الملكيون

الملكيون

الملكيون فئة مسيحية مركزها الرئيس في سوريا. تضم كنيستهم حوالى مليون ونصف مليون مؤمن يعيش نصفهم في الشرق الأدنى وبخاصة في العراق وسوريا ولبنان.

تتبع الكنيسة الملكية البابوية. فهي جزء من الكنيسة الكاثوليكية رغم احتفاظها ببعض خصوصياتها الطقسية الشرقية وبنوع من الاستقلالية. فهي كنيسة شرقية قبلت بقرارات المجمع الخلقيدوني الذي اعترف بطبيعتي المسيح، واحدة إلاهية وأخرى بشرية. وكانوا في سنة 1054 قد انفصل قسم منهم عن سلطة الفاتيكان وتبعوا بطريركية القسطنطينية وأصبحوا يعرفون بالأورثذكس. ولكن عدداً بقي أو عاد إلى سلطة البابا في القرن الثامن عشر. تغلب اليونانية والعربية على لغتهم الطقسية.

للملكيين بطريرك واحد يدير شؤونهم، يقيم في دمشق وتتبعه سبع أبرشيات هي: حلب وحمص واللاذقية في سوريا وبيروت وصور في لبنان والبصرى في العراق وعمّان في الأردن، كما تتبعه ست مطرانيات: عكا، بعلبك، بانياس، صيدا، طرابلس وزحلة.

ملكيون كلمة سامية تعني ملك وهي إشارة إلى تبؤهم سدة الامبراطورية البيزنطية في القرن الخامس في القسطنطينية عند الانقسام المسيحي الكبير حول طبيعة المسيح.

أكثر الملكيين الشرقيين الآن هم أحفاد المهاجرين اليونان الذين جلبوا معهم الطقس اليوناني وعرّبوه.