محمية وادي الأسيوطي

محمية وادي الأسيوطي

يبدأ الوادي الأسيوطي على هيئة روافد أهمها تلك الروافد التي تبدأ جنوباً من وادي قنا وهذه تتجه شمالاً ومن بينها وادي حبيب الذي ينتهي شمالاً بدلتا تنحصر بين سلاسل من الهضاب على الجانبين، ويتجه الوادي الأسيوطي بعد ذلك غرباً كي يلتقي بوادي النيل على هيئة دلتا تكون قاعدته موازيه لنهر النيل .

تقدر مساحتها بحوالي 50000 فدان .

تختلف محمية الوادي الأسيوطي عن باقي المحميات المصرية في أنها الوحيدة التي تعتبر بالدرجة الأولى بمثابة محطة لتربية إكثار الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض المتواجد بالصحاري المصرية بجانب إحتوائها على الأصول الوراثية التي لها أهميتها بالنسبة لتحديث الزراعة لتكون المحمية إستكمالاً لرسالة البنوك الوراثية للمحاصيل الزراعية وكذلك للدراسات الخاصة بالهندسة الوراثية .

توجد بالمنطقة بعض النباتات البرية والأعشاب الطبية وبعض الأشجار المتناثرة من السنط والدوم وغيرها وتتجمع علي جوانب مجاري السيول .

كما يوجد بمنطقة المحمية بعض الحيوانات البرية مثل الغزال وبعض أنواع الزواحف وعدد كبير من اللافقاريات تعيش معظمها تحت الشجيرات أو في شقوق الصخر وهي صغيرة الحجم ولها دور هام في التوازن البيئي وفي خصوبة التربة .