إبراهيم حسين درويش

ابراهيم حسين درويش
1915 – 1991م

وُلِد المُلحّن إبراهيم حسين درويش في مصر، وفي أثناء دراسته في التّعليم العام، شَغف بالموسيقى عزفًا وغناءً، وأصبح عوادًا ممتازًا وملحّنًا له شخصيّة خاصّة به.

عرف عن ابراهيم حسين تمكنّه من تلحين الأغاني على نسق أو غرار غيره من الملحنين الكبار، فشجّعه مخرجون من أبناء شركة مصر للتّمثيل والسّينما، وأسندوا إليه تلحين كثير من الغنائيات بالأفلام السّينمائية، خاصّة تلك التي أنتجت عبر سنوات الحرب العالمية الثانية؛ كما شجّعه مدحت عاصم، فأسند إليه بعض مختارات الإذاعة ليلحّنها للمطربات رجاء عبده ودرية احمد وفاطمة علي. ثم لحن بعد ذلك لنادية فهمي وشهرزاد.. وأخريات.

وفي السبعينات تولى ابراهيم حسين مهمة الاشراف على تسجيلات الوزارة الخاصة بتحقيق التراث العربي ومنتجات من مؤلفات الموسيقين القوميين، ولقد ظل يشغل وظيفة الخبير الموسيقي في وكالة الوزارة للشؤون الخارجية الثقافية حوالى 25 عاما .

ومن أشهر ألحان ابراهيم حسين التي سُجلت على اسطوانات او اشرطة كاسيت: ياللي خيالك على بالي ، لنادية فهمي ، يا مسافر، لفاطمة علي، وهما من نظم صديق عمره وتوأم نفسه عبد العزيز سلام، وكذلك غنائية وحياة عنيك السود يا جميل، غناء درية احمد من نظم زوجها الشاعر سيد زيادة المخرج السنمائي.

شغل ابراهيم حسين منصب مدير الدراسات الحرة بجمعية نادي الموسيقى العربية حتى رحيله.