نجيب الريحاني

نجيـب الريحاني
1892- 1949م

ولد نجيب الريحاني في القاهرة بمصر حيث تلقى تعليمه من الابتدائي حتى الثانوي . بدأ حياته موظفاً في البنك الزراعي وظل يعمل فيه حتى التقاه الكاتب بديع خيري الذي ساعده في التحول الى التمثيل ، لاعباً شخصية كشكش بيه على المسرح .

انتقل الريحاني من المسرح الى السينما وحمل معه ” كشكشه ” الى الشاشة الكبيرة . وكان هذا هو التحول الكبير في حياته الفنية .

بدأ الريحاني رحلته السينمائية بفيلم ” صاحب السعادة كشكش بيه ” حيث مثل شخصية من يرى الخطأ فيحاول تقويمه ، علماً بأنه لا يملك ما يساعده على ذلك فينتهي متحملاً أذى الآخرين وسوء فهمهم له .

وضع نجيب الريحاني شخصية كشكش بيه وراء ظهره وانتقل الى افلام اخرى مثل “سي عمر ” من اخراج نيازي مصطفى و ” أبو حلموس ” من اخراج ابراهيم حلمي . وفي الفلمين حافظ الريحاني على شخصية ابن البلد . ثم لعب الدور الرئيس في فيلم ” غزل البنات ” الى جانب انور وجدي الذي كان آنذاك يخطو خطواته الاولى في عالم التمثيل السينمائي . ولعب الريحاني في هذا الفيلم دور الاستاذ الذي، بقدر ما هو صادق وأمين، ما هو بائس مضطهد . لكن الفيلم لم يصب النجاح الفني والشعبي الذي كان يشتهيه الريحاني .

أضحك الريحاني الناس ظاهرياً وأبكاهم داخلياً . وكان هذا الدور الاجتماعي والعمل الفني صعباً للغاية اذ كان عليه ان يتمثل شخصية مزدوجة ومركبة . ومع ذلك ، فان الريحاني ظل لوقت طويل سيد الفكاهة على المسرح ، حيث كانت له فرقته الخاصة ، وعلى الشاشة الكبيرة . وهناك من يعتقد انه مع غياب الريحاني المبكر وهوبعد في أوج عطائه قد افقد السينما الكوميدية المصرية الدفع القوي الذي كانت تحتاج اليه لتكمل نموها وازدهارها .

لعبت ” فرقة نجيب الريحاني للتمثيل ” عدداً كبيراً من الهزليات وترك صاحب الفرقة كتاباً هو “مذكرات ” دوّن فيه مراحل صعوده الفني وعلاقاته مع الفنانيين المسرحيين والسينمائيين والسياسيين من عرب ومصريين بنوع خاص .

توفي نجيب الريحاني إثر إصابته بالتيفوئيد.