معهد تدريب الفتيات في الكويت

                                                                             

معهد تدريب الفتيات في الكويت

 مقابلة مع مديرة المعهد الآنسة فاطمة عبد القادر خليفة

نشرت وقائع اللقاء في تموز / يوليو 1962 ، العدد الواحد والعشرون ، الرائد العربي

لاعجب ان رأينا دولة الكويت الحديثة تتجاوب مع مستلزمات العصر الحديث بفضل ما يقوم ابناؤها الاكفاء من جهد متواصل وسعي دائب لرفع مستوى البلد في شتى الميادين ومختلف المجالات . فبالعلم والثقة والكفاءة تسعى الكويت اليوم جاهدة للنهوض وتحرص على تجنيد كل الطاقات والامكانات لتذليل ما يقف في سبيل تطور البلاد من رواسب الماضي وعقباته ، سائرة نحو خلق مجتمع أفضل وأكثر حيوية وازدهاراً .

من المشكلات التي بدت خلال عملية التقدم والتطور مشكلة مهمة طرحت نفسها على مجتمع الكويت ، الا وهي مشكلة الفتاة الكويتية . انها ولا شك مشكلة مهمة تطال قطاعاً كبيراً يكاد يشكل نصف المجتمع الكويتي ، بل المجتمع كله لما للمرأة من تأثير تربوي وعملي فيه .

حالت الظروف في الماضي دون تعليم الفتاة الكويتية ، فظلت قابعة في بيتها ، لا تعي ما يدور في فلك الحياة العامة من تقدم وتطور . ولما كان تقدم الكويت في جميع الميادين يتطلب الاهتمام الجدي بقضايا الفتاة الكويتية لتهيئة الشروط الموضوعية التي تعينها على المساهمة في نهضة البلد الحديثة . وانسجاماً مع هذا الهدف وكوسيلة لتحقيقه ، فقد انشيء معهد لتدريب الفتيات اللواتي فاتهن سن التعليم ولم تسعفهن الظروف مادياً او معنوياً لتحصيل العلم .

أنشئ معهد تدريب الفتيات سنة 1957 واقتصر نشاطه على فتيات الاسر المعانة وذلك لمساعدتهن في رفع مستواهن الثقافي والمادي كخطوة نحو الاعتماد على النفس . وكانت مدة الدراسة في المعهد ستة اشهر فقط ، تدرّس الفتاة خلالها الخياطة والتفصيل والتطريز والتدبير المنزلي والقراءة والكتابة ورعاية الاطفال والحساب والاسعافات الاولية . وضم المعهد في السنة الاولى من تأسيسه 52 فتاة وبعد عام واحد ارتفع عدد الفتيات فيه حتى بلغ 120 فتاة ، كما زادت مدة الدراسة فأصبحت تسعة اشهر . ونتيجة لازدياد الاقبال على المعهد والنتائج الايجابية التي تمخضت عنه ، فقد اجريت دراسة شاملة له ولاهدافه وحددت بما يلي :

1 – تحديد اهداف جديدة للمركز تتفق والتطور الحضاري الذي يمر به المجتمع الكويتي .

2 – وضع خطة طويلة الامد تتيح للفتاة الكويتية المشاركة الفعالة في خدمة مجتمعها الكويتي .

3 – تحديد برنامج يكفل سد حاجة بعض الدوائر من الفتيات الكويتيات المندوبات عن اعمال خاصة ، كمساعدات للباحثات الاجتماعيات وسكرتيرات مدارس .

4 – تشجيع اكبر عدد ممكن من الفتيات على الاستزادة من التعليم وتلقي اكبر قدر من المعرفة التي تتيح لهن ان يكن رائدات في مجتمعاتهن الصغيرة داخل اسرهن ، وان يكن امهات صالحات يحسن تربية وتنشئة اطفال الجيل الصاعد .

تم في سنة 1959 ، تنفيذاً للتخطيط الجديد للمعهد ، دمج المركزالثقافي النسائي بمعهد تدريب الفتيات واضيفت مواضيع جديدة لبرنامج الدراسة في المعهد فأصبحت الدراسات الادارية والتجارية والاجتماعية جزءاً من برامجه الدراسية . وفيما يلي نورد موجزاً للشعب الدراسية القائمة حالياً في المعهد :

1 – الشعبة العامة التي تؤهل خريجاتها لاتقان الاعمال المنزلية وفنون التفصيل والخياطة والتدبير المنزلي ورعاية الطفل والاسعافات الاولية . ويتألف المنهج الدراسي من : اشغال الابرة، التدبير المنزلي ، اللغة العربية، الحساب ، رعاية الطفل ، الاسعاف ، سينما ثقافية ، مكتبة .

2 – شعبة الدراسات الاجتماعية التي تؤهل خريجاتها للعمل في وزارات الشؤون الاجتماعية والعمل والصحة العامة والمعارف كمساعدات باحثات اجتماعيات . وستعمل الدفعة الاولى منهن في دار الطفولة والمشروعات الاجتماعية الاخرى . ويتألف المنهج الدراسي من : لغة عربية ، لغة انكليزية وترجمة ، حساب منزلي ، خدمة اجتماعية ، دراسات المجتمع الكويتي (مباديء) ، علم الاجتماع ، التاريخ الحديث ، الجغرافيا ، سينما ثقافية ، مكتبة ، رعاية الاطفال ، الاسعاف .

3 – شعبة الدراسات الادارية التي تؤهل الخريجات لشغل وظائف السكرتارية في مدارس البنات والمستوصفات والمستشفيات ، اضافة الى وظائف اخرى قد تحتاج الى مؤهلات ادارية . ويتألف المنهج الدراسي لهذه الشعبة من : لغة عربية ، لغة انكليزية ، سكرتارية ، مكتب تجاري ، معلومات عامة ، مكتبة ، سينما ثقافية .

بلغ عدد اول دفعة من الشعبة العامة 65 طالبة . اما دفعة 61 – 62 قد كان عدد الخريجات 14 طالبة من الشعبتين الاخريين و 55 طالبة من الشعبة الاولى . وبمناسبة احتفالات التخريج التي جرت يوم السبت الواقع في 2 حزيران / يونيو 1962 تم افتتاح المعرض السنوي السادس لمعهد تدريب التيات بمقر المعهد الواقع في شارع الخليج العربي قرب المدرسة الاحمدية ، وحضر الافتتاح عدد من الوزراء ونخبة من كبار موظفي وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اضافة الى مسؤولين من وزارة التربية والتعليم إذ ان المعهد تشرف عليه وزارتا الشؤون الاجتماعية والعمل من الناحية الادارية والتربية والتعليم من الناحية النية .

إغتنم مندب الرائد العربي فرصة اقامة هذا المعرض وقابل مديرة المعهد الانسة فاطمة عبد القادر خليفة التي رافقت المعهد منذ تأسيسه واجرى معها الحديث التالي :

لفتني جمال المعروضات والاقبال على شرائها ، فلمن يعود الريع ومن يقوم بالتكاليف ؟ .

تتكفل الوزارة بجميع التكاليف . اما الربح فيعود للطالبة ، كل واحدة حسب مجهودها .

كم يبلغ عدد المدرسات ؟ .

عشرون مدرسة متخصصة .

هل من اقبال في الوقت الحاضر على هذا المعهد ؟ .

لقد اقتصر المعهد في السابق على بنات الاسر المعالة . اما الآن فنجد كثيراً من الطالبات بنات الاسر الكبيرة في الكويت ، وكلهن يقبلن على هذا المعهد بحماسة بالغة .

 هل من مشروعات جديدة ستضاف الى ما هو قائم الآن ؟ .

نحن الآن بصدد بناء مبنى جديد في حولي وسينشأ فرع خاص للموسيقى .

هل يؤدي المعهد خدمات خاصة للطالبات ؟ .

نعم . المعهد يقوم بالخدمات التالية :

1 – يمد الطالبات بالادوات والالات والخامات .

2 – يؤمن لهن النقليات من البيت الى المعهد وبالعكس .

3 – يقدم للطالبات وجبة طعام خفيفة اثناء الدوام

كم بلغ عدد طالبات هذا العام ؟ .

205 طالبات

ما هي الشروط الاساسية للالتحاق بالمعهد ؟ .

اولاً ، ان تكون الفتاة كويتية وان لا يقل عمرها عن 14 سنة

ثانياً ، على الفتاة الراغبة باللاتحاق بشعبتي الدراسات الاجتماعية والادارية والتجارية ان تكون حاصلة على الشهادة الابتدائية او الاعدادية .