مسجد الفتح

مسجد الفتح

يقع هذا المسجد فى الشارع الخلفي لقصر عابدين بالقاهرة متداخلاً فى حدود حديقة القصر. كان يعرف بمسجد عابدين نسبة إلى منشئه أمير اللواء السلطان عابدين بك الذي أنشأه سنة 1141 هـ/ 1728/ 29م.  

لم يبق من هذا المسجد غير منارته ومدخله المشرف على شارع جامع عابدين. أما باقى المسجد فقد أمر الملك فؤاد فى أوائل سنة 1918م بتجديده تجديدا شاملا مع الاحتفاظ بمنارته القديمة ومدخله الأصيل، فقامت لجنة حفظ الآثار العربية بإعداد مشروع التجديد وتنفيذه.

للمسجد مدخلان: أحدهما المدخل الرئيس المطل على الشارع، والآخر المدخل الملوكي الذي يتصل به من حديقة القصر، ويقوم أمامه رواق ترتكز عقوده على عمد رخامية يؤدي إلى طريق مسقوفة تعلوها قباب صغيرة. ويشغل المسجد من الداخل حيزا مربعا طول ضلعه 17 متراً تقريبا تغطيه وتتوسطه قبة كبيرة. وهى محمولة على أربعة عقود ترتكز على أربعة عمد من الغرانيت الأحمر وقد حليت تيجانها بالنقوش المذهبة. وتغطي أركان المربع أربع قباب صغيرة أخرى. وقد تجلت العناية بزخرفة القباب والأسقف وبدا أثرها الرائع فى نقوشها المموهة بالذهب.

يحيط برقبة القبة الكبيرة طراز مكتوب بالخط الجميل وفيه آية من آيات القرآن الكريم يليها اسم الملك فؤاد وتاريخ الفراغ من البناء سنة 1338 هجرية. وتكسو جدار المسجد من الداخل وزرة من الرخام الملون، ويتوسط جدار القبلة محراب مكسو بالرخام الملون أيضا، ويقوم إلى جواره منبر رخامى جميل. وقد فرشت أرض المسجد بالرخام الملون بأشكال هندسية بديعة. أما إضاءة المسجد فقد نسّقت تنسيقا رائعا إذ تنبعث من خلال ثريا كبيرة من النحاس المفرغ ذات أشكال زخرفية غاية فى الأناقة، وهى معلقة بسلاسل نحاسية مدلاة من القبة الكبيرة وثريات أخرى صغيرة بديعة الشكل مدلاة من أسفل العقود.