تل شاغر بازار

تل شاغر بازار/ حطين

يقع تل شاغر بازار شمال الحسكة السورية في منتصف الطريق إلى مدينة عامودا على مسافة 48 كم. نقب فيه العالم الإنكليزي ماكس مالوان بين عامي 1935-1937 وأظهرت المكتشفات 15 طبقة حضارية متراكبة، الخمس العليا تعود إلى مابين 1500-3000 ق .م، والعشر السفلى ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ. وكشف عن كميات من الخزف المنقوش ببراعة. وظهر الخزف الملون في الطبقة العاشرة. وعثر على تماثيل لإلهة الخير والبركة ورقم طينية هامة كتبت بالخط المسماري تعود إلى الفترة الآشورية القديمة(1800ق .م) وعمارة من اللبن.

وتشير المكتشفات إلى أن سكان التل مارسوا الزراعة والصناعة ووصلت تجارتهم حتى الساحل السوري وبحر إيجة غرباً، والهند شرقاً.

ومنذ عام 1999 استأنفت التنقيب في التل بعثةٌ بلجيكية إنكليزية مشتركة كشفت عن بناء من اللبن يعود إلى الألفين الثاني والثالث ق.م وجزء من منزل دائري الشكل يرجع إلى الألف الخامس ق.م، وفرن لصناعة الفخار من الألف الرابع وجرار قديمة وأوانٍ وأدوات حجرية وبرونزية وعظمية، وتماثيل إنسانية وحيوانية مصنوعة من الطين المشوي. وكشف التنقيب عن شوارع بين الأبنية وقنوات لتصريف المياه، ووصل طول أحد الشوارع إلى 37 م وعرضه إلى متر واحد. وعثر على جزء من قصر ملكي كبير وطبعات أختام تعود إلى الفترة البابلية القديمة. وكُشف ضمن المنازل عن قبور تحت الجدران تعود إلى منتصف الألف الثالث ق.م. كما كُشف عن مجموعة حضارية تعود إلى الفترة الانتقالية، وكذلك على أبنية و96 رقيماً مسمارياً تتحدث عن إنتاج وتوزيع البيرة تعود إلى الفترة البابلية القديمة، وعن أوانٍ وكؤوس فخّارية وأدوات برونزية ودمى وخرز ودمى إنسانية وحيوانية وأدوات بازلتية تعود إلى الألفين قبل الميلاد.

كما كشفت حفريات عام 2002 عن حفرتين محروقتين تشيران إلى دلائل للاستيطان تعود إلى عصر ما قبل الفخّار 7500-7000 ق.م وأبنية من اللبِن مطلية بالكلس الأبيض تعود إلى فترة السلالات الباكرة الثالثة 2400 ق.م ودمية طينية للإلهة الأم تعود إلى فترة حلف، ورُقُّم تتحدث عن طحن الحبوب وصناعة الخبز وتعلّم الكتابة وطبعات أختام ودمية طينية للربّة عشتار من الفترة البابلية القديمة.