مومياء جديدة في وادي الملوك

مومياء جديدة في وادي الملوك

إكتشفت بعثة اميركية تابعة لجامعة ممفس بالولايات المتحدة مقبرة جديدة في وادي الملوك في الاقصر التي تبعد عن القاهرة حوالى 500 كيلومتر . وهذه البعثة هي بقيادة ادوين بروك المدير المشارك في اعمال التنقيب في وادي الملوك يشاركه عدد من دائرة الآثار المصرية برئاسة رئيس الدائرة زاهي حواس . وهذا هو أول اكتشاف اثري مهم في وادي الملوك منذ ان اكتشف عالم الاثار البريطاني هوارد كارتر في 4 تشرين الثاني / نوفمبر 1922 المقابرالملكية في وادي الملوك، وافترض منذ ذلك الوقت ان لا حاجة للتنقيب عن مقابر اضافية .

يعتقد علماء الاثار ان المقابر الجديدة تعود الى ايام الأسرة الثامنة عشرة ايام وتوتنخ عمون او امنحتوب الثالث او ربما حورمحب . ولا تعتقد البعثة المنقبة ان احداً من المومياء الجديدة ، وعددها خمس ، يعود الى الاسرة المالكة انما الى افراد مقربين من هذه الاسرة ، ذلك لان وادي الملوك كانت مخصصة لموتى الاسرة الحاكمة وحدها . وكانت هذه الاسرة الثامنة عشرة قد حكمت مصر من حوالى سنة 1500 الى 1300 ق.م.

إكتشفت البعثة الاميركية المصرية المشتركة المقبرة الجديد صدفة عندما كانت تجري تنقيبات قرب مقبرة امنمسس ، احد افراد الاسرة التاسعة عشرة ، ووجدت بقايا كوخ صغير للعمال القدامى وبقربه منخفض في الطبقة الصخرية اوصلهم الى منور رأوا من خلاله غرفة صغيرة تضم خمسة توابيت فيها خمس مومياء وبقربها حوالى 20 جرة من الألبستر ، بعضها سالم وبعضها مصاب بكسور عند العنق . أما المومياء فواحدة منها انقلبت من تابوتها واصبحت تواجه الباب واخرى ملفوفة بغطاء بني داخل التابوت .

يعمل المنقبون الان على توسيع الفتحة وفتح باب الغرفة للدخول الى حيث التوابيت والقيام بفحص المومياء والموجودات . ويأمل هؤلاء بالتمكن من نقل المومياء في الاشهر القليلة القادمة قبل بدء فصل الصيف الحار .