حنيفة

حـنيفة

حنيفة بطن مهم من بطون قبيلة بكر، قطنوا شمالي الجزيرة العربية. كان أكثرهم يدين بالوثنية والقليل منهم كان من المسيحيين. ثم انتقلوا إلى اليمامة حيث أقاموا مدينة حجر واتخذوها عاصمة لهم.

كانت هذه العشيرة كعشيرة تغلب تقر بالسيادة للخميين في الحيرة الذين كانوا بدورهم تابعين للساسانيين الفرس. وكان زعيمهم حنيفة يقود القوافل الفارسية القادمة من العراق في طريقها إلى اليمن ليحميها من الغارات.

في العام السادس للهجرة أي عام 628 وقع ثمامة بن آثال وهو زعيم حنيفة في قبضة عدد من الرجال المسلمين فعرضوا عليه الإسلام فأسلم وأخلوا سبيله.

اشتهر في حنيفة هارون بن حبيب المعروف بمسيلمة الكذاب وهو اللقب الذي أطلقه عليه النبي لأنه عرف أن مسيلمة هذا سيرتد يوما، وهو ما حدث سنة 11هـ أي 633م.

ادعى مسيلمة أن النبي عيّنه خليفة له وراح يدعي الكرامات وأحل الزنا وشرب الخمرة، ثم بنى حديقة في اليمامة سماها حديقة الرحمن. وعندما انهزمت جيوش مسيلمة دخل المدافعون إلى الحديقة وتحصنوا فيها فاقتحمها عليهم الأنصار والمهاجرون ودارت معركة عرفت بمعركة حديقة الموت قتل فيها مسيلمة ومن معه.