قارة

قـارة

“قارة” مدينةٌ سوريةٌ تقع على الطّريق الرّئيس الذي يصل بين مدينتيّ دمشق وحمص، وهي تبعد حوالى مائة كيلومترٍ شمال العاصمة دمشق، وحوالى سبعين كيلومتر جنوب مدينة حمص.

ذُكِرَت قارة في الكتب والمراجع بطريقتين هما: “قارة” و”قارا”. ويوجد ثلاث روايات مشهورة لهذه التّسمية:

– في اللغة العربية، “قارة” هي التّل الصغير، وذلك لأنّ قارة تقع على تلةٍ صغيرةٍ.

– في اللغة اليونانية، أصل الكلمة هو “كورا” وتعني الإتشفاء، وذلك بسبب البيئة والهواء النّقي في قارة.

– في اللّغة السريانية، “قارة” تعني البرد الشديد، وذلك بسبب البرد الشديد في قارة في فصل الشتاء.

تنتمي قارة إلى منطقة القلمون، وهذا الإسم يُطلَق على المنطقة الممتدّة من جبال لبنان الشرقية غربًا إلى بادية الشام شرقًا، ومن سهول حمص شمالاً إلى دمشق جنوبًا.

ويُعتَقَد أنّ أصل كلمة “قلمون” هو يوناني ويعني “جبل الحلو”، وذلك بسبب انتشار أشجار التين وكروم العنب في هذه المنطقة. ولقد أطلق الآراميون عليها إسم “سَنير” وتعني “جبل النور” وذلك لكثرة ثلوجها البيضاء.

من مدن وقرى منطقة القلمون، إضافة إلى “قارة”: النّبك، يبرود، ديرعطية، فليطة، جراجير، البريكة، الحميرة، معلولا، معرة، عرسال، جبعدين، تلفيتا…

يقع جبل قارة في الجهة الغربية من المدينة، ويُعتبر جزءًا من جبال لبنان الشرقية. وأعلى قمّة فيه تُسمّى “حليمة قارة” وترتفع بمقدار 2464 مترًا عن سطح البحر، وتُعتَبَر ثاني أعلى قمةٍ في سورية بعد جبل الشيخ.

تنتشر في جبل قارة أشجار اللّزاب البرية، وكذلك تنتشر زراعة أشجار الكرز بشكلٍ كبيرٍ، حيث يُعتبر محصول الكرز من أهم المحاصيل في الوقت الحالي. وتنحدر من حليمة قارة أعداد هائلة من الأودية السيلية مثل: شعبة بيت بكري، وادي التركمان، وادي مشقتة، خانوق صالحية، شعاب الأسطة، شعبة السودا، دوار زوكار، وادي مرطبية (أو مار طبية)، وادي الشيخ علي، شعبة بكري، شعبة القصيرة، وادي الدب، وادي الشاحوط، وادي المال، شعبة البقرة، شعبة عكو، شعبة زنوب، وادي البرد، شعبة الزعرورة، شعبة دعيبس، وادي الزمراني.

كما وتنحدر أيضًا من جبل حليمة “قارة” أنساق وأرتال من الهضاب المُتّجهة نحو الشرق.

وكذلك يوجد عدد كبير من الخرب الأثرية الموجودة في السفوح الشرقية الدُّنيا لجبل حليمة قارة، منها خربة فيخا، خربة ميرا التحتا، خربة ميرا الفوقة، خربة مشقتة، خربة عبود، خربة العيلة، خربة الروميات، خربة إسطنبول، قبر العرسالي، خربة قرعلي، خربة البرد، خربة حورتا، خربة مار علي (أو مار إيليا)، خربة مرطيسة (أو مار طيسيا). وهذه الخرب يستعملها الرّعيان حظائرًا للمواشي.

تقع “قارة” في منطقةٍ جافةٍ نسبيًا، وهي معتدلة صيفًا، وباردة شتاءً، وتهطل الثلوج عادةً في شهريّ كانون الأول وكانون الثاني.

 

المصدر:www.qara.com