سعاد حسني

سـعاد حسـني
1942- 2001

هي سعاد محمد حسني البابا. ولدت في القاهرة بمصر. والدها من أصل شامي ويعتبر من أبرز فناني الخط العربي. هي واحدة من 17 أخاً وأختاً بمن فيهم المطربة نجاة الصغيرة.

تزوجت أربع مرات من صالح كريم، علي بدرخان، زكي فطين عبد الوهاب وماهر عواد.

بدأت سعاد حسني تشارك بالغناء في برامج الأطفال بالإذاعة مع بابا شارو وهي في الرابعة من عمرها تقريباً، وكتبت لها الأغنيات خصيصاً، وكان أشهرها “أنا سعاد أخت القمر”.

تولى رعايتها فنياً الأديب والفنان عبد الرحمن الخميسي، وهو الذي قدمها للمخرج حسن الصيفي الذي كان مقرراً له إخراج فيلم “حسن ونعيمة”، قبل أن يتولى هنري بركات المهمة.

في الخامس من مارس 1959، وبدار سينما ميامي طالع الجمهور وجهها لأول مرة كبطلة لفيلم “حسن ونعيمة”.

بلغ رصيدها السينمائي 82 فيلماً سينمائياً، وعشر حلقات تليفزيونية من هو وهي، وأربع مسلسلات إذاعية: نادية، من أنا، الحب الضائع، أيام معه. كما أن لها تجربتان مسرحيتان غير مكتملتين توقفتا عند مرحلة البروفات سنة 1959، الأولى هاملت، والثانية في سبيل الحرية. لها خارج أعمالها الدرامية أربع أغنيات: إلى الأمام، ما يؤخذ بالقوة، دولا مين، صباح الخير يا مولاتي.  

وما زال فيلم خللي بالك من زوزو هو أكثر الأفلام رواجا في تاريخ السينما العربية، حيث استمر عرضه 53 أسبوعاً في دور عرض الدرجة الأولى، وهو رقم قياسي لم يقترب منه أي فيلم آخر حتى الآن. شاركت في فيلم من إنتاج لبناني “نار الحب” عام 1968، وأخر مصري سوفياتي “الناس والنيل” عام 1972، وثالث عراقي “القادسية” عام 1981، ورابع مغربي “أفغانستان لماذا؟” عام 1988.

من أفلامها: ثلاث رجال وامرأة، السبع بنات، البنات والصيف، حكاية ثلاث بنات، الحب الذي كان وعصفور من الشرق وغيرها.