الخبز اختراع مصري

الخبز اختراع مصري

رغيف الخبز الذي نعرفه اليوم يعود الى مصر الفرعونية . وعرف منذ زمن طويل بالعيش في مصر . فقد كان الرغيف المصنوع من حبوب الغلال آنذاك هو الطعام الاساس لدى المصريين .

تقول بعض الوثائق إن المصريين كانوا اول من اكتشف الخميرة في الالف الرابع قبل الميلاد وطحنوا القمح في الالف الثالث قبل الميلاد . ومنذ ذلك العصر دخل الخبز في صميم الطعام الفرعوني وقسّم الناس الى فئات : أغنياء يأكلون خبز دقيق القمح ، ومتوسطي الحال يأكلون خبز الشعير ، وفقراء يتناولون خبزاً احمر يصنع من دقيق حبوب برية . واستمر هذا التصنيف الطبقي الاجتماعي حتى مطلع القرن التاسع عشر ميلادي . وانسحب هذا التصنيف على أكثر شعوب الارض وبنوع خاص على الشعوب التي عاشت في اوروبا .

تعود أقدم مطاحن للحبوب الى أكثر من خمسة الاف سنة . ومنذ ذلك الوقت ظل المبدأ هو نفسه ، اذ توضع حبات القمح بين حجرين مستديرين ، السفلي ثابت والعلوي متحرك بشكل دائري . ويتم الحصول على الدقيق الابيض بنخل الحبوب المطحونة مرات متكررة . وفي وقت لاحق دخلت مطاحن الماء ومن ثم مطاحن الهواء وأخيراً المطاحن العاملة بالطاقة .

دخل الخبز في الامثال الشعبية ، مثل القول ان ” بيننا خبز وملح ” في اشارة الى الوفاء والثقة، كما دخل في الادب العربي روايةً وشعراً وأدباً وجدانياً . وكان له دوره في الديانات قديمها وحديثها . وظهر الخبز في الفنون التصويرية منذ ايام سومر وبابل والفراعنة ، وشكل عنصرأ مهماً في عالم الاغاني والموسيقى الشعبية العربية منذ القدم ، وما زال .