معبد أشمون

معبد أشمون

يقع معبد أشمون فوق تلة على مسافة 3 كلم شمالي شرقي مدينة صيدا اللبنانية على الضفة اليسرى لنهر الأولي، في المنطقة المعروفة اليوم باسم بستان الشيخ. كرّس هذا البناء الديني لإله صيدا الرئيس الإله الشافي، أشمون. وكانت الأعمال البنائية الأولى في هذا المكان سابقة للعهد الفارسي (أي من أواخر القرن السابع ق.م.). بيد أن هذا الصرح الديني اكتمل شكله النهائي في القرن السادس ق. م. خلال حكم أسرة أشمون عزر الصيدونية. وقد بني في جوار نبع مهم ما زالت مياهه تجري شرقي الموقع. وهو النبع الذي عرف في النصوص الفينيقية باسم “عين يدل” . غير أن تطور طقوس العبادة وتبدلها كانا من عوامل استمرار أعمال البناء طوال قرون عدة.

إلا أن ما بقي قائماً من المعبد الأساسي الذي كان قد بناه الملك الصيدوني بود عشترت في أواخر القرن السادس ق.م. يكاد ينحصر بمصطبة عالية. ويبدو أنه تعاقب في هذا المكان نفسه معبدان من مرحلتين مختلفتين: الأولى من القرن الخامس ق.م. وقد نقلت منه إلى المتحف الوطني في بيروت عناصر معمارية جميلة من الرخام هي عبارة عن تيجان أعمدة على شكل مقدمتي ثورين رابضين متدابرين، وقواعد أعمدة منحوتة. يرجح أن هذا المعبد المبني بحسب الطراز المعماري الفارسي قد دمر أثناء ثورة المرازبة عام 351 ق.م.
أما المعبد الثاني وهو من الطراز الكورنثي فلم يبق منه سوى أطلال مبعثرة.

ثمة مصطبة أخرى مبنية بحجارة كلسية أصغر حجماً من تلك المستخدمة في المعبد السابق، قد تعود أيضاً إلى أواخر القرن السادس ق.م. من عهد أشمون عزر الثاني الذي شيد فوقها على ما يبدو، معبداً لم يبق منه سوى قاعدتي عمود من الحجر الكلسي وبعض العناصر الزخرفية المعمارية. وتعود إلى هذا العهد أيضاً تلك البنى المعمارية المميزة التي يفترض أنها كانت جزءاً من مساكن خصصت للقيمين على المعبد ولزواره من الحجاج. وهنالك مجموعة من تماثيل رخامية صغيرة تمثل أطفالاً وتحمل اهداءات طقوسية باللغة الفينيقية نقلت بدورها إلى المتحف الوطني. أما ذلك النظام المعقد من أقنية المياه في جوار المعبد فما زالت آثاره باقية في أماكنها إلى اليوم.

وفي العهد الهلينستي، استمرت ممارسة الطقوس في المعبد حيث أضيفت إليه أبنية جديدة، ومنها المصلى الذي ما زلنا نرى فيه عرشاً كبيراً من الحجر، جانباه على شكل أبي الهول ويعرف باسم عشتروت. وفي جوار هذه القاعة آثار بناء كبير من المرحلة التاريخية نفسها تزينه منحوتات ناتئة تستلهم الميتولوجيا اليونانية. وقد أكدت عبادة هذه الآلهة في بستان الشيخ كتابة تحمل اسمها وجدت منقوشة على قاعدة تمثال عثر عليه في المكان نفسه. ونرى هنا آثار قناة تنطلق من خلف مصطبة معبد أشمون لتغذي الأحواض المجاورة بالمياه العذبة. أما في الشمال الشرقي من المصطبة الرئيسة، فبنيت في القرن الرابع ق.م. منصة أشمون المزينة بمشاهد مستوحاة من الميتولوجيا اليونانية هي اليوم في المتحف الوطني. وأمام هذه المصطبة، شيد في القرن الثاني ميلادياً، بناءان لم تحدد هويتهما بدقة يفصل بينهما صف من الأعمدة من القرن الثالث وزينت أرضيتهما بالفسيفساء الجميلة. وعلى مقربة منهما بناء مقدس يعرف باسم معبد هيجيا. وهنالك صف آخر من الأعمدة بني والكنيسة البيزنطية في القرن الرابع. بيد أنه لم يبق من هذه الأخيرة سوى الأساسات وأرضية من الفسيفساء.