مشكلة المياه في الكويت : حقيقتها ومدى الجهود المبذولة لحلها

 مع أهل الاختصاص

مشكلة المياه في الكويت : حقيقتها ومدى الجهود المبذولة لحلها

مقابلة مع الاستاذ عبد المحسن القطان

المراقب العام لادارة الكهرباء والماء والغاز في الكويت

نشرت هذه المقابلة في شباط / فبراير 1961 ، العدد الرابع ، الرائد العربي

تعتبر مشكلة المياه وتوفرها أهم مشاكل الكويت وأكثرها صعوبة وتعقيداً . فهذا البلد العربي الصغير  كانت حاجته للماء محدودة وقليلة قبل عشر سنوات . غير ان ارتفاع عائدات النفط ، وما نتج عن ذلك من حركة بناء واعمار شاملة ، وزيادة في الدخل كبيرة ، وتوفر فرص العمل  مما دفع بعشرات الالاف من المواطنين العرب وغيرهم من الهجرة الى الكويت للعمل ، جعل الحاجة الى الماء ترتفع ارتفاعاً كبيراً جداً ، تمكنت الحكومة ، بعد جهد ، من مواجهتها بانشاء محطات ، هي الاكبر في العالم ،  لتقتير مياه البحر او المياه الجوفية المالحة .

غير ان الحاجة استمرت في الازدياد . وبحسب رأي المسؤولين ستظل هذه الحاجة في ازدياد مضطرد في المستقبل . وعليه ، ارتأ المسؤولون إعادة النظر في المشكلة من اساسها ، وإيجاد حلول جذرية لها تؤمن المياه المستعملة في كل الاغراض ، بما فيه مياه الشفة . وكان الكويتون آنذاك يشعرون انه من دون حل مشكلة المياه وتوفيرها سيظل عنصر مهم واساسي من حياة الكويت غير مؤمن .

وقد رأت مجلة ” الرائد العربي ” ان تتصدى لهذا الموضوع المهم ، فقصدت السيد عبد المحسن القطان ، المراقب العام لادارة الكهرباء والماء والغاز بحكومة الكويت ، والمشرف المسؤول على المساعي المبذولة لايجاد حل لمشكلة الماء وتوفيره ، وطرحت عليه جملة من الاسئلة المتعلقة بالموضوع . فكان هذا اللقاء .

س : من اين كان يحصل الكويت على حاجته من الماء قبل تدفق عائدات النفط ، وما هي مصادر المياه المستغلة حالياً في الكويت ؟ وكيف تم تطويرها خلال السنين الماضية ؟

ج : كانت حاجة الكويت الى الماء  حتى عام 1952 محدودة جداً بسبب قلة عدد السكان والدخل المحدود الذي لم يكن يسمح الا بقدر ضئيل من الاعمار والازدهار . وكان الناس هنا يحصلون على حاجاتهم من الماء من تخزين مياه الامطار ، على قلتها ، إذ ان معدل هطولها لا يزيد عن 4 انشات في السنة . وكانوا كذلك يحصلون على قسم كبير من حاجاتهم من مياه شط العرب ، حيث يلتقي نهرا دجلة والفرات ويصبان في الخليج العربي . وكانت بعض القرى القليلة ، كالجهراء والفنطاس وابو حليفة وغيرها تحصل على حاجاتها من المياه الجوفية المالحة التي لا تزال تستعين بها للزراعة القليلة والمحدودة .

أما بعد ذلك ، أي منذ 1953 ، فقد رأت الحكومة ضرورة زيادة كمية المياه لمواجهة الحاجات المتزايدة ، فأنشأت اول مقطرة للماء تنتج حوالى المليون غالون يومياً . كما انها إهتمت بتطوير مصادر المياه الجوفية ، وخاصة في منطقة الصليبية القريبة من مدينة الكويت . وظلت الحاجة الى الماء ترتفع سنة بعد أخرى ، حتى بلغ الاستهلاك اليومي عام 1955 حوالى المليون غالون من المياه العذبة ، وسبعمئة الف غالون من المياه الصليبية .

 غير ان ارتفاع عائدات النفط والتوسع في برامج الاعمار وما نتج عن ذلك من تدفق الايدي العاملة وغيرها على البلاد ، بالاضافة الى زيادة دخل الفرد زيادة هائلة ، ضاعف الحاجة الى الماء ، مما دفع بالحكومة الى العمل على زيادة الانتاج بإنشاء مقطرات جديدة وتوسع في استخراج المياه الجوفية المالحة . ولعل الجدول التالي يوضح ذلك :

                                                            الاستهلاك اليومي

السنة                            مياه عذبة مقطرة ( بالغالون )                   مياه جوفية مالحة ( بالغالون) *

1955                                         9921052                                                6920392

1956                                         104270713                                            100320367

1957                                         108280773                                            104600838

1958                                         205870966                                            202400115

1959                                         302840120                                            302470109

 وعليه ، فقد زادت طاقة انتاج المياه المقطرة الى ستة ملايين غالون يومياً ، كما ارتفعت طاقة انتاج المياه الجوفية الى أكثر من ذلك .

س : ما هي كلفة انتاج المياه العذبة المقطرة حالياً ، وكيف تقارن هذه الكلفة بما كانت عليه في السنين الماضية ؟

ج : لا بد وانك تدرك ان الكويت ، حين بدأ بإنتاج المياه العذبة ، لم تكن تتوفر له الخبرة والمقدرة الفنية الكاملة . ومع ذلك ، فقد قام بالعمل خير قيام . وكانت الكلفة في البداية حوالى 8 روبيات لكل الف غالون ، تدخل في ذلك كلفة المعدات والالات واستهلاكها وصيانتها وادارتها . وكان الوقود يقدم مجاناً لاننا استعملنا الغاز الطبيعي . أما الآن ، وبعد ان حصل تقدم علمي كبير و أدى انخفاض كلفة انتاج الالات المقطرة  وسهل تشغيلها وصيانتها  ، وبعد ان إكتسبت ادارتنا الخبرة الفنية والمقدر على التشغيل والصيانة والادارة ، فقد إنخفضت الكلفة الى حوالى 3 روبيات لكل الف غالون .

س : كيف تقارن كلفة المياه العذبة حالياً في الكويت مع البلدان العربية الاخرى ، ومع غيرها من بلاد العالم؟.

ج : لا تزال كلفة انتاج المياه العذبة المقطرة و في الكويت أعلى بكثير من من إنتاج المياه الجوفية العذبة في البلدان الاخرى ، ومنها البلدان العربية . ولكي أعطي القارىء العربي فكرة عامة عن الموضوع ، فإن أميركا مثلاً تقدر انه اذا ما إنخفضت الكلفة الى أقل من 18 سنتاً لكل ألف غالون ، أصبح بالامكان استعمال هذه المياه إقتصادياً لاغراض الزراعة . والتقدم العلمي الكبير في هذا المضمار خلال السنين القليلة الماضية مشجع جداً . وهناك بلدان كبيرة وغنية بدأت تعاني من مشكلة نقص الماء بالنسبة لتقدمها ، ومنها اميركا واليابان وهولندا وغيرها ، وهي تبذل الآن الأموال وتكرس الجهود لحل هذه المشكلة وخفض نفقاتها . فأميركا مثلاً ، البلد الذي لم يخطر ببال احد قبل عشر سنوات انها بحاجة الى الماء ، أصبحت تواجه الآن نقصاً في المياه في بعض ولاياتها ، وعليها أن تؤمن خلال الخمس عشر سنة القادمة زيادة لا تقل عن 5 بالمئة من الماء لتصبح المياه كافية ومتوفرة للجميع . فحاجتها المقدرة عام 1960 بلغت 312 بليون غالون يومياً  وستكون حوالى 453 بليون غالون يومياً عام 1957 .

س : ما هو معدل استهلاك الفرد الكويتي الواحد من الماء ، وكيف تقارن هذا مع البلدان الاخرى المتقدمة ؟.

ج : لكي تكون المقارنة دقيقة ، علينا أخذ النسبة للمدن الرئيسة ، مع استبعاد استهلاك الماء للاغراض الزراعية ، فيما عدا الحدائق الخاصة وتشجير المدن والصناعة ضمن هذا المدى . فالبنسبة للبلاد العربية ، لا تودجد لدي إحصاءات دقيقة بذلك . غير أنني لا أعتقد ان معدل الاستهلاك يزيد عن 30 الى 40 غالون يومياً. والمعدل الحالي لاستهلاك الفرد في الكويت هو 35 غالوناً في اليوم تقريباً ، نصفها من المياه العذبة المقطرة ونصفها الاخر من المياه الجوفية المالحة . أما بالنسبة لبعض المدن المهمة في بعض البلدان المتقدمة ، فأعطيك بعض الامثلة عن استهلاك الفرد فيها يومياً :

نيويورك  125 غالوناً                لندن  100 غالون        باريس 110 غالونات                 برلين 80 غالوناً .

س : ما هي خطة الكويت لزيادة المياه في المستقبل ؟

            1 – من البحر .

            2 – من تحويل المياه الجوفية المالحة الى مياه عذبة .

            3 – من شط العرب .

ج : بالنسبة لانتاج المزيد من المياه المقطرة من مياه البحر ، فإن الحكومة الكويتية سوف تقوم بما يلزم لتقطير ما يلزم من المياه المستدرة من البحر ، في حال عدم توفر المياه الجوفية العذبة ، وفي حال غياب طرق اخرى مستعملة للتحلية قادرة على منافسة طريقة التقطير من ماء البحر . أما بالنسبة لاستعمال الطرق العلمية الاخرى المتوفرة حالياً ، وأهمها طريقة التحليل الكهربائي والتجميد ، فإن الحكومة ستلجأ الى  هذه الطريقة .  وهي عاكفة الآن على دراسة هذه الطريقة ومقارنتها بطرق اخرى ، وسوف تشتري وحدة تجريبية اذا ما تبين انها مشجعة . واما شط العرب ، فإنه احد الاحتمالات التي تدرسها الحكومة ، خاصة اذا ما ثبت عدم توفر المياه الجوفية في الكويت نفسها .

نأتي الآن الى قضية المياه الجوفية ، فإن برنامجاً شاملاً يعد حالياً لاجراء مسح شامل للكويت يهدف الى إيجاد مياه جوفية عذبة . وقد أجرت إدارتنا مسحاً محدوداً وحصلت على بعض النتائج المشجعة ، ولكنها ليست نهائية بعد . واذا ما توفر الماء الجوفي العذب ، فإننا سنستغني عن كل الاساليب والطرق الاخرى .

س : نعلم ان تحويل مياه البحر والمياه المالحة الى مياه حلوة يشغل العديد من بلدان العالم ، بينها الولايات المتحدة وهولندا وغيرها من البلدان .  و كما نعلم ان هذه الدول تسعى للتوصل الى طرق اقتصادية رخيصة لهذا الغرض ، ولذلك فهي تقوم بدراسات علمية وعملية واسعة النطاق . فماذا سيعمل الكويت في هذا المضمار ؟ هل سيساهم علمياً ام يكتفي بان يستفيد من النتائج فقط ؟ .

ج : لا شك ان دولة الكويت ترغب في ان يكون لها نصيب ، ولو بسيط ، في المساهمة في هذا الموضوع الحيوي الذي يهمها بالدرجة الاولى ويهم غيرها من بلاد العالم بشكل عام والبلاد العربية بشكل خاص . وقد ساعدت خبرة الكويت المحلية في التغلب على بعض الصعوبات المتعلقة بالصيانة والتشغيل وبعض الصعوبات الفنية الاخرى . لكنك تدرك معي ان هذا الامر الذي نتحدث عنه ، يحتاج الى اجهزة علمية وخبراء متمرسين ونفقات باهظة ، سيكون من الصعب علينا حالياً المشاركة الفعلية فيها . غير اننا سنحاول الاستفادة من كل تقدم يحصل .

س : هل يقصد الكويت ان يصبح بلداً زراعياً ؟ .

ج : يرغب الكويت ويتمنى ان يصبح بلداً زراعياً ، وان جزءاً لا بأس به من أراضيه صالح للزراعة . غير ان علينا ، قبل ان نصل الى هذا الامر ، أن نؤمن حاجات الناس العادية من المياه ، وحاجات الصناعة والاعمار .

س : علمنا ان للمياه المالحة ( الصليبية ) أثراً سيئاً على الزراعة وغيرها . فما رأيكم ؟ .

ج : ثبت بالتجربة العملية ان استعمال المياه الصليبية مضر بمعظم الخضر والزهور ، وكذلك الاشجار ما عدا انواعاً معينة ، نذكر منها شجر الاثل والسلم . فقد أخذ الانتاج يقل والنباتات تضعف نتيجة استعمال المياه الصليبية في سقايتها لعدة سنوات . وادارتنا حريصة على اجلاء هذه القضية ، إذ سنجري الدراسات اللازمة ونستعين بأحسن ثمار الخبرة والمعرفة .

س : ما هو أثر وجود مصادر كبيرة ووافرة للمياه في الكويت على الحياة العامة ؟ .

ج : أعتقد أنه لا يمكن للحياة ان تنتعش وتزدهر في اية بقعة من بقاع العالم من دون توفر المياه العذبة فيها . فوجود الماء هنا بكميات كبيرة يفيض عن الحاجة العادية للناس سوف يسخر لغايات الزراعة كي نتغلب على قسوة الطقس ورمال الصحراء وغبارها ، بالاضافة الى ان حداً أدنى من الحاجة الى الخضار والفاكهة والعلف سوف يتوفر ويؤمن للناس . كما ان الخضرة والزرع ستزيد البلاد جمالاً ورونقاً ، ذلك بالاضافة الى ان توفر الماء سيؤمن جميع أسباب التقدم والاستقرار .

س : المياه الجوفية .. هل هي موجودة حقاً ؟ . وما هو الأمل في استخراجها

ج :  المياه الجوفية موجودة في الكويت . غير ان معظم المكتشف منها حتى الآن يحتوي على نسبة مرتفعة من الاملاح تجعله غير صالح للشرب وغير ذلك من الاغراض المنزلية ، ويستعمل لاغراض الزراعة في الدرجة الاولى . ولما كان المسح الشامل لم يتم بعد للكويت ، فإنه لا يمكننا نفي وجود الماء العذب كلياً . وهناك بعض الدلائل المشجعة على امكانية اكتشاف ، ولو كميات معقولة يمكن استغلالها والاستفادة منها على الاقل للاغراض العادية . أما وجود كميات كبيرة فائقة للزراعة ، فلا يوجد ما يدعو الى الاعتقاد بوجودها . ولكن علينا ان نؤجل الحكم على ذلك الى ما بعد التنقيب .

س : ما هي اهم الطرق العلمية المتبعة حالياً في العالم لتحلية المياه ؟ . وفي حال نجاحها من الناحية الاقتصادية ، ماذا يكون أثر ذلك على الكويت خاصة ، والبلاد العربية عامة ؟ .

ج : هناك طرق عديدة يجري الان استعمالها وتطويرها في بعض بلدان العالم لتحلية المياه ، إذ ان مشكلة الماء ، على ما يبدو ، آخذة في التعقيد والصعوبة سنة بعد اخرى في اكثر من بلد من بلاد العالم . واهم هذه الطرق هي :

1 – التقطير ، أي تبخير جزء من مياه البحر بواسطة البخارالمرتفع الحرارة ومن ثم تكثيف البخار الناتج وتحويله الى ماء عذب .

 2 – التحلية بعزل الاملاح بالتحليل الكهربائي electro -dialysis ، أي بعزل الاملاح من الماء . وهذه الطريقة  تعطي نتائج معقولة في المياه المالحة ، لا مياه البحر .

3 – التجميد . وقد ثبت ان مياه البحر اذا ما جمدت ، أصبحت الطبقة العليا منها عذبة وترسبت ، بالتالي ، الاملاح في الطبقة الدنيا  .

فإذا ما توصل العلم خلال السنوات العشر او الخمس عشرة القادمة الى طريقة اقتصادية لتحلية مياه البحر او المياه المالحة ، فإن إنقلاباً كبيراً سيشمل حياة الناس في كل مكان من العالم . أما البلاد العربية ، ومنها الكويت ، فعلى الرغم من وجود كميات كبيرة من مياه الانهر والينابيع فيها غير مستغلة بعد ، إلا ان القسم الاكبر منها هو صحراء او شبه صحراء ، والقسم المزروع من اراضيها جزء ضئيل جداً بالنسبة الى المساحة العامة . فمصر ، مثلاً ، بعد انجاز السد العالي ، ستتمكن من زرع مساحة لا تزيد عن خمسة بالمئة من مجمل اراضيها . وندرة المياه هي العامل الاول لعدم التوسع في الزراعة بمصر ، وكذلك الحال في المملكة العربية السعودية وليبيا وفي قسم من سوريا والاردن . فالكويت بمساحتها البالغة ستة الاف ميل مربع لا يزرع الا جزء لا يذكر منها . لذلك ، فإن التغلب على مشكلة الماء ، بشكل نهائي وعلى نطاق واسع ، سيفيد مجرى الحياة في كثير من بلاد العرب .

ملحق

                                                انتاج المياه العذبة ( ماء الشفة )

 

 مجمل الاستهلاك ( غالونات)                                   معدل استهلاك الفرد   سنوياً     شهرياً

السنة

1953                 115758321

1954                 234209019

1955                 362136659

1956                 521115443

1957                 671150120                                            3023         252

1958                 944407750

1959                 1198704080

ملاحظة : نسبة معدل استهلاك الفرد الواحد على اساس ان السكان كانوا عام 1957  2220000 وهو حسب احصاء دائرة الشؤون الاجتماعية .

                                    بيان بالمياه العذبة والصليبية المنتجة والمستهلكة سنوياً بالغالونات *

االسنة                    1953             1954             1955               1956               1957              1958               1959

مياه عذبة         115758221      234209019        262126659     521115443     671150120    944407750         119870408

مياه صليبية                ——    187923000        252733000     276814200     523206000    817642000        1185195000

 

*  تعتبر الكمية نفسها اعلاه للمياه العذبة والصليبية المنتجة مستهلكة ايضاَ ، حيث لا يوجد احتياط من الماء الصليبية . وكمية المياه الصليبية المنتجة تضخ حسب حاجة الاستهلاك ، بينما معدل الاحتياط من المياه العذبة يبقى كما هو .