قنالا يخترق المدينة إلى عمق بعيد فاصلا بين ضفتي الإمارة ” ديرة ” و “دبي”.

تتمتع دبي بشهرة واسعة في الشرق الأوسط والمناطق الأخرى المجاورة كمركز جذب للزوار من رجال الأعمال والسياح ومحبي التسوق، وتمتلك دبي كافة الإمكانات الضرورية التي تجعلها وجهة جذابة للمسافرين حيث تجمع بين توفير سبل الراحة حسب النموذج الأوروبي والاحتفاظ في نفس الوقت بالطابع الشرقي المميز. ويعتبر التسوق في دبي أحد أهم الأنشطة التي تستهوي السياح من مختلف أنحاء العالم لكونها مدينة مفتوحة خالية من الضرائب التي عادة ما ترهق كواهل الكثيرين من السياح. ومستوى الأسعار معقول جدا لمختلف انواع السلع والمنتجات المتوافرة فيها بدءا من أحدث الأجهزة الالكترونية ذات الماركات العالمية الشهيرة حتى المشغولات العربية التقليدية، اضافة الى أشكال واسعة من المجوهرات الذهبية الثمينة بأسعار لا تضاهى.

ويجمع خبراء السياحة في الخليج على ان نجاح امارة دبي جعلها مثالا حيا للتفوق السياحي، وقاعدة انطلاق حضاري للشرق والغرب. أرقام واقعية أوصلت دبي إلى الصدارة ونتائج باهرة منحت هذه المدينة الجميلة خصال التميز والانفراد حتى باتت نافذة للاستثمارات الدولية، ويجدر التنويه هنا إلى ان امارة دبي حازت في مسابقة «جوائز السياحة العالمية» التي اعلنت في نيويورك في اكتوبر 2003 على الجوائز التسع المخصصة للمنطقة في حين لم تحصل اي دولة عربية على اي جائزة. فقد حصل مطار دبي الدولي على جائزتين هما افضل مطار في الشرق الاوسط والعالم متقدما على مطارات فرانكفورت وهونغ كونغ وسيدني ونيويورك الحاصلة على جوائز افضل مطار لمجموعاتها. وفازت طيران الامارات بجائزة افضل خطوط جوية في الشرق الاوسط وفاز فندق برج العرب بلقب افضل فندق في العالم ذي الغرف المتكاملة. وحصل مركز دبي العالمي للتجارة على جائزة افضل مركز للمؤتمرات. وفندق ابراج الامارات على افضل فندق للمؤتمرات. وفازت دائرة السياحة والتسويق التجاري في حكومة دبي بجائزة افضل هيئة للسياحة وتنظيم المؤتمرات في الشرق الأوسط.

 

السياحة التاريخية

تشتهر دبي بوجود العديد من المعالم التاريخية والتراثية , وتتنوع في أشكالها مابين أطلال ومواقع أترية , وهي في مجملها توضح أبعاد التاريخ الحضاري للامارة.

ومن المعالم السياحية التي يوصى بزيارتها:

– متحف دبي في قلعة الفهيدي الأثرية.
– بيت الشيخ سعيد آل مكتوم الذي كان مقرا لإقامة حاكم دبي من عام 1912 الى عام 1958
– قرية التراث والغوص وفيها عروض حية للحرف والمهن القديمة
-مدرسة الأحمدية وهي أول مدرسة نظامية في دبي وأنشئت عام 1912 . وتم تحويلها الى متحف تعليمي.