كمال سليم

كمال سليم
1913-1945م

نشأ كمال سليم في أحياء مصرية شعبية، بــين الظـــاهر والعباسية والحسينية، وعاش مع أبناء الذوات والطبقة الأرستقراطية، وذلــك بحـــكم نشأته في أسرة بورجوازية. لذلك التقط فكرة فيلم “العزيمة” من واقع الحياة المصرية وعالج مشكلة من مشاكل الشباب في الثلاثينات، وقد جاء هذا الفيلم وفيه الكثـــير مـن الصدق في تصوير ثمرات الحب والكفاح والطموح، وتحليل للنفس البــشرية بأسلوب يقوم على التهكم والسخرية اللاذعة التي تدفع الى التأمل والتفـــكير. فأقبــــلت عليـــه الجماهير واستحوذ على إعجابهم، كما انه، “فيلم العزيمة”، هز مشـــاعرهم بقـوة وعنــف، وخصوصاً الطلبة، حيث كانوا يمارسون نفس وسائل الحب الشائعة تلـك الأيام. فــوق السطوح وتحت السلالم. كما إن الأفكار والآراء السياسية والاقتصادية كانـت منتــشـرة في تلك الفترة بالذات، تتحدث عن ضرورة العمل الحر وعدم الانسياق للعمل الحـكومي. فقد كانت بنوك وشركات كثيرة قد أنشئت حديثاً، وكان الكثير من الطـــلبة والـــشـباب يريدون بناء حياتهم الاقتصادية بعيداً عن الحكومة، والعمل في ظــل الــشركات الجـديدة، ويحلمون بإنشاء شركات خاصة بهم… هكذا كان بطل فيلم “العزيمة” معبـراً عــن أحلام شباب البورجوازية الصغيرة في مصر ويمر بنفس آلامها ومشاكلها.

كانت السينما المصرية قبل كمال سليم، أو بالتـحديد قبـل فيلمه “العــزيمة”، بعيدة كل البعد عن الروح المصرية. وتصور أجواء دخيلة على الحياة المصرية، وتعــــتمد في قصصها على الاقتباس، ولا تصور من الحياة سوى مظهر الطبقة الأرســتـقراطية، أو انها تقدم أفلاما خيالية ذات موضوعات ميلودرامية مستهلكة، تقوم على “الحواديـــــت” مبتعدة عن معالجة الواقع ومشكلاته الاجتماعية. لذلك جاء فيلم “العـزيمــة”، ليس كإضافة جديدة للسينما المصرية فحسب، وإنما جاء ليكون عملاً رائـداً فـــي الشــكل والمضمون، وليقدم به كمال سليم اللبنة الأولى في بناء الفيلم الواقعي المصري، والذي اصبح مثالاً يحتذى به في التبشير بالفيلم المصري النابض بالروح المصرية الواقعية الصادقة، مما جعله أيضا يكتسب صفة البقاء والخلود حتى اليوم، وبعد مضـي اكثر من نصف قرن من الزمان، كعمل درامي فني وفكري متماسك وخلاق.

وبالرغم من إن الفيلم لم يتعرض، من بعيد أو قريب، للمشكلات السياسية التي كانت منتشرة وشائعة آنذاك إلا انه، الى حد بعيد، كان يرتكز عليها، وذلك مـن خــــلال بعــض الإيحاءات والإسقاطات في مضمون الفيلم، وهو بلا شك موقف متقدم سياسياً، إلا أنــه متقدم بالنسبة لأيامه وظروفه. ثم لا ننسى إن صدق الفيلم الفني ولغته الســـينمائيـة المتقدمة، قد صنعت منه الآن تاريخاً أساسياً للسينما المصرية، بحـــيـث اصــــبح مـــن كلاسيكياتها العظيمة الأولى، رغم أن الفيلم كان فيه الكثير من المساومة، ولم يلتـــــزم أية فلسفة تاريخية مستقبلية.

أما المخرج كمال سليم، والذي عانى كثيراً لإظهار هذا الفــيلم الى النـور، فهـــو أول فنان اشتراكي يعمل في ميدان السينما المصرية. لذلك جاء فيلمه “العزيمة” كوثيقة على جانب كبير من الأهمية. ولسوء الحظ أن كمال سليم لم يعش طـويلاً، فقـــد توفي قبــل أن يبلغ الثانية والثلاثين من العمر، ولو إن العمر امتد بهذه الموهبــة الفذة الواعية لأثرت السينما المصرية بأعمال فنية أخرى رفيعة المستوى.