المدرسة المستنصرية

المدرسة المستنصرية

المدرسة المستنصرية من أهم المباني العربية الإسلامية المتبقية في بغداد اليوم. ومن الثابت من تاريخها أن مؤسسها وبانيها هو الخليفة العباسي المستنصر بالله الذي امتدت خلافته من سنة 1226م إلى 1224م. بدأ بتأسيسها سنة 1227م، ويبدو أنها تكاملت سنة 1234م، أي أخذت قرابة ست سنوات من الإعمار.

ترتسم المدرسة المستنصرية على أرض مستطيلة الشكل مساحتها 4836 متراً مربعاً. تطل المدرسة على الضفة اليسرى من دجلة، وتتألف من طبقتين متناظرتي الشكل والتصميم. الطبقة الأرضية تحتوي على غرف وقاعات وأروقة إيوانات ومسجد وحمام ومطبخ وحجرات للطلبة، كلها تطل على فناء مستطيل مساحته 1710 أمتار مربعة. أما الطبقة العليا فتشتمل على مجموعة من الغرف فقط.

ومن الملاحظ أن واجهات الجدران والإيوانات والمدخل الرئيسي، محلاة بزخرفة آجرية جميلة، كل منها على نظير الواجهة المقابلة للأخرى مع اختلاف طفيف من ناحية التصميم والتشكيل. ويلتف حول جدرانها من الخارج شريط زخرفي من الكتابة محفورة على الآجر بصورة ناتئة تشير إلى مشيد البناء وتاريخه وتجديده فيما بعد.

تخصصت هذه المدرسة بتدريس علوم القرآن والدين واللغة والطب والرياضيات وغيرها من العلوم الإنسانية.