سوق العرصة

سوق العرصة

يُعَدّ سوق العرصة من أقدم الأسواق الشعبية في الإمارات، بل هو أقدم الأسواق الشّعبية. ومعنى “العرصة” هي كل بُقعةٍ بين الدُّور، واسعة ليس فيها بناء. وقد سُمّيَ سوق العرصة للسّبب نفسه. فهو يقع بمحاذاة عرصة السّوق وهــي أرض فضــاءٍ تقــع بيــن بــيت النابـودة (متحف الشّارقة للتراث) ومجلس النابودة والسّوق الذي سُمّي فيما بعد بإسمها، أي سوق العرصة. وقد أتاحت هذه السّاحة مُناخًا للرّكاب وللبيع بالمُفرق والجملة والمُقايضات.

يحتوي سوق العرصة على محلاّتٍ كبيرةٍ وصغيرةٍ، وتتنوّع المعروضات في هذه المحلاّت بين التحف النحاسية والفضية والخشبية والأجهزة والمصوغات والمجوهرات التّقليدية واللؤلؤ والعملات والألبسة والأعشاب الطّبية والألعاب الشّعبية ونماذج السفن والتّمور… إضافةً إلى مقهى العرصة الشعبي الذي يُقدّم المأكولات الإماراتية الشّعبية والحلويات الشهيرة والشاي والقهوة العربية الأصيلة.

لسوق العرصة أربع بوّابات تُغلق في المساء لتأمين الحماية اللاّزمة للمحلات. وقد بُنيت حول أحد هذه البوابات مجموعة من الدّكاكين امتدّت فيما بعد لتكوّن خطًا مُستقيمًا يشوبه التّعرج وتتخلّله الأزقة. وقد شكّلت في مُجملها سوقًا آخرً اصطلح على تسميته سوق العرصة أيضًا، وأحيانًا يُسمّى السّوق الأصلي بالسّوق القديم.