كنيسة السيدة العذراء

كنيسة السيدة العذراء

أنشئت هذه الكنيسة فسي مصر خلال القرنين 4-5هـ/10-11م إبان حكم الفاطميين لمصر، وكرست على اسم السيدة العذراء.

تتكون عمارة هذه الكنيسة التي تعد واحدة من أجمل كنائس مصر القديمة وأوسعها من بناء شبه مربع، يتكوّن من صحن في نهايته الغربية حجاب خشبي مرتفع من الخرط الميموني والصهريجي تعلوه مجموعة من الأيقونات والصور، ومن جناحين بعرض الصحن تقريبا أو أقل منه قليلا، خصص الجنوبي منها للنساء، ومن ثلاثة هياكل يتقدمها حجاب خشبي من الحشوات المجمعة، مطعّم بوحدات من السن والعاج تزينها عناصر نباتية وهندسية وأشكال صلبان. بالإضافة إلى معمودية ودهاليز علوية على أربعة أعمدة رخامية ذات تيجان قديمة فوق الحوش والجناحين.

تبدأ هذه العمارة بباب فرعي في الناحية الشمالية وباب رئيسي في الناحية الغربية يؤدي إلى صحن يغطيه سقف حجري محدّب، تتوسطه أربعة أعمدة رخامية وأربعة أكتاف بنائية مربعة في صفين، به في الركن الجنوبي الغربي حجرة تضم معمودية، ومنجلية أو مقرأة خشبية ذات نقوش بديعة مفرغة أمام الهيكل الأوسط، بالإضافة إلى حجاب جميل من خشب الخرط تعلوه مجموعة أيقونات في الناحية الغربية. أما الهياكل الثلاثة فتقع كالمعتاد في الناحية الشرقية وتتكون من هيكل رئيس أوسط عبارة عن مربع يتقدمه حجاب من الحشوات المجمعة تزينها عناصر هندسية بسيطة بداخلها أشكال صلبان معكوفة. وتتصدر جداره الشرقي حنية نصف دائرية كعرش ثرونوس بثلاث درجات، زينت بصور جصية تمثل السيد المسيح وهو جالس. ويتوسط هذا الهيكل مذبح تعلوه مظلة خشبية نقشت برسوم تقليدية تمثل السيد المسيح وهو يومئ بإشارة البركة. ويكتنفه هيكلان جانبيان يستعملان كمقاصير، أحدهما شمالي على اسم مارجرجس، والآخر جنوبي على اسم الملاك ميخائيل، به صندوق مذبح على إحدى حشواته صورة للعشاء السري الأخير. وقد غطيت هذه الهياكل الثلاثة بحجاب خشبي من حشوات مجمعة، طعّم بعضها بالعاج، تعلوه مجموعة من الأيقونات. ولا زالت هذه الكنيسة تشتمل على قاعات صغيرة عديدة يغلب الظن أنها كانت تستخدم قديما كقلالي (مساكن) للرهبان.