المكتبة الكويتية

المكتبة الكويتية

اربعة عشر مؤلفاً تروي تاريخ الكويت

الامارة الثرية الناهضة تجتذب أقلاماً قديرة جديدة

نشر هذا التحقيق في آذار / مارس 1962 ، العدد السابع عشر ، الرائد العربي

في المكتبة العربية والاجنبية اليوم مجموعة من المؤلفات التي تتحدث عن الكويت ، اما بشكل تحقيقات تاريخية، واما بشكل رحلات وانطباعات ، بالاضافة الى مجموعات من الكتب الحكومية التي تتناول نواحي شتى من حياة البلاد الاقتصادية والمالية والاجتماعية . والذي يهمنا هنا هو التحدث عن المؤلفات المتعلقة بالكويت مباشرة ، وقد عثرنا على بعضها ، وسنثبتها لتعريف القاريء العربي ” بمكتبة الكويت ” من الناحية البيبلوغرافية .

1 – ” تاريخ الكويت ” لعبد العزيز الرشيد

هذا الكتاب هو ، في الواقع ، المرجع الاول لتاريخ الكويت من حيث المعلومات الموثقة والتواريخ والحوادث . صدرت طبعته الاولى سنة 1926 عن المكتبة العصرية في بغداد ، واعادت دار مكتبة الحياة في بيروت طبعه سنة 1961 باشراف ابن المؤلف عبد العزيز الرشيد .

ولد المؤلف ، عبد العزيز الرشيد ، سنة 1882 في الكويت وبدأ حياته الأدبية رحالة ، فسافر الى العراق ومصر والحجاز والبحرين وجاوه بقصد اكتساب العلم والمعرة والثقافة . وقد رغب أهل المدينة المنورة ان يجعلوه قاضياً ، ثم عين مدرساً في الحرم الشريف ، وعاد من ثم الى الكويت ليصدر ” مجلة الكويت ” . عين سنة 1917 مديراً للمدرسة المباركة ، ثم اتخذه الشيخ احمد الجابر ، ولي عهد الامارة ، واعظاً في مجلسه العام . ولما تسلم الامير زمام الحكم ، عين عبد العزيز الرشيد عضواً في المجلس الاداري . وفي سنة 1921 أسس النادي الأدبي الكويتي . اما أبرز عمل ادبي وتاريخي له فهو ” تاريخ الكويت ” .

يقول المؤلف في الصفحة 21 من كتابه ” تاريخ الكويت ” : ” يقسم هذا التاريخ الى قسمين ، الاول يتناول حكام الكويت وحوادثهم وحروبهم وعلاقاتهم بالدول والحكام ، كما يبحث في احوال الكويت الاقتصادية والاجتماعية والسياسية آنذاك . ويتناول القسم الثاني فقهاء الكويت وادبائها وشعرائها ، ومن زارها من الفقهاء والادباء والكتاب والاعيان ، وتحدث عن بيوتها المعروفة ” . اما فصول الكتاب فتتناول : تاريخ تأسيس الكويت ، المواقع الطبيعية ، المساجد ، القرى ، الاماكن المشهورة ، التجارة ، الصناعات ، القضاء ، الاحداث البارزة ، طمع الدول بالكويت ، الحكام من آل الصباح ، الغزوات ، المنافسة الانكليزية العثمانية ، المعارك ، أقطاب النهضة في الكويت ، الحركة الفكرية والعلمية ، استعداد الكويتين وذكاءهم ، الجمعية الخيرية ، المكتبة الأهلية والنادي الادبي . ويختتم الكتاب بتقاريظ الكتاب .

يتحدث المؤلف عن عادات الكويتيين ، ويفسر بعض الاسماء التي لها علاقة بتلك العادات . ومثل على ذلك :

الديوان :  هو المكان الذي يقابل فيه المرء زائريه .

الايوان :  هو بهو يقع امام حجرة في جناح الحرم .

الوجاع :  هو الموقد الذي تعد فيه القهوة . انه حفرة مجوفة مربعة ، على حافتيها مجلسان صغيران ، لكل منهما متكأ او جدار صغير واحد لرب البيت والزائر ، والثاني لاعداد القهوة .

الدلة :      هي ابريق القهوة وجمعها ” ادلاء” ، وتسمى ايضاً ” معاميل ” . وهي مؤلفة من اباريق عديدة مستوية لها اسماء مختلة ، منها ” المصب ” وهو الذي تسكب منه القهوة للشاربين ، و”اللقمة” وهي التي تطبخ فيها القهوة ، و ” الخمرة” وهي ما تكون مجمعاً لبقاياها .

الفنجال :    أي الكأس الصغير الذي تصب فيه القهوة .

المحماس : وهو الذي يحمص فيه البن .

المهباش :  وهو الهاون الذي يدق فيه البن بعد تحميصه .

يقع كتاب ” تاريخ الكويت ” في 350 صفحة . وهو مزود بخارطة دقيقة لامارة الكويت . وضع حواشيه واشرف على تنسيقه ابن المؤلف يعقوب عبد العزيز الرشيد . وجاء في كلمة الاهداء ما يلي : ” الى سمو الشيخ الجليل ، رائد نهضة الكويت وراعيها الامين ، الشيخ عبد الله السالم الصباح ، مع الولاء والاخلاص ” .

2 – ” الكويت زهرة الخليج العربي ” للزعيم محمود بهجت سنان

مؤلف هذا الكتاب ضابط في الجيش العراقي برتبة زعيم . أصدرته مطابع الكشاف في بيروت سنة 1956 . يقع في 285 صفحة ، مزود بخارطة كبيرة للكويت وشجرة آل الصباح . قدم للكتاب الدكتور عبد الرحمن البزاز ، عميد كلية الحقوق في بغداد . وقد جاء في مقدمته : ” ومن بين الكتب النافعة التي ألفت مؤخراً هذا الكتاب … لقد تصفحته فوجدت المؤلف قد ألم بتاريخ الامارة المزدهرة منذ بدء تكوينها قبل نيف وقرنين ، وأشار الى تطورها وعلاقاتها بالدولة الحامية بريطانيا ، وصلاتها بالدولتين المجاورتين العراق والمملكة العربية السعودية ” . ثم كان للدكتور خالد الهاشمي ، عميد دار المعلمين وقتئذ ، كلمة تلت المقدمة جاء فيها : “واؤمل ان يفيده كل قاريء بحصوله على جملة صالحة من المعارف والمعلومات القيمة المفيدة بحق قطر عربي شقيق ، قريب الى قلب كل عربي ، خاصة بالنسبة لنا معشر العراقيين الذين نكن للكويت العزيز كل ود ووفاء ” .

ضمت محتويات الكتاب ، بصورة شاملة : ” كل ما تهم معرفته عن هذا القطر الصغير الناهض المتوثب الى المجد ، المتطلع الى التجديد والنهوض ” . ويضم الكتاب ثمانية فصول تتناول : تاريخ الكويت ، تاريخ آل الصباح ، نظام الحكم ( ويشمل القضاء ، الاتفاقيات ، المعاهدات ) ، الوضع الجغرافي ( ويشمل المساحة والسكان ، الطوائف والقوميات ، العوارض الارضية ، طرق المواصلات ، المدن ، العشائر ، الجزر ، موارد الماء ، الموانيء ) ، المجال الاقتصادي (ويشمل المؤهلات التجارية ، استغلال الانتاج الزراعي ، استغلال المواد الخام ، تعليب السمك ، صناعة السفن ، الثروة النفطية ، تجارة اللؤلؤ ، صيد السمك ، أصناف السمك ) ، الزاوية الاجتماعية ( وتشمل الاخلاق والعادات ، المرأة والبيت ) ، أعمال دائرة الشؤون الاجتماعية ، ميدان الخدمات الاجتماعية ، النهضة العلمية في الكويت ، المجال الفكري والأدبي ، النهضة العمرانية والمؤسسات الصحية ، واخيراً الحقل العسكري .

يذكر المؤلف في حديثه عن الاخلاق والعادات ان الكويتي ذو عزم ، لا يقف دون غايته حائل ولا يعز على همته مطلب . اذا قلت لاحدهم ” سلط الله عليك ” كأنك قاصصته بأشد عقوبة . واذا كلفته بقضاء حاجة ما ، قال لك ” ان شاء الله ” . ومن صفاته انه يأبى الاقدام على الغش والمداجاة  فهو صريح بطبعه . اما الروح الكريمة المضيافة فتلازمه في بيته ومجالسه ودواوينه .

جاء في مقدمة المؤلف في الصفة 15 قوله : ” وقد سار الكويت حثيثاً في هذه السنين القلائل ، منذ ان قام باعباء الحكم صاحب السمو الشيخ عبد الله السالم الصباح ، نحو اصلاح الحالة الاجتماعية ورفع مستواها الى المكانة اللائقة ، وان سموه يتحلى بصفات الحاكم الصالح ، وتتمثل في شخصه الكريم الروح الديمقراطية وقوة الشباب العاملة ، وحكمة الشيوخ الرشيدة التي قوامها الايمان الصادق والخلق السامي ” .

3 –”لكويت بين الامس واليوم ” لمحمد الفرجاني

المؤلف رحالة وكاتب سوري  مولود في مدينة دير الزور سنة 1927. تجول في البلاد العربية ومن بينها الكويت التي زارها سنة 1957 ووضع عنها كتابه ” الكويت بين الامس واليوم ” . والكتاب عبارة عن مجموعة معلومات جمعها خلال اقامته في الكويت وملخص تقارير واستنتاجات وانطباعات شخصية . يقع الكتاب في 370 صفحة من الحجم الكبير . طبع في دمشق سنة 1959 ، وعني بطبعه محمد خير النقطة ومحمد عيد الميداني .

تتحدث فصول الكتاب باسهاب عن اسرة آل الصباح الحاكمة وجغرافية البلاد ونبذة تاريخية عنها وثروتها البترولية ، حيث خصص المؤلف لموضوع البترول 26 صفحة . كما يتحدث الكتاب عن المجتمع الكويتي وتاريخ الحركة الفكرية في الكويت وعلماء الدين والشعراء والادباء والحوادث التاريخية ، وكذلك عن احوال المعيشة والخرافات المتناقلة من جيل الى آخر وعن منزلة المرأة والغوص وراء اللؤلؤ . كما تطال مواضيع الكتاب البحث في تاريخ القضاء ودوائر الحكومة ودائرة الشؤون الاجتماعية التي خصصت لها 24 صفحة لأهميتها . وتحدث المؤلف عن المؤسسات الحكومية كمؤسسة الكهرياء وتقطير المياه وشمل في ابحاثه انطباعاته والوجوه البارزة في نهضة الكويت الحديثة ودليل الامارة .

يقدم المؤلف محمد الفرجاني كتابه هذا الى امير الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح فيقول في الصفحة 15 : “لقد عاينت شخصية الامير المحببة الى كل نفس ، القريبة من كل قلب ، على هذه النهضة . هو اديب في طبعه وبه سماحة الادباء ، زاهد كزهد القادرين ، عازف عن الدنيا وهي مقبلة عليه لا يعينه من امرها الا ان تكون في خدمة بلاده ” .

كتاب ” الكويت بين الامس واليوم ” مرجع مهم عن حياة الامارة من حيث المعلومات التي يضمها ، كبيرة أكانت ام صغيرة . وهو عنصر مهم في المكتبة الكويتية الحديثة .

4 – “كويت وكويتيون” لراسم رشدي

أصدر راسم رشدي كتابه هذا في بيروت سنة 1955 بمطبعة الرهبان اللبنانية ، وقد سبق له ان عمل مندوباً لوكالة الصحافة المتحدة الاميركية ( يونايتد برس ) في الكويت . يقع الكتاب في 130 صفحة ، مقسمة الى ثمانية فصول تتناول : الوضع الجغرافي ، مدينة الكويت ، لمحة تاريخية منذ منشأ العاصمة حتى اكتشاف البترول في البلاد ، نظام الحكم ، الاحوال الاجتماعية والصحية ، الثقافة والتعليم والصحافة ، الحالة المالية والاقتصادية ، مشاريع المستقبل . ويأتي المؤلف في فصل الثقافة والتعليم على ذكر بعض الكلمات العامية المتداولة في الكويت . واليكم بعض هذه الكلمات مع تفسيرها :

            الكلمة العامية                                       معناها بالفصحى

               سرحان                                                  اسد

               عيش                                                     ارز

               قوري                                                     ابريق الشاي

               طونة                                                     حائط

               ادلاق                                                     جورب

               مشخاطة                                               مسطرة

               حيزان                                                    بستان

               خوصة                                                    خنجر

               مطوع                                                    معلم

               مهلال                                                  قاعة الاجتماع

ومن الامثلة الدراجة في الكويت قولهم :

·         سخنا المي وطار الديك

·         الشمس ما بغطيها منخل

·         ارنبة وتأكل لحم ؟

·         ما دامت في دارهم دراهم

يقول المؤلف في مقدمته : ” وقد شجعني على كتابة الحقائق كما رأيتها ولمستها ، ما أعلمه عن زهد سمو الامير خاصة ، وشيوخ آل الصباح عامة ، في الدعاية الرخيصة والملق الكاذب ، بل يؤسفني ان أقول إنهم لا ينظرون هناك للصحفي نظرة احترام ورضى ، وهم يرون ان اكثرهم لا يذهب الى الكويت الا طمعاً في منحة او جرياً وراء مغنم” . والواقع ان كتاب ” كويت وكويتيون” هو محاولة لتركيز المعلومات على الكويت ، وقد صيغت في قالب دراسي حيناً وفي قوالب مقالات او ريبورتاجات الصحفي احياناً .

5 – ” الرياض المزهرة بين الكويت والمحمرة ” لعبد المسيح انطاكي

هو أقدم كتاب وقع بين ايدينا يتحدث عن الكويت . صدر في القاهرة سنة 1906 باسم ” الرياض المزهرة بين الكويت والمحمرة ” وهي كما جاء على الغلاف : ” قسم من سياحة الفقير اليه تعالى خادم العربان وصاحب جريدة العمران عبد المسيح انطاكي ، طبع في مطبعة العرب في مصر سنة 1325 هجرية” .

الكاتب مصري ، او مقيم في مصر . ولعله اول صحفي عربي يقوم بزيارة الى الكويت ابان حكم الشبخ مبارك الصباح . وقد دون رحلته هذه في شكل رسائل .

عبد المسيح انطاكي أديب سلس الاسلوب ، شاعر مجيد . يقول في لقائه للامير المرحوم الشيخ مبارك الصباح ، في الصفحة 18 : ” … وكان في ايوان اليخت سمو السيدين النبيلين ، والملكين  العظيمين ، الشبخ مبارك باشا ابن الصباح ، ومعز السلطنة الشيخ خزعل خان . ولم أبلغ باب الايوان حتى نهض الشيخان تنازلاً للقائي ، وجبراناً لخاطري ، فأسرعت اليهما ، وقبلت راحاتيهما ، وتلعثم لساني عن الكلام لهيبة المقام . وقد ترحب بي الشيخان اجمل ترحيب ، وكانا يدعياني بالولد الحبيب ” .

سأله الشبخ المبارك في احدى السهرات تخميس هذين البيتين من الشعر :

            لي في الحروب معامع ووقائع          شابت لها في مهدها الغلمان

            وتخافني  الاساد  في  غاباتها         وتخيفني  بكناسها  الغزلان

فقال من غير تردد :

            فضلي باطراف الممالك ذائع            وحديث ذكري في  البرية شائع

            والدهر ان آمرت مصغ سامع            لي في المعامع والحروب وقائع

                                    شابت لها في مهدها الغلمان

يتضمن الكتاب 29 رسالة موجهة الى جريدة العمران في القاهرة ، وكل رسالة تقريباً تتضمن قصيدة نظمها المؤلف وهو في الكويت ، أي انه نظم حوالى ثلاثين قصيدة كلها مديح وثناء في مناسبات شتى ، أو حوالى الفي بيت من الشعر نظمها خلال شهر واحد ، يبتديء في 18 ذي القعدة سنة 1325 ( 1909 ) وتنتهي في 5 ذي الحجة من السنة ذاتها .

لا يعتبر الكتاب مرجعاً تاريخياً ، لكنه يعطينا صورة ادبية اجتماعية محصورة في مجالس الامير خلال تلك الفترة . وبكلمة اخرى ، كان عبد المسيح انطاكي نديماً اديباً للامير المبارك ، ومسجلاً لطرف من حياته الفكرية.

6 – ” الكويت وجاراتها” لهارولد ديكسون

من الكتب الصادرة باللغة الانكليزية في موضوع الكويت  كتاب ” الكويت وجاراتها “

Kuwait And Her Neighbours by Leiutenent – Colonel Harold Richard Dickson.

طبع الكتاب في لندن حوالى سنة 1952 وقدمه المؤلف بهذه العبارة ” الى صاحب السمو امير الكويت ” To His Highness The Ruler Of Kuwait  . والكولونيل ديكسون هو ابن جون ديكسون ، قنصل انكلترا العام في القدس ابان حكم الملكة فكتوريا . ولد المؤلف في بيروت سنة 1881 ، تخرج من جامعة اكسفورد في بريطانيا ، وتقلب في مناصب عديدة ، وعين في سنة 1929 معتمداً سياسياً لامارة الكويت .

يقع الكتاب في 627 صفحة من القطع الكبير ويتضمن اكبر مجموعة من المعلومات عن تاريخ الكويت السياسي والاجتماعي والاقتصادي . وفيه فصول تتحدث باسهاب عن القبائل البدوية وعاداتها وتقاليدها واسماء رجالها ومشاكلها القبلية والعائلية . ويضم الكتاب ايضاً 48 صورة شخصية ، كما ان فيه 15 صورة لاماكن معينة وست خرائط وثلاث شجرات عائلية لآل الصباح وبعض الاسر الكويتية .

” الكويت وجاراتها ” مرجع يعتمد عليه من حيث الدقة في البحث والتقصي ، ولعله الكتاب الاول باللغة الانكليزية في هذا الموضوع .

7 – ” بلاد علاء الدين ” لهاركون ميليش

هاركون ميليش سائح دانمركي زار الكويت سنة 1954 ووضع عنها كتاباً باسم :

                                    Lands of Aladdin by Horkon Mielche

                                    Translated from the Danish by M.A. Michael

 تولى ترجمته الى اللغة الانكليزية شخص اسمه م.ا.ميخائيل وطبع في لندن سنة 1955 .

 

يقع الكتاب في 241 صفحة من الحجم المتوسط ، ويتألف من ثلاثة عشر فصلاً . وقد اعتمد فيه المؤلف طريقة تصوير الانطباعات الخارجية ، مدعومة برسوم وتصاوير بريشته الخاصة . فيتحدث عن الخمسة الآف سفينة صيد التي شاهدها في ميناء الكويت ، وعن الاسواق وألبسة النساء وسوق السمك وصناعة السفن والحلى والمجوهرات وطرق الري وانابيب النفط ورواد المقاهي وبائعي المياه والحمالين الخ ..

8 – ” 14 يوماً في الكويت ” لعفيف الطيبي

يقع الكتاب في 82 صفحة ، من منشورات جريدة ” اليوم ” البيروتية لصاحبها المؤلف . طبع الكتاب في مطبعة البيان ببيروت سنة 1952 .

ضمن المؤلف عفيف الطيبي كتابه مجموعة من انطباعاته الخاصة في زيارته الاولى الى الكويت. يقول في المقدمة : ” انها مشاهدات احاول منها تعريف الكويت بنظامها السليم وخلقها القويم وسجاياها الطيبة ، آملاً ان يكون لي في المستقبل القريب حظ تقديم الكويت الجديدة بعد استكمال نهضتها في شتى نواحي الحياة ، وفي ظل صاحب السمو الشيخ عبد الله السالم الصباح ” .

9 – ” الكويت بيتي ” لفريث زهرة

وضعت الآنسة فريث زهرة كتاب الكويت بيتي باللغة الانكليزية منذ سنتين وطبع في لندن . وهو يقع في 156 صحة مقسمة الى 16 فصلاً

                        Kuwait Was My Home by Freeth Zahra

الكاتبة هي ابنة الكولونيل ديكسون ، المعتمد السياسي السابق في الكويت . نشأت وترعرعت في الامارة . تجيد العربية وعملت في مكتب دار الاهرام في لندن .

ضمنت المؤلفة كتابها ذكرياتها عن الكويت ، وقارنت الوضع فيها بين الماضي والحاضر . وهي تتحدث عن كل شيء ، خاصة عن البيئة الكويتية الاجتماعية .

10 – ” الكويت : ادارياً واقتصادياً ” لداوود ساعد الصالح

هو كتيب صغير في 32 صفحة ، تولت نشره لجنة الصحافة والنشر لنادي المعلمين . وضع المؤلف مقدمته في مدينة منشستر البريطانية في 15 يوليو / تموز سنة 1953 .

يتألف الكتيب من فصلين ، يتضمن الفصل الاول مشروعاً لانشاء مصلحة الاحصاء واعداد الجو للانتخابات النيابية والبلدية ، واعداد مجالس للمعارف والصحة . اما الفصل الثاني فيتضمن مجموعة مقترحات لتحسين الاحوال الاقتصادية والمعيشية في الكويت . ويعد هذا الكتاب رسالة نقد وتوجيه .

11 – ” محاضرات عن المجتمع العربي بالكويت ” لعبد العزيز حسين

مجموعة محاضرات القيت في القاهرة عن الكويت وطبعت فيها سنة 1960

اما الكتب التي تتحدث عن الكويت ولم نعثر عليها فهي :

            1 – تاريخ الكويت                          تأليف مدحت باشا

            2 – ايام الكويت                            تأليف اسعد الشرباصي

            3 – مستقبل الكويت                     تأليف حمزة يوسف عيسى

            4 – بلاد اللؤلؤ                              تأليف فيصل العظمة

إن امارة الكويت ، رغم صغرها وانزوائها على كتف الخليج العربي ، اجتذبت عددأ لا بأس به من الكتاب العرب والاجانب ، وشوقتهم للكتابة عنها ، فتألفت مع الزمن مكتبة جديدة تعرف باسم ” مكتبة الكويت ” .

ويخيل لنا ان كل ما كتب عن الكويت إن هو الا بداية ، وان هذه الامارة الثرية الناهضة ستجتذب أقلاماً قديرة جديدة ، تصور معالمها الحاضرة ، وترسم دورها في النهضة العربية المقبلة .