غزوة بني النضير

غزوة بني النضير

 

غزوة بني النضير حدثت في ربيع الأول من السنة الرابعة للهجرة في منازل بني النضير جنوب المدينة المنورة بين قوات المسلمين في المدينة ويهود بني النضير الذين بلغ عددهم 1500. أتت هذه الغزوة بعد محاولة يهود بني النضير محاولة اغتيال الرسول محمد إذا جائهم طالباً مساعدتهم في دية قتيلين. عاد إلى المدينة وأرسل إليهم طالباً منهم الخروج من المدينة، فتحصنوا و حاصرهم عدة ليالي وبعد الحصار طلبوا إجلائهم عن المدينة فوافق الرسول محمد شرط أن يأخذوا فقط ما تحمله الإبل من دون السلاح.

 

وقد ورد في كتاب “المنتظم في تاريخ الملوك والأمم” لابن الجوزي:

 

” غزاة بني النضير في ربيع الأول وكانت منازلهم بناحية الغرس وما والاها وكان سببها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج يوم السبت فصلى في مسجد قباء ومعه نفر من أصحابه ثم أتى بني النضير فكلمهم أن يعينوه في دية رجلين كان قد أمنهما فقتلهما عمرو بن أمية وهو لا يعلم فقالوا‏:‏ نفعل وهموا بالغدر به فقال عمرو بن جحاش‏:‏ أنا أظهر على البيت فأطرح عليه صخرة فقال سلام بن مشكم‏:‏ لا تفعلوا والله ليخبرن بما هممتم به وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم الخبر فنهض سريعًا فتوجه إلى المدينة فلحقه أصحابه فقالوا‏:‏ أقمت ولم نشعر فقال‏:‏ ‏”‏ همت يهود بالغدر فأخبرني الله عز وجل بذلك فقمت ‏”‏ وبعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن مسلمة إن اخرجوا من بلدي ولا تساكنوني وقد هممتم بما هممتم به وقد أجلتكم عشرًا فمن رئي بعد ذلك ضربت عنقه فمكثوا أيامًا يتجهزون وتكاروا من ناس إبلًا فأرسل إليهم ابن أبي لا تخرجوا وأقيموا فإن معي ألفين وغيرهم يدخلون حصونكم فيموتون عن آخرهم وتمدكم قريظة وحلفاؤكم من غطفان فطمع حي فيما قال ابن أبي فأرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا لا نخرج فاصنع ما بدا لك فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكبر المسلمون لتكبيره وقال‏:‏ ‏”‏ حاربتنا اليهود ‏”‏ فسار إليهم النبي صلى الله عليه وسلم في أصحابه فصلى العصر بفناء بني النضير وعلي رضي الله عنه يحمل رايته واستخلف على المدينة ابن أم مكتوم فلما رأوا رسول الله في على حصونهم معهم النبل والحجارة واعتزلهم قريظة وخذلهم ابن أبي وحلفاؤهم من غطفان فحاصرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقطع نخلهم فقالوا‏:‏ نحن نخرج عن بلادكم فأجلاهم عن المدينة وولى إخراجهم محمد بن مسلمة وحملوا النساء والصبيان وتحملوا على ستمائة بعير فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏”‏ اخرجوا ولكم دماؤكم وما حملت الإبل إلا الحلقه ‏”‏ فقبض رسول الله صلى الله عليه وسلم الأموال والحلقة فوجد من الحلقة خمسين درعًا وخمسين بيضة وثلاثمائة وأربعين سيفًا وكان بنو النضير صفيًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم خالصة له حبسًا لنوائبه ولم يخمسها ولم يسهم منها لأحد وقد أعطى ناسًا منها‏”.‏

 

وورد في “البداية والنهاية” لابن كثير عن غزوة بني النضير قوله:

 

“حكى البخاري، عن الزهري، عن عروة أنه قال‏:‏ كانت بنو النضير بعد بدر بستة أشهر قبل أحد، وقد أسنده ابن أبي حاتم في تفسيره‏:‏ عن أبيه، عن عبد الله بن صالح، عن الليث، عن عقيل، عن الزهري به‏.‏

 

وهكذا روى حنبل بن إسحاق، عن هلال بن العلاء، عن عبد الله بن جعفر الرقي، عن مطرف بن مازن اليماني، عن معمر، عن الزهري، فذكر غزوة بدر في سابع عشر رمضان سنة ثنتين‏.‏

 

قال‏:‏ ثم غزا بني النضير، ثم غزا أحداً في شوال سنة ثلاث، ثم قاتل يوم الخندق في شوال سنة أربع‏.‏

 

وقال البيهقي‏:‏ وقد كان الزهري يقول‏:‏ هي قبل أحد‏.‏

 

قال‏:‏ وذهب آخرون إلى أنها بعدها وبعد بئر معونة أيضاً‏.‏

 

قلت‏:‏ هكذا ذكر ابن إسحاق كما تقدم، فإنه بعد ذكره بئر معونة، ورجوع عمرو بن أمية وقتله ذينك الرجلين من بني عامر، ولم يشعر بعهدهما الذي معهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولهذا قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏لقد قتلت رجلين لأدينهما‏)‏‏)‏‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني النضير يستعينهم في دية ذينك القتيلين من بني عامر اللذين قتلهما عمرو بن أمية للعهد الذي كان صلى الله عليه وسلم أعطاهما، وكان بين بني النضير وبين بني عامر عهد وحلف، فلما أتاهم صلى الله عليه وسلم قالوا‏:‏ نعم يا أبا القاسم نعينك على ما أحببت‏.‏

 

ثم خلا بعضهم ببعض فقالوا‏:‏ إنكم لن تجدوا الرجل على مثل حاله هذه – ورسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جنب جداًر من بيوتهم قاعد – فمن رجل يعلو على هذا البيت فيلقي عليه صخرة ويريحنا منه ‏؟‏

 

فانتدب لذلك عمرو بن جحاش بن كعب، فقال‏:‏ أنا لذلك، فصعد ليلقي عليه صخرة كما قال، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه، فيهم‏:‏ أبو بكر، وعمر، وعلي‏.‏

 

فأتى رسول الله الخبر من السماء بما أراد القوم، فقام وخرج راجعاً إلى المدينة، فلما استلبث النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، قاموا في طلبه فلقوا رجلاً مقبلاً من المدينة فسألوه عنه، فقال‏:‏ رأيته داخلاً المدينة، فأقبل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهوا إليه، فأخبرهم الخبر بما كانت يهود أرادت من الغدر به‏.‏

 

قال الواقدي‏:‏ فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن مسلمة يأمرهم بالخروج من جواره وبلده، فبعث إليهم أهل النفاق يثبتونهم ويحرضونهم على المقام، ويعدونهم النصر، فقويت عند ذلك نفوسهم، وحمى حيي بن أحطب وبعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم لا يخرجون، ونابدوه بنقض العهود، فعند ذلك أمر الناس بالخروج إليهم‏.‏

 

قال الواقدي‏:‏ فحاصروهم خمس عشرة ليلة‏.‏

 

وقال ابن إسحاق‏:‏ وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتهيؤ لحربهم والمسير إليهم‏.‏

 

قال ابن هشام‏:‏ واستعمل على المدينة ابن أم مكتوم وذلك في شهر ربيع الأول‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ فسار حتى نزل بهم فحاصرهم ست ليال، ونزل تحريم الخمر حينئذ، وتحصنوا في الحصون، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلمبقطع النخيل والتحريق فيها، فنادوه‏:‏ أن يا محمد قد كنت تنهى عن الفساد وتعيب من صنعه، فما بال قطع النخيل وتحريقها ‏؟‏

 

قال‏:‏ وقد كان رهط من بني عوف بن الخزرج منهم‏:‏ عبد الله بن أبي، ووديعة، ومالك بن أبي قوقل، وسويد، وداعس قد بعثوا إلى بني النضير أن اثبتوا وتمنعوا، فإنا لن نسلمكم، إن قوتلتم قاتلنا معكم، وإن أخرجتم خرجنا معكم، فتربصوا ذلك من نصرهم فلم يفعلوا، وقذف الله في قلوبهم الرعب، فسألوا رسول الله أن يجليهم ويكف عن دمائهم على أن لهم ما حملت الإبل من أموالهم إلا الحلقة‏.‏ ‏

 

وقال العوفي، عن ابن عباس‏:‏ أعطى كل ثلاثة بعيراً يتعقبونه وسقا‏.‏ رواه البيهقي‏.‏

 

وروي من طريق يعقوب بن محمد، عن الزهري، عن إبراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة، عن أبيه، عن جده، عن محمد بن مسلمة‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى بني النضير وأمره أن يؤجلهم في الجلاء ثلاث ليال‏.‏

 

وروى البيهقي وغيره‏:‏ أنه كانت لهم ديون مؤجلة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏ضعوا وتعجلوا‏)‏‏)‏ وفي صحته نظر، والله أعلم‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ فاحتملوا من أموالهم ما استقلت به الإبل، فكان الرجل منهم يهدم بيته عن نجاف بابه، فيضعه على ظهر بعيره فينطلق به، فخرجوا إلى خيبر، ومنهم من سار إلى الشام‏.‏

 

فكان من أشراف من ذهب منهم إلى خيبر‏:‏ سلام بن أبي الحقيق، وكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق، وحيي بن أخطب، فلما نزلوها دان لهم أهلها‏.‏

 

فحدثني عبد الله بن أبي بكر أنه حدث أنهم استقبلوا بالنساء والأبناء والأموال، معهم الدفوف والمزامير والقيان، يعزفن خلفهم بزهاء وفخر ما رؤي مثله لحي من الناس في زمانهم‏.‏

 

قال‏:‏ وخلوا الأموال لرسول الله صلى الله عليه وسلم – يعني النخيل والمزارع – فكانت له خاصة يضعها حيث شاء، فقسمها على المهاجرين الأولين دون الأنصار، إلا أن سهل بن حنيف وأبا دجانة ذكرا فقراً فأعطاهما، وأضاف بعضهم إليهما الحارث بن الصمة‏.‏ حكاه السهيلي‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ ولم يسلم من بني النضير إلا رجلان وهما‏:‏ يامين بن عمير بن كعب بن عم عمرو بن جحاش، وأبو سعد بن وهب، فأحرزا أموالهما‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ وقد حدثني بعض آل يامين‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ليامين‏:‏ ‏(‏‏(‏ألم تر ما لقيت من ابن عمك وما هم به من شأني ‏؟‏‏)‏‏)‏ فجعل يامين لرجل جعلاً على أن يقتل عمرو بن جحاش، فقتله لعنه الله‏.‏

 

قال ابن إسحاق‏:‏ فأنزل الله فيهم سورة الحشر بكمالها، يذكر فيها ما أصابهم به من نقمته، وما سلط عليهم به رسوله، وما عمل به فيهم‏.‏

 

ثم شرع ابن إسحاق يفسرها، وقد تكلمنا عليها بطولها مبسوطة في كتابنا التفسير، ولله الحمد‏.‏

 

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ * وَلَوْلَا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ * ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ * مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏ 1-5‏]‏‏.‏ ‏

 

سبح سبحانه وتعالى نفسه الكريمة، وأخبر أنه يسبح له جميع مخلوقاته العلوية والسفلية، وأنه العزيز وهو منيع الجناب، فلا ترام عظمته وكبرياؤه، وأنه الحكيم في جميع ما خلق وجميع ما قدر وشرع، فمن ذلك تقديره وتدبيره وتيسيره لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعباده المؤمنين في ظفرهم بأعدائهم اليهود الذين شاقوا الله ورسوله، وجانبوا رسوله وشرعه، وما كان من السبب المفضي لقتالهم كما تقدم، حتى حاصرهم المؤيد بالرعب والرهب مسيرة شهر‏.‏

 

ومع هذا فأسرهم بالمحاصرة بجنوده ونفسه الشريفة ست ليال، فذهب بهم الرعب كل مذهب، حتى صانعوا وصالحوا على حقن دمائهم، وأن يأخذوا من أموالهم ما استقلت به ركابهم، على أنهم لا يصحبون شيئاً من السلاح إهانة لهم واحتقارا، فجعلوا يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولي الأبصار‏.‏

 

ثم ذكر تعالى أنه لو لم يصبهم الجلاء‏:‏ وهو التسيير والنفي من جوار الرسول من المدينة لأصابهم ما هو أشد منه من العذاب الدنيوي وهو القتل، مع ما ادخر لهم في الآخرة من العذاب الأليم المقدر لهم‏.‏

 

ثم ذكر تعالى حكمة ما وقع من تحريق نخلهم، وترك ما بقي لهم، وإن ذلك كله سائغ فقال‏:‏ ما قطعتم من لينة – وهو جيد الثمر – أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله، إن الجميع قد أذن فيه شرعاً وقدراً فلا حرج عليكم فيه، ولنعم ما رأيتم من ذلك، وليس هو بفساد كما قاله شرار العباد إنما هو إظهار للقوة، وإخزاء للكفرة الفجرة‏.‏

 

وقد روى البخاري ومسلم جميعاً، عن قتيبة، عن الليث، عن نافع، عن ابن عمر‏:‏ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق نخل بني النضير، وقطع وهي بالبويرة، فأنزل الله‏:‏ ‏{‏ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن الله وليجزي الفاسقين‏}‏

 

وعند البخاري، من طريق جويرية بن أسماء، عن نافع، عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرق نخل بني النضير وقطع وهي البويرة، ولها يقول حسان بن ثابت‏:‏

وهان على سراة بني لؤي * حريق بالبويرة مستطير

فأجابه أبو سفيان بن الحارث يقول‏:‏

أدام الله ذلك من صنيع * وحرق في نواحيها السعير

ستعلم أينا منها بستر * وتعلم أي أرضينا نضير

قال ابن إسحاق‏:‏ وقال كعب بن مالك يذكر إجلاء بني النضير، وقتل كعب بن الأشرف، فالله أعلم‏:‏

لقد خزيت بغدرتها الحبور * كذاك الدهر ذو صرف يدور

وذلك أنهم كفروا برب * عظيم أمره أمر كبير

وقد أوتوا معاً فهماً وعلماً * وجاءهم من الله النذير

نذير صادق أدى كتاباً * وآيات مبينة تنير

فقالوا ما أتيت بأمر صدق * وأنت بمنكر منا جدير

فقال بلى لقد أديت حقاً * يصدقني به الفهم الخبير

فمن يتبعه يهد لكل رشد * ومن يكفر به يخزَ الكفور

فلما أشربوا غدراً وكفراً * وجد بهم عن الحق النفور

أرى الله النبي برأي صدق * وكان الله يحكم لا يجور

فأيده وسلطه عليهم * وكان نصيره نعم النصير

فغودر منهم كعب صريعاً * فذلت بعد مصرعه النضير

على الكفين ثم وقد علته * بأيدينا مشهرة ذكور

بأمر محمد إذ دس ليلاً * إلى كعب أخا كعب يسير

فماكره فأنزله بمكر * ومحمود أخو ثقة جسور

فتلك بنو النضير بدار سوء * أبارهم بما اجترموا المبير

غداة أتاهم في الزحف رهواً * رسول الله وهو بهم بصير

وغسان الحماة مؤازروه * على الأعداء وهو لهم وزير

فقال السلم ويحكم فصدوا * وخالف أمرهم كذب وزور

فذاقوا غب أمرهم وبالاً * لكل ثلاثة منهم بعير

وأجلوا عامدين لقينقاع * وغودر منهم نخل ودور

وقد ذكر ابن إسحاق جوابها لسمال اليهودي فتركناها قصداً‏.‏

قال ابن إسحاق‏:‏ وكان مما قيل في بني النضير قول ابن لقيم العبسي، ويقال‏:‏ قالها قيس بن بحر بن طريف الأشجعي‏:‏

أهلي فداء لامرئ غير هالك * أحل اليهود بالحسي المزنم

يقيلون في خمر العضاه وبدلوا * أهيضب عودا بالودي المكمم

فإن يك ظني صادقاً بمحمد * تروا خيله بين الضلا ويرمرم

يؤم بها عمرو بن بهثة إنهم * عدو وما حي صديق كمجرم

عليهن أبطال مساعير في الوغى * يهزون أطراف الوشيج المقوم

وكل رقيق الشفرتين مهند * توورثن من أزمان عاد وجرهم

فمن مبلغ عني قريشاً رسالة * فهل بعدهم في المجد من متكرم

بأن أخاهم فاعلمن محمداً * تليد الندى بين الحجون وزمزم

فدينوا له بالحق تجسم أموركم * وتسمو من الدنيا إلى كل معظم

نبي تلافته من الله رحمة * ولا تسألوه أمر غيب مرجم

فقد كان في بدر لعمري عبرة * لكم يا قريش والقليب الملمم

غداة أتى في الخزرجية عامداً * إليكم مطيعاً للعظيم المكرم

معاناً بروح القدس ينكى عدوه * رسولاً من الرحمن حقاً بمعلم

رسولاً من الرحمن يتلو كتابه * فلما أنار الحق لم يتلعثم

أرى أمره يزداد في كل موطن * علواً لأمر جعل الله محكم

قال ابن إسحاق‏:‏ وقال علي بن أبي طالب، وقال ابن هشام‏:‏ قالها رجل من المسلمين، ولم أر أحداً يعرفها لعلي‏:‏

عرفت ومن يعتدل يعرف * وأيقنت حقاً ولم أصدف

عن الكلم المحكم اللاء من * لدى الله ذي الرأفة الأراف

رسائل تدرسُ في المؤمنين * بهن اصطفى أحمد المصطفى

فأصبح أحمد فينا عزيزاً * عزيز المقامة والموقف

فيا أيها الموعدوه سفاهاً * ولم يأت جوراً ولم يعنف

ألستم تخافون أدنى العذاب * وما أمن الله كالأخوف

وإن تصرعوا تحت أسيافه * كمصرع كعب أبي الأشرف

غداة رأى الله طغيانه * وأعرض كالجمل الأجنف

فأنزل جبريل في قتله * بوحي إلى عبده ملطف

فدس الرسول رسولاً له * بأبيض ذي هبة مرهف

فباتت عيون له معولات * متى ينع كعب لها تذرف

وقلن لأحمد ذرنا قليلاً * فإنا من النوح لم نشتف

فخلاهم ثم قال اظعنوا * دحوراً على رغم الأنف

وأجلى النضير إلى غربة * وكانوا بدار ذوي زخرف

إلى أذرعات ردافاً وهم * على كل ذي دبر أعجف

وتركنا جوابها أيضاً من سماك اليهودي قصداً‏.‏

 

ثم ذكر تعالى حكم الفيء، وأنه حكم بأموال بني النضير لرسول الله صلى الله عليه وسلم وملكها له، فوضعها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أراه الله تعالى، كما ثبت في الصحيحين عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أنه قال‏:‏

 

كانت أموال بني النضير مما أفاء الله على رسوله مما لم يوجف المسلمون عليه بخيل ولا ركاب، فكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة، فكان يعزل نفقة أهل سنة، ثم يجعل ما بقي في الكراع والسلاح عدة في سبيل الله عز وجل‏.‏

 

ثم بين تعالى حكم الفيء وأنه للمهاجرين، والأنصار، والتابعين لهم بإحسان على منوالهم وطريقتهم، ولذي القربى، واليتامى، والمساكين، وابن السبيل، كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم، وما آتاكم الرسول فخذوه، وما نهاكم عنه فانتهوا، واتقوا الله إن الله شديد العقاب‏.

قال الإمام أحمد‏:‏ حدثنا عارم وعفان، قالا‏:‏ حدثنا معتمر سمعت أبي يقول‏:‏ حدثنا أنس بن مالك عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أن الرجل كان يجعل له من ماله النخلات، أو كما شاء الله، حتى فتحت عليه قريظة والنضير‏.‏

قال‏:‏ فجعل يرد بعد ذلك‏.‏ قال‏:‏ وإن أهلي أمروني أن آتي نبي الله صلى الله عليه وسلم فأسأله الذي كان أهله أعطوه، أو بعضه، وكان نبي الله صلى الله عليه وسلم أعطاه أم أيمن، أو كما شاء الله‏.‏

قال‏:‏ فسألت النبي صلى الله عليه وسلم فأعطانيهن، فجاءت أم أيمن فجعلت الثوب في عنقي، وجعلت تقول‏:‏ كلا والله الذي لا إله إلا هو، لا أعطيكهن وقد أعطانيهن، أو كما قالت‏.‏

فقال النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏‏(‏لك كذا وكذا‏)‏‏)‏‏.‏

وتقول‏:‏ كلا والله‏.‏

قال‏:‏ ويقول‏:‏ ‏(‏‏(‏لك كذا وكذا‏)‏‏)‏‏.‏

وتقول‏:‏ كلا والله‏.‏

قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ويقول لك كذا وكذا‏)‏‏)‏ حتى أعطاها، حسبت أنه قال‏:‏ عشرة أمثاله، أو قال‏:‏ قريباً من عشرة أمثاله، أو كما أخرجاه بنحوه من طرق عن معتمر به‏.‏

 

ثم قال تعالى ذاماً للمنافقين الذين مالوا إلى بني النضير في الباطن، كما تقدم ووعدوهم النصر فلم يكن من ذلك شيء، بل خذلوهم أحوج ما كانوا إليهم، وغروهم من أنفسهم فقال‏:‏

‏{‏أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِنْ قُوتِلْتُمْ لَنَنْصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏ 11-12‏]‏

 

ثم ذمهم تعالى على جبنهم، وقلة علمهم، وخفة عقلهم النافع، ثم ضرب لهم مثلاً قبيحاً شنيعاً بالشيطان حين قال للإنسان اكفر، فلما كفر قال إني بريء منك، إني أخاف الله رب العالمين، فكان عاقبتهما أنهما في النار خالدين فيها، وذلك جزاء الظالمين..”‏