كنيسة السيدة العذراء المعروفة بقصرية الريحان

كنيسة السيدة العذراء المعروفة بقصرية الريحان

تقع هذه الكنيسة في مصر القديمة وأنشئت في بداية القرن الرابع الهجري.

تتكون عمارة هذه الكنيسة المربعة التي يبلغ طول ضلعها 14.5متراً من مدخلين: أولهما رئيسي حديث في نهاية الضلع الجنوبي من الناحية الغربية تتوسطه فتحة باب ذات مصراعين خشبيين يكتنفه عمودان رخاميان. يعلو الفتحة عقد نصف دائري يفضي إلى حجرة صغيرة منتظمة الأضلاع يغطيها سقف خشبي عادي. في نهايتها الشرقية فتحة باب تفضي إلى داخل الكنسية. أما المدخل الثاني فيقع على امتداد الجزء المضاف في نهاية الضلع الجنوبي من الناحية الغربية أيضا وله واجهة غنية بزخارف حجرية ذات عناصر هندسية مختلفة تتتوسطه فتحة تفضي إلى ردهة مستطيلة يغطيها سقف خشبي مسطح وتنتهي في الناحية الجنوبية الشرقية بعقد نصف دائري يفضي إلى حجرة مستطيلة، تتصدر جدارها الشرقي معمودية حديثة. ثم تنقسم بشكل عام إلى قسمين مستطيلين بواسطة عمودين رخاميين بتاجين كورنثيي الطراز، ينقسم كل منهما بدوره إلى ثلاثة مربعات متساوية يعلو كل منها قبة ضحلة ذات فتحات صغيرة ونافذة للتهوية والإضاءة. ويحيط بكل مربع من المربعات الثلاثة المشار إليها عقد نصف دائري ممتد باستثناء المربع الذي يتقدم هيكل الكنيسة الرئيسي فتحيط به أربعة عقود نصف دائرية ممتدة أيضا.

في نهاية الجزء الشرقي للكنيسة توجد ثلاثة هياكل تغطيها ثلاث قباب بكل منها مذبح حديث تعلوه مظلّة خشبية صغيرة. ويفصل هذه الهياكل الثلاثة عن صحن الكنيسة ثلاثة أحجبة خشبية مطعمة بالعاج أوسطها أعمقها. أما ضلعها الجنوبي ففيه باب تعلوه نافذة مغشاة بحجاب من خشب الخرط يفضي إلى ردهة حديثة، بالإضافة إلى نافذتين مستطيلتين متشابهتين، وبكل منهما درفتان زجاجيتان ودخلتان يتقدم الشرقية منها إفريز عريض من خشب الخرط، ويتقدم الغربية عقد نصف دائري وإفريز مماثل لإفريز الدخلة الشرقية. ومن الجدير بالذكر أن تخطيط هذه الكنيسة مستحدث يشبه عمارة العصر العثماني التي تميزت باستخدام القباب الضحلة لتغطية المساحات المربعة.

ومن ثم فإن عمارة هذه الكنيسة تبدأ بمدخل منخفض معقود في الركن الجنوبي الغربي بجوار مضيفة الزوار يؤدي إلى صحن أوسط به لقان لغسل الأرجل يوم خميس العهد ومنبر خشبي مطعم بالعاج يرتكز على عمودين رخاميين لكل منهما تاج كورنثي الطراز. وتغطي هذه الصحن من الوسط قبة ضحلة ترتكز على مثلثات كروية. ومن الأجناب سقف مسطح يكتنفه جناحان يفصلهما عنه حجاب من خشب الخرط، يغطي كل منهما قبتان. وفي جداره الجنوبي بعض دخلات صغيرة استخدمت كمقصورات لأيقونات القديسين. أما الهياكل الثلاثة فتقع في الناحية الشرقية خلف حجاب خشبي مطعم بالعاج، وتتكوّن من هيكل رئيس أوسط يكتنفه هيكلان جانبيان أحدهما شمالي والآخر جنوبي تغطيها ثلاث قباب، بكل منها مذبح حديث تعلوه مظلة خشبية صغيرة. وفي كل هيكل من هذه الهياكل الثلاثة شرقية كبيرة تضم في داخلها شرقية ثانية أصغر منها. وقرب نهاية حجاب الهيكل الجنوبي باب صغير من خشب الخرط يؤدي إلى قاعة مستطيلة في نهايتها الشرقية معمودية.