الكـمان

الكَمان

يُعتبر الكمان من أهمّ الآلات الموسيقيّة لقُدرته الكبيرة على التّعبير عن المشاعر المُختلفة. وتتربّع هذه الآلة على عرش مجموعة الآلات ذات القوس المعروفة بـ”عائلة الفيولينة” التّي تُعتَبر العمود الفقري في تشكيل الفِرَق الموسيقيّة العربيّة واinst19aلعالمية أيضًا، لأنّها تغطّي تدرّجًا نغميًا ومجالاً صوتيًا عريضًا من الحدّة إلى الغلظة.

يرجع الفضل في ظهور الآلات ذات القوس إلى العرب الذّين استخدموا آلات الرّباب ذات الوتر والوترين والثلاثة.. وقد انتقلت الرّباب العربية إلى أوروبا عن طريق الأندلس في بداية القرن الثامن عشر، حيث أصبح لها دورٌ فعّال في مجال الموسيقى الدّينية والدنيويّة في أوروبا. وقد مرّت الرّباب في أوروبا بتغيّراتٍ كثيرةٍ من حيث الشّكل وعدد الأوتار وأسلوب العزف ونوع الصّوت الصّادر منها، ممّا أدّى إلى ظهور “عائلة الفيولينة” وهي: الفيولا والتّشيللو والكونترباص.

يتكوّن الكمان من أجزاءٍ متعدّدةٍ: هي المشط وظهر الآلة والفرس والأوتار وصدر الآلة ولوحة العفق والرّقبة والأنف وعلبة المفاتيح والمفاتيح والقوقعة.