زبيد

زبيد

زبيد من العشائر القحطانية . هاجرت مع الفتح الاسلامي من اليمن الى العراق ومن ثم الى بلاد الشام ومصر وافريقيا الشمالية والاندلس ، وقد احتفظت بفرع كبير لها في شبه الجزيرة العربية .

يقول المؤرخون إن زبيد جاءت العراق وبلاد الشام برئاسة أميرها عبد الله بن جرير البجلي ، وكانت معها عشائر مزجج وبجيلة، واستشهد احد قوادها عمر بن معدى كرب في نهاوند حيث ما يزال قبره الى الان يتخذه المسلمون مزاراً .

جاء في “لسان العرب” ان زبيد قبيلة من اليمن . وقد سمى جدهم سعد العشيرة بهذا الاسم لأنه صار له من الاولاد والاحفاد مائة رجل ، فكان اذا ركب معهم وسئل عنهم اجاب : هؤلاء عشيرتي . وفي مرحلة لاحقة إنقسمت زبيد الى زبيد الاكبر وهم ابناء سعد ، وزبيد الأصغر وهم بنو منيه الاصغر بن ربيعة ومنهم عمرو بن معدى كرب الذي مرى ذكره .

أقامت العشيرة إمارة لها في انحاء الصويرة ( محافظة واسط – كوت ) بالعراق في أواخر القرن السابع عشر . وكان من امرائهم الشيخ وادي الذي اشتهر بكرمه، وكان يعد من امراء العرب . وكانت الرئاسة في احفاده في القرن التاسع عشر قد توسعت وصارت عشائر اخرى تنضم اليها وتحسب منها ، وامتد نفوذها من بغداد حتى حدود الخزاعل .

تنقسم زبيد اليوم الى ثلاث عشائر مستقلة ، وتعد كل عشيرة منها عشيرة كبيرة لا تربطها بالاخرى الا اعتبارات معينة . وهذه العشائر هي : البو سلطان والسعيد والجحيش . وهناك عشائر اخرى محسوبة على زبيد بينها : البيكات وهي من عشائر طيء اصلا ، وعشيرة الشمامطة وأصلها من عشائر جبور الواوي ، وعشيرة البو نعيم وهي في الاصل عشيرة السادة النعيم ، وعشيرة البو خضر ، وعشيرة البو عامر وهي من عشائر البو عامر الطائية ومن المواهبة ، وعشيرة الكطيمات وهي طائية الاصل ، وعشيرة الديلم ، وعشيرة البو صالح وهي في الاصل من عشائر تميم ، واخيراً عشيرة بني رحاب وهي من عشائر بني ركاب العدنانية .