طيئ

طـيئ

طيئ قبيلة عربية جنوبية هاجرت من اليمن شمالا بعد خراب سد مأرب. هم بنو طيئ بن أدد. واسم طيئ مشتق من الطاءة ويعني الإبعاد عن المرعى.

كانت منازل طيئ باليمن. ولما نزحوا شمالا نزلوا سميراء وفيدا في جوار بني أسد، ثم غلبوا بني أسد على جبلي أجأ وسلمى وصارا يعرفان بجبلي طيئ.

تفرقت القبيلة مع الفتوح الإسلامية في العديد من البلدان العربية. وهي الآن من أكبر القبائل العربية، لها وجود في الشام والعراق والحجاز ومصر.

من بني طيئ حاتم الطائي الذي يضرب فيه المثل بالجود والكرم. كان شاعراً فياضاً يجود بالقريض كما يجود بالمال بيسر وسماحة.

كان له ولد يدعى عدي يدين بالمسيحية كأبيه، ولكنه أدرك الإسلام فأسلم على يد الرسول وثبت على إسلامه أثناء الردة.

انحاز عدي إلى جانب علي بن أبي طالب في حروبه من الجمل وصفين حتى النهروان. وحاول معاوية أن يستميله بعد موت علي بن أبي طالب لكنه لم يفلح.

من رجال طيئ البارزين: الشاعر عنترة بن عكبرة، أبو زبيد الطائي الذي عمّر طويلاً حتى أدرك الإسلام، لكنه لم يسلم ومات على دين المسيحية، وكان نديما لوالي الكوفة الوليد بن عقبة. ومنهم الجبير الطائي من فرسان القادسية، وكعب بن الأشرف اليهودي الذي كان من أشد الناس عداءاً للرسول وللإسلام حتى أمر النبي بقتله.