جان ماري مشاقة

جان ماري مشاقة
1936م-

يتحدّر جان ماري مشاقة من الأسرة المعروفة في دير القمر بلبنان، لكنّه وُلد في القاهرة بمصر وفيها نشأَ وأكمل دروسه الثّانوية. انتقل إلى لبنان عام 1955 حيث درَس طب الأسنان في جامعة القديس يوسف ومارس المهنة بعد تخرّجه.

وُلِدَ حبّه للمسرح مع تجارب مسرحية مبكرة في سن الصّغر، وتأكدّت مواهبه وميوله لما أنشأ في القاهرة، مع زملائه في المدرسة، فرقة للهُواة سمّاها “الرياح الأربع”. وفي إطار هذه الفرقة قدّم باللغة الفرنسية مسرحيات ذات مستوى متقدّمٍ كان بعضها لموليير أو لجيرولد وسارتر وغيرهم.

قدّم مشاقة على خشبة مسرح بيروت مجموعةً من الأعمال بينها مسرحية “كروك مسيو” ومسرحية “الأحبول” أو “حبل القدم” لجورج فيدو، كما قدّم مسرحية “توفاريتش” لجاك دوفال، ومسرحية “رياح تعصف في أغصان الساسافراس” من تأليف رينيه دي أوبالديا. وفي هذه المسرحية مَثّل مشاقة الدور الرئيسي إلى جانب ألين ثابت وميراي صفا وميشال عساف.

ومن المسرحيات التي أخرجها مشاقة ولاقت نجاحًا واسعًا مسرحية “أريد مقابلة ميوسوف”، وهي مسرحية مبنية على السّخرية الإجتماعية وتُبطّن نقدًا لاذعًا للنّظام السوفياتي السّابق والتّراتبية الإدارية المعقّدة، لكن بناءها كوميديّ.

تميّز مسرح جان ماري مشاقة بالميل إلى المسرح الضاحك، وهو لون يقتضي مهارة خاصة في إدارة الحركة والألاعيب. كما يقتضي حسًا عاليًا بالنّكتة وبناء الموقف المُضحك.

الواقع أنّ أعمال مشاقة لم تنحصر في الكوميديا، فقد أخرج في تلك المرحلة نفسها أعمالاً غير كوميدية بينها مسرحية “حديقة الحيوانات” لإدوارد آلي، وتقاسم مع بول مطر الدّورين الرّئيسيين.

يُدرّس جان ماري مشاقة في الكونسرفاتوار الوطني للفنّ في ميلوز بفرنسا، ومسؤول فيه عن فرع المسرح. وكان قد أنشأ عام 1982 مسرح الفضاء الدّاخلي. كما أخرج في لبنان خلال المرحلة السّابقة خمسة عشر عملاً ومَثّل أدوارًا في ستة عشر عملاً مسرحيًا.