ميشال بصبوص

ميشال بَصبوص
1981-1921م

وُلِدَ الفنّان والنّحات ميشال بصبوص في راشانا بـلبنان . كان والده كاهنًا يصنع الشّموع بنفسه وينحتُ لها القوالب كما كان خطاطًا.

عمل ميشال بصبوص في سنّ الثّالثة عشرة كمُتدرّب في مطبعة المعرض، وكان يشرف على العمل فنّانٌ إيطاليٌ. وهناك في تلك المرحلة بدأ يعمل في إعداد إعلانات السّينما وخلط الألوان للطباعة.

تعرّف إلى أعمال يوسف الحويك فأثّرت فيه ووجّهت بداياته. إلتحق بالأكاديمية اللّبنانية للفنون الجميلة “ألبَا”، ودرس بين 1945-1949. ثم ذهب بموجب منحةٍ للدراسة في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة بباريس بين عاميّ 1949 و1951. كما درس فيما بعد في أكاديمية “لاغراند شوميير” بإشراف الفنان الشهير أوسيب زاد كين. لدى عودته إلى بيروت درّس الفن في دائرة الفنون الجميلة في الجامعة الأميركية. واستقرّ في راشانا منذ عام 1956. كما نال ألقاب تكريم وجوائز عديدة بمناسبات المعارض الجماعية، شارك في معارض أقامها متحف رودان بباريس.

عام 1973، دعته جمعية الفنّانين اليابانييّن للمشاركة في معرضٍ في المتحف المَلكي في طوكيو. وبين 1973 و1975 جُمِّعت مختارات من أعماله ونُظّم لها معرض جوّال في الولايات المتحدة.

تحوّلت قريته راشانا في بلاد جبيل بلبنان إلى معرضٍ ومتحفٍ في الهواء الطّلق، يضمّ أعماله وأعمال أخويه ألفرد وجوزيف بصبوص.

له أعمال في متحف الفن الحديث بباريس، ومتحف الهواء الطّلق في شوكوكو نوموري في اليابان.