‎النزع الأخير بقلم ‎علي بختاوي- ‎البرازيل

‎من الرابعة مساء حتى منتصف الليل . انعقد اللسان . شحّت الطمأنينة . راب الهم . وتكدست الدنيا اكياس أسى في قلبه . مشى صوب الباب . في البال شيء ممل . يأبى أن يخرج . قال أن كل مافعله ليس سوى صرخة وسط بحر هائج . مسح بطرف كمه على الجبهة السمراء . عرق السنين تلزمه الراحة . استلقاء على الظهر مع شطب كل المواعيد والإنشغالات اليومية . صرخة تصحبها حركة داخل البيت . لا يريد أن يدخل . يعرف مسبقا النتيجة . الإحتمال الذي دسه في رأسه منذ يومين وارد . فتح كوة على الماضي. لا شيء يستدعي الفرح. لم يبش الى نملة مرت بالقرب من قدمه . ” سيأتي يوم وتنتهين” . صرّح لها بنظر مكسور .

‎بيأس الفلاح حين يخونه المطر في غير موسمه . رمى نظرة الى حَجَرة . تلك التي اعتاد الجلوس عليها حين يعود من عمله والسيجارة بين شفتيه . آه لو يعود . الشجرة التي تربعت أمام البيت أيقظه غصنها . لماذا الريح تنوح كذلك . على مدار الخمسين سنة التي مضت وهو ينظر الى الشمس . تحتها لم يتغير أي شيء . البيت هو هو . أراد ترميمه لكنه تعثر . سقط . عبست الدنيا في وجهه وولت . كرر المحاولة . اراد أن يبعج الزمن بالضربة القاضية فوجد نفسه يبكي على رحيل ابنه الأوسط . من يراود الدنيا مجنون . غير مجرب . دائما كانت تنقصه التجربة . استخلاص العبر من جاره الشيخ التوهامي كانت ناقصة . لماذا لم يستمع اليه . لماذا تحاشاه . لماذا قفز على السبعين سنة ومشى وحيدا . الانسان بالإنسان وهذا الأخير بالله . يقول في خلده ” عبثا نعمل حتى نسعد . فالأمر رهيب واجتباء الحيلة سلاح مغشوش ” نادته سعدية من الداخل . صوتها تغيّر . بحة ما تستوطنه .

‎تزوجها شابا . اكتسح مناطق جسدها جميعا . لا يسكن له عضو ساعة تنزع مشد النهدين . وتقف في لباس النوم . مهرة جامحة . يلزمها خيّال من العيار الثقيل . امتصته . ذوبته . دائما تغمره بعطرها الفذ دقائق قبل أن يرحلا على فلك الشهوة بعيدا . نبس في مسمعها ليلة ” الحب في هذا البلد مستحيل . هلامي . بعيد “. ليلتها طفق يقطع شهد العسل من شفتيها. يبني أحلاما على أرض باطنها هش مثل أيامه . أعادته من هجرته بتمرير ساقها على ساقه المزغب . سلكا بحرا صفحته دافئة . هادئة . كل السواحل التي رسا عندها ليست سوى خطف نفَس لمواصلة المشوار . نادته مرة أخرى . دلف الحجرة . عيناه لا تستقران على وضع محدد . الأمر رهيب وحيلته ضعيفة . كان دائما يسمع من هنا وهناك أن أوضاع البلد سوف تتحسن . تتلبسه لحظتها قطرات ندى مبهجة . يذوق طعم السعادة بلسان إعتاد المرارة والحموضة . رمى بكاهله على الولد المسجى على حصيرة الدوم . أسبوع كامل قد مرّ والحمى لا تنفك تغرز إبرها الدامية في جسده الضعيف . قالوا له في المصحة إذا بقيت حالته كما هي فتلك أمانة الله ولابد أن تعود . لم يضحك ولم يبكي يومها . قريبا من دهشة الجنون كان . التمس دعاءا في الفجر حين صلى وراء السنوسي إمام القرية . هذا الأخير كتب له حجابا . يضمخه في ماء الزهر . ثم يمنحه له قبل الرقاد . لو يعود مهرا راكضا . آه . خامر سعدية فرح طائش . ركبها توازن مشكوك فيه . ” بركتك ياسي علي بلجدارمي فالطفل يحمل اسمك . آمنت بك وليا صالحا ” . محت الحجاب في فنجان ماء الزهر وأعطته إياه . تركت الشمعة تغالب الظلام . خافت أن توسّده ساعدها حتى لا يستيقظ اذا حدث وتحركت لطاريء ما . ليلتها لم ينم ساعد ولا زوجته سعدية .

‎ فالأمر رهيب والحيلة ضعيفة . على قفاه كان مسجى . شعره كستنائي . الوجه في صفة الملاك قبل أن تصيبه عدوى الماء . اذا بقي له عمر سيكون له شأن . من يدري ربما يصبح طبيبا أو مهندسا أو أمرا آخر . نجيب . ذكي . قرأ وحفظ كل دروس السنة التي يزاولها قبل نهاية العام الدراسي بشهور . ” لماذا تركته يشرب من هذا الماء . حتى أنا لم أكن أدري أن ثعلبا مات في الأنبوب الضخم الذي يصب في خزان القرية . المؤسسة الوطنية للمياه نائمة . لم تتفطن للكارثة إلا بعد شهرين . لولا تلك الشاحنة التي مرّت وقسمت الأنبوب لحلت المصيبة بالقرية من أقصاها الى أقصاها “كيف يعقل أن يردموا الأنبوب دون أن يختبروه ” . ألقت سعدية ذلك في مسمع ساعد . صامتا كان . ساهما . تغافله الحيرة فينسى لسانه يطل برأسه من شفتيه . ارتعش الطفل على الحصيرة . ناداه ساعد بتحنان. بحنو الأبوّة المقدّسة فرد عليه الطفل بأنفاس واهية . واهنة . في هذا المكان بالذات كان قد ودّع إبنه الأوسط . جراء سقوطه في الحفرة التي تتلاقى فيها قنوات صرف المياه . “عيب . ليس من الانسانية ترك العمل ناقصا”. صرخ بغضب يومها جاره التوهامي .. حدجت سعدية زوجها بنظرة جانبية . هل تمده الآن بالصبر الجميل .؟. تؤازره ولو بقلب مجبول على الوجع والسواد . صمت مطبق . الأنفاس تذهب و تجيء في سفر محموم . أقسى الأمور تلك التي ننتظرها طويلا ثم تفاجئنا بدمعة . شخر الطفل قليلا . حاول أن يرفع أنامله كي يبعد أو يحك شيئا كان قد ضايقه . ثم تركها تسقط لتحدث شرخا في القلوب . في الأنفاس . في البيت الذي ولد وتربى وضحك فيه . زوت سعدية بين حاجبيها وهزت رأسها مستفسرة خطفا ماذا يريد . لم يجبها أحد . لا ساعد و لا الطفلة البكر هنية . تقدمت بوجهها نحوه . جرى في قرارتها أن تقبله . لكن شيئا ما أرجعها . مسّت جبينه . كالفرن كان . نزعت شعرة كانت قريبة من ذقنه . تأملتها .قبلتها . لم ترمها . دستها تحت ركبتها . نكس الزوج برأسه الى الأرض . حاول أن يقول كلمة لكنه أدبر. وهي تسوّي من حزامها الذي سقط بغتة عن وسطها لوى الطفل رأسه بنفَس مبحوح . دنت . طبعا ساعد كذلك إقترب ودنا . ” علي . ياعلي . ياعلي .”. في صوت إهتزت له زوايا البيت صرخت . شدها ساعد من يديها لكنها رمته وارتمت على الإبن المسجى على الحصيرة تقبله وتغرق وجهه بالدموع رمى هوكذلك بقدمه قاروة الماء التي وجدها في طريقه وخرج.