متحف مدينة بريدة

متحف مدينة بريدة

متحف مدينة بريدة السعودية صرح حضاري لا يقتصر دوره على عرض بعض الأدوات التراثية القديمة، بل يضم قاعة للمتحف العلمي يمثل الجزء الأكبر منها جناح شركة أرامكو السعودية، وهو مكان مناسب لمعرفة تاريخ هذه الشركة العملاقة وتعريف الزائر بأنواع الزيت الخام وطرق استخراجه .

يمكن لزائر المتحف أن يطلع على جميع المؤلفات المنشورة عن مدينة بريده من خلال قاعة المكتبة التي تضم مؤلفات أبناء المدينة في المجالات الأخرى. كما وفرت إدارة المتحف قاعة إعلامية لعرض الأفلام والصور .

تقع قاعة التراث الشعبي في المتحف على مساحة تقدر بثلاثمئة متر مربع ، وتم تنفيذ ديكور شعبي يجسد النمط المعماري للبيوت والزخرفة الشعبية على الحيطان والأبواب والشبابيك التي تتميز بها منطقة القصيم. وقد عرضت في هذه القاعة قطع من التراث الشعبي تضم العملة السعودية من عهد الملك عبدالعزيز إلى عهد الملك خالد والطوابع السعودية وأدوات وأواني القهوة العربية، الطبخ، الأسلحة، المكاييل، المصنوعات الجلدية ، الأواني النحاسية وادوات صناعة الأحذية، والمصنوعات الخشبية والزراعية، الفلاحية، أدوات الطحن (الرحى) وأنواعها . وقد بلغ عدد القطع أكثر من ألفي قطعة .

أما المتحف العلمي فهو متحف ومعرض دائم يحتوي على العديد من اللوحات المضيئة والصور التاريخية والنماذج والبيانات التي تشرح صناعة الزيت والغاز في المملكة .

يشتمل المعرض على جهاز حفر ونموذج مضيء لعمود تكرير البترول . ويبرز المعرض بالصوت والصورة بداية اكتشاف الزيت بالمملكة العربية السعودية من خلال الفلم التاريخي، إضافة إلى عرض فيلم بعنوان ثمار المسيرة .كذلك يشتمل المعرض على صور عن شبكة معالجة الغاز والتي هي من أهم المشاريع التي نفذتها الشركة لإنتاج غاز الوقود للصناعات المحلية.

أما المعرض العام فيضم مجموعة كبيرة من الصور القديمة والتاريخية بالإضافة إلى مجموعة من المجسمات والمحنطات من حيوانات البيئة الصحراوية والبحرية .

تقع قاعة القسم الاعلامي على مساحة سبعين متراً مربعاً وتضم مكتبة الفديو واستوديو للتصوير التليفزيوني.