ينبع

يـنبع

ينبع من مُدن المملكة العربية السعودية. ويحمل إسم “ينبع” ثلاث مدنٍ تطلّ على البحر الأحمر:

1- ينبع البحر التي تضمّ أحد موانئ استقبال حجّاج البحر.

2- ينبع النّخل.

3- ينبع الصّناعية. وهذه مدينةٌ حديثةٌ أنشئت لتكوين إحدى مدينتين صناعيّتين في المملكة العربية السّعودية. والثانية هي مدينة الجبيل الصّناعية. ولقد أنشئت المدينتان لتكونا مركزين للتّكنولوجيا الصّناعية بالغة التّقدم حيث يتمّ تصنيع المواد البتروكيماوية وتصديرها للعالم.

أنشئت مدينة ينبع الصّناعية في أرضٍ صحراويةٍ خاليةٍ أصبحت اليوم عامرةً بالحياة البشرية. وقد روعي في إنشاء المدن إضفاء الطّابع الإسلامي المعماري عليها، حيث تُشكّل المساجد والأحياء قلب كل حيٍّ ومنطلق العمران من حوله.

ونظرًا لأن مدينة ينبع تحتاج إلى المواد البتروكيماوية الأولية لتشغيل مصانعها، فقد نُفِّذَ مشروع عملاق لخط أنابيب مزدوجٍ يمتدّ من شرقي المملكة العربية السّعودية بطول 1170كلم. لنقل الغاز الطّبيعي والمواد البتروكيماوية إليها.

وقد أنشئت مصافٍ لتكرير الزّيت الخام للإستهلاك المَحلّي والتّصدير ومحطة لتصدير الزيت الخام ومُجمّع لفصل الغاز الطبيعي ومُجمّع للبتروكيماويات. ومن أهمّ الصّناعات التي أُقيمَت:

1- مصنع شركة أرامكو السّعودية لفصل الغاز الطبيعي السّائل.

2- مصفاة بترومين « ينبع ـ ريف».

3- شركة مصفاة بترومين« موبيل ـ ينبع».

4- شركة ينبع السّعودية للكيماويات.