القامشلي

القامشلي

القامشلي أكبر مدن محافظة الحسكة. ومحافظة الحسكة هي إحدى محافظات سوريا الأربع عشرة. القامشلي

تقع مدينة القامشلي في السهل المُمتدّ تحت أقدام جبال طورس جنوبًا، وتبعد عن الحدود التّركية نحو كيلو مترين فقط، يقابلها من الشمال وفي الجانب التركي مدينة نصيبين.

يُقال إنّ معنى “القامشلي”، مأخوذ من لفظة تركية هي “قاميش”. وهذه اللفظة تعني “القصب” باللّغة التركية، وذلك لكثرة استنبات القصب على نهر “جغجغ” الذي ينبع من الأراضي التّركية مارًا بمدينة القامشلي.

سكّانها نسيج اجتماعي مُتجانسٌ، فيه من كلّ الملل والأقوام والأديان، يُشكّلون من خلال ذلك لوحةً فُسيفسائيّةً متآلفةً ومتحابةً.

توسّعت مدينة القامشلي في كلّ الإتّجاهات، وخاصّةً في الجنوب باتّجاه المطار، وفي الغرب والشّرق باتّجاه العنترية والهلالية، وأصبحتا ضمن أحياء المدينة. وقد نُظّمت الشوارع فيها بشكلٍ مُستقيمٍ ومتوازٍ، ضمن تنسيقٍ جميلٍ بين أحيائها وهذه الشوارع، وفيها ثمانية وعشرون حيًا. وتبلغ مساحة مدينة القامشلي حوالى 38كم2 تقريبًا.

2القامشليلم تكن المدينة موجودة حتى عام1925، وكل ما كان في موقعها الحالي وجواره تجمّعات من البدو الذين كانوا يرعون أغنامهم  بمحيطها ويستخدمون مياه نهر “جغجغ” لإرواء قطعانهم. من هذه القبائل “الحريث” برئاسة حسين المقطف.

وقصة نشأة المدينة بدأت عام 1923 عندما أخذ الوجود السّوري يتغلغل نحو الشمال الشرقي، فأحدث قضاء سُمّي قضاء “بياندور” وهي قرية تقع في شرقي القامشلي الحالية بنحو 20كم. ثم انتقل مركز القضاء إلى تلّ “قيرو” وأُطلق عليه إسم “قضاء كرو”.
وبعد أن تبيّن أن هذا الموقع غير صالحٍ، انتقل مركز القضاء إلى القامشلي.