طبريا

طبريـا

طبريا مدينةٌ من مدن الغور الفلسطيني. بناها الإمبراطور هيرودوس انتيباس عام 20م، فوق موقع قرية رقة الكنعانية، ثم زوّدها بالمياه من خلال قناةٍ طولها 9 أميالٍ، وتقع إلى الشّمال الشّرقي من فلسطين. وهي مركزٌ لقضاءٍ يحمل إسم قضاء طبريا، والذي يضمّ إضافةً إليها 26 قريةٍ وبعض القبائل.

تمتدّ مدينةُ طبريا من الشّمال إلى الجنوب حيث تقعُ بين السّاحل الغربي لبحيرة طبريا والسّفوح الشّرقية لجبل اللّوزات. وتنخفض عن مستوى سطح البحر أكثر من 200م. يحدّها شمالاً مدينة صفد وجنوبًا مدينة بيسان وغربًا مدينة النّاصرة وشرقًا الحدود السّورية والأردنية؛ وتقع أيضًا على طريق القوافل التّجارية، بين دمشق ومصر. وتتميّز بهوائها الجاف الصّحي ووفرة مياهها المعدنية التّي تنبع من جهاتٍ مختلفةٍ قرب ساحل البُحيرة، حيث تُعتبر من أهمّ مناطق الإستشفاء.

وهي مثل المُدن الفلسطينيّة الأخرى، شهدت كلّ الغزاة الذين غزوا فلسطين وقاومته؛ وكان آخر المُحتلّين لها البريطانيون بتاريخ 15/9/1918، ثمّ احتلّها الصّهاينة في 19/4/1948.

شارك الطّبرانيون إخوانهم في المُدن الفلسطينيّة الأخرى في كلّ المظاهرات والإضرابات والثّورات التي قامت في فلسطين لمقاومة الإحتلال البريطاني والصّهيوني: من ثورة البراق عام 1919 إلى ثورة القسام عام 1935 والثّورة الكبرى عام 1936؛ ثم الإشتباكات والمعارك التّي دارت بعد قرار التّقسيم في 29/11/1947.

في عام 1948 وفي شهر آذار، كانت الغَلَبة للمُناضلين العرب، إلاّ أنّ قائد الجيش في طبريا تدخّل لتهدئة الأوضاع. ثم ما لبث أنّ شنّ الصّهاينة هجومًا مُفاجئًا على المدينة، في مُنتصف نيسان عام 1948. فتصدّى لهم المُقاومون الطّبرانيون والعرب. إلاّ أنّ المدينة سقطت بأيدي المُنظّمات الصّهيونية المُسلّحة بتاريخ 19/4/1948، وذلك تحت سمع وبصر قوّات الإحتلال البريطاني. وبذلك تكون مدينة طبريا هي أوّل مدينةٍ فلسطينيةٍ تسقط بأيدي الصّهاينة الذّين نقلوا سكّانها العرب إلى النّاصرة ثم أخذوا ينهبون البيوت.

دمّر الصّهاينة المدينة وأقاموا في مسجدها، جامع الجسر، متحفًا محليًا، ووسّعوا مستعمرة قريات شموئيل وأحاطوا المدينة بالمُستعمرات، أهمّها: كنيرت بفنيئيل، روش بينا، جسر بنات يعقوب.

تُعتَبر طبريا ذات موقعٍ أثريٍ حيث تحتوي على العديد من المعالم الأثريّة التّاريخية لعصورٍ مختلفةٍ وحيث يوجد فيها أسوار مدينة وآثار بلدةٍ رومانيّةٍ ومدافن رومانية وقلعة الحمام وحصن معون وحمّامات طبريا.