فائق حميصي

فائق حميصي

1946م-

وُلِدَ فائق حميصي في طرابلس عام 1946، أُولِعَ بالتّمثيل في سنٍ مبكرةٍ. كان التّمثيل لعبته في الحي، يؤلّف مشاهد وينقل ما يراه في الأفلام.

انتسب إلى كشّافة الجرّاح، وكان بين المُشرفين على فرقته صلاح تيزاني الذي اشتهر بإسم “أبو سليم” في المسلسل التلفزيوني المعروف بإسمه، وكان قائد الفرقة عبد الله حمصي. وهذا الأخير بقيَ في الفرقة بعد انتقال تيزاني إلى التلفزيون.

فائق حميصي يرجع إلى ذكريات الطّفولة حين يُسأَل عن ميله إلى فنّ الإيماء. يتحدّث عن أبيه الفنّان عازف العود الذي كان يحكي الحكايات، وبينها حكاية يقول إنّها “بالوما” أي الإشارات أو الإيماءات. لعب فائق حميصي في مسرحيّتين إيمائيتين للأطفال بإخراج موريس معلوف، هُما “الثعلب” و”مغامرات جحا” التي ألّفتها روز غريّب.

لم يقتصر نشاط حميصي في التّمثيل على الإيماء، بل مثّل في مسرحياتٍ للأطفال من إخراج شكيب خوري، منها “علاء الدين والفانوس السحري”، كما مثّل بإدارة ناجي معلوف في مسرحية “كذلك على الأرض”، ومثّل في مسرحية “جمهورية الحيوانات” بإخراج شكيب خوري.

عام 1975، ذهب فائق حميصي إلى فرنسا للتّخصص. انتسب إلى معهدٍ للمسرح والإيماء، هو مسرح مدرسة مونترويّ.

تطوّر عمل فائق حميصي في خطّ الإيماء فأخرج في مرحلة الحرب اللبنانية مجموعة أعمالٍ كان أهمّها إيماء 79 وإيماء 83 ثم إيماء 86. واتّجه بشكلٍ رئيسيٍ وجهة مسرح الأطفال.